ناجي الشهابي يكتب | الدلتا الجديدة المشروع الزراعي الأضخم

0 293

أن مشروع الدلتا الجديدة من أهم علامات الجمهورية الجديدة التى يسعى الرئيس السيسى ببنائها لتضارع ببنيتها التحتية أكثر دول العالم المتقدم .. ومشروع الدلتا الجديدة هو أول محاولة جادة من الدولة المصرية على مدى العقود الأربع الماضية لتعويض الفاقد الكبير فى الأراضى الزراعية المصرية الناتج من زحف العمران والبناء عليها والحق أنه بجانب ذلك فإن مشروع الدلتا الجديدة يستحق أن نطلق عليه ، أحد المشروعات الزراعية الكبرى لتحقيق الاكتفاء الذاتى فى الغذاء فى إطار مشروع ” مستقبل مصر ” الذى يهتم به الرئيس عبد الفتاح السيسى ودشنه ليكون من ركائز الجمهورية الجديدة .

و مشروع الدلتا الجديدة يقام على مساحة تزيد عن مليون فدان في الساحل الشمالي الغربي، وبذلك يضيف 15% مساحة منزرعة جديدة لمصر بهدف تحقيق الأمن الغذائي، ويمتد المشروع من شمال الواحات إلى جنوب وادي النطرون وشرق وغرب منخفض القطارة ..ويضم حوالي 688 ألف فدان جنوب محور الضبعة، وغرب الدلتا القديمة، بالإضافة إلى مشروع مستقبل مصر والمقام على مساحة 500 ألف فدان، ويشمل المشروع أيضًا قرابة 250 ألف فدان تخص مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة ، ويتكلف استصلاح الفدان الواحد حوالي 200 ألف جنيه .

ويعتبر مشروع الدلتا الجديدة اكبر تعويض عن الأراضى الزراعية القديمة التى راحت ضحية البناء على الأرض الزراعية وإعلان قوى من الدولة برفضها تجريف الأراضى الزراعية الخصبة والبناء عليها ، وترجع أهميته أنه ليس مشروعا لاستصلاح ما يقرب من مليون وربع المليون فدان فقط وانما لانه يضم أيضا مجمعات صناعية مرتبطة بالزراعة كمحطات التعبئة والتغليف وتصنيع المنتجات الزراعية، فالتصنيع الزراعي يرفع القيمة المضافة للمنتج، إضافة إلى محطات التصدير والإنتاج الحيواني وتصنيع منتجات الألبان، مما يخلق آلاف فرص العمل …مما يسهم بإيجابية فى فى حل مشكلة البطالة المتفاقمة ..والتى تؤورق كل بيت مصرى ..ومشروع الدلتا الجديدة المتكامل يهتم بتدريب شباب الخريجين من التخصصات الزراعية، لاكتساب خبرة العمل بالمناطق الصحراوية، وكيفية استخدام أحدث سبل الزراعة والري بشكل عملي .

ولقد قامت هيئة التعمير ومركز البحوث الزراعية ومركز بحوث الصحراء وكليتى الزراعة بجامعة القاهرة والإسكندرية باجراء كافة البحوث الزراعية الخاصة بالرقعة الزراعية والتى تشمل دراسات حصر وتصنيف التربة، وتحديد قطاعات التربة والخواص الفيزيائية والكيميائية، ودرجة الملوحة وخشونة التربة. من خلال أكثر من 20 ألف عينة معملية ..وأكد كافة الدراسات العلمية والعملية الحقلية ، أن هذه الأراضى صالحة لزراعة كافة المحاصيل الزراعية ..لذلك فإننا نحيى جهود الدولة المصرية فى هذا الإطار ونحلم بيوم نستطيع فيه وقف الإستيراد وتحقيق الإكتفاء الذاتى فى الغذاء مما يدعم الجنيه المصري فى مواجهة الدولار ويقويه ..
_______
ناجى الشهابي
رئيس حزب الجيل الديمقراطي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.