الحسان بوادغارن يكتب | مواقع التواصل للأفراد والمجتمعات

0 300

لم تعد مواقع التواصل الاجتماعي مكتفية بكونها منصات للتواصل بين الأفراد وتقاسم تفاصيل الحياة اليومية للأشخاص، بل صارت اليوم بأدوار جديدة، وأصبحت أداة تأثير في المجتمعات كما الأفراد، تفرز تحولات اجتماعية وسياسية غير مسبوقة.

لقد أدت الرقمنة في العالم مسنودة بشبكات التواصل الاجتماعي، إلى إحداث تحولات في السلوك الإنساني كما يذهب إلى ذلك عديد الباحثين في مجال السوسيولوجيا. “كروبير روديكير” في كتابه الصادر حول حروب شبكات التواصل، ولعل ما يزيد من حدة هذه التأثيرات هو التزايد المستمر لمستخدمي هذه المنصات، ففي سنة 2019 وصل عدد مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي 3,5 مليار شخص أي ما يعادل تقريبًا نصف سكان العالم، ثم إن خاصية التفاعل التي تتيحها هذه المواقع على عكس وسائل الإعلام التقليدية تزيد من ارتباط الأشخاص بها وهو ما يعطي إمكانية مهمة للتعبئة والاستقطاب والتأثير في القيم والاختيارات لدى الأفراد.

خلال الاستفتاء الذي سمح بخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي بعد فوز أنصار الخروج بفارق ضئيل، أشارت التحقيقات الصحفية أنه لولا إحدى شركات التأثير في الرأي العالم وهي “كامبريدج أناليتيكا” التي استغلت فايسبوك لدعم الخروج، لولاها ما تمكن أنصار مغادرة الاتحاد من الفوز، إننا إذن أمام منصات بدأت تأخذ مكان مؤسسات اجتماعية كانت لسنوات تحتكر بث القيم في الأفراد كالأسرة والمدرسة والبيئية الواقعية لحياة الأشخاص أي محيطهم الحقيقي الذي يعيشون فيه، تختلف أنماط تأثير منصات التواصل الاجتماعي في الأفراد وتبدأ بالتأثير في معتقدات الأفراد من خلال منشورات المفكرين وقادة الرأي داخل المجتمعات بتكثيف خطابات تواصلية بحمولات متباينة، لابد أن تجد لها في مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مستقبلين لها، كما أن سلوكيات مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي قد تمتح من أشخاص يقدمون في سياقات اجتماعية على أنهم نماذج أو مثالا لما ينبغي أن يكون عليه الفرد، كما أن هذه المنصات حسب علماء علم الاجتماع السياسي أضحت تؤثر بشكل واضح في التنشئة السياسية خاصة لدى الشباب، إذ تشكل عاملا يمكن توظيفه لبث قيم اجتماعية سياسية كقيم الولاء، وقبول الأنظمة السياسية والمشاركة في الانتخابات مثلا. إن التواصل الإنساني لا يمكن تصوره دون وجود منصات التواصل الاجتماعي، لقد أصبحنا في ظل مجتمع الشبكات نعيش في ظل واقعين، الأول فيزيائي والثاني افتراضي، أفرزا كذلك هويتين لأفراد المجتمعات البشرية، وتشير أغلب الدراسات الحديثة إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي أضحت تأثيراتها واضحة في حياة الأفراد والمجتمعات وأن هذه التأثيرات تختلف حدتها ودرجتها حسب المجتمع وحسب الفئات والطبقات داخله.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.