حسن البرلسي يكتب | ماذا يريد الشباب من الرئيس القادم؟

0 265

ينبغي أن نلقي نظرة عميقة على تطلعات الشباب وتطلعاتهم المتنوعة من الرئيس القادم. يبدو أن هناك حاجة ملحة إلى فهم أعمق لما يتوقعه الشباب من الحكومة، حيث تنوعت تلك التوقعات بين حاجة إلى فرص العمل الجادة، وتعزيز القطاع التعليمي ودعم الابتكار. في هذا السياق، يتعين علينا استكشاف كيف يمكن للرئيس المقبل تلبية هذه التحديات وتحقيق تطلعات هذه الشريحة الهامة من المجتمع بشكل فعّال.
منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي الحكم في 2014، أبرز ادراكه للدور الحيوي الذي يلعبه الشباب كركيزة أساسية في بناء دولة مصر. وقد أطلق الرئيس حواراً موسعاً مع الشباب المصري عام 2016م (عام الشباب) للوقوف على أحلامهم ومشكلاتهم، وللاستماع إلى تطلعاتهم. اتخذت الحكومة خطوات فاعلة، بتنفيذ مشروعات صغيرة ومبادرات مبتكرة مثل “دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة” و”فكرتك شركتك”. تعكس هذه الجهود اهتمامًا شاملاً بتطوير التعليم وتأهيل الشباب لدخول سوق العمل، مما يعزز دورهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. على الصعيدين الاقتصادي والسياسي، يظهر حرص الرئيس على تعزيز جسور التواصل بين الحكومة والشباب لضمان مشاركتهم الفعّالة في الحياة السياسية.
مع تفعيل الدور الريادي للشباب في مصر، يظهر وضوحاً أن هناك استمرارية في الالتزام الحكومي بتعزيز دور الشباب كعنصر أساسي في تطوير المجتمع. بدايةً من مؤتمر الشباب في شرم الشيخ عام 2016، حيث حضر الرئيس عبد الفتاح السيسي بشكل فعّال، وتم تشجيع الحوار المباشر وتبادل الآراء.
تمثل إطلاق منتدى شباب العالم خطوة استراتيجية إضافية في تعزيز التواصل والتفاعل مع الشباب. يتيح المنتدى فرصة للشباب للتبادل الفعّال مع نظرائهم العالميين وتوفير منصة لتقديم الرؤى والأفكار.
ما يميز هذه الجهود هو استمرار الحكومة في تنفيذ توصيات المؤتمرات والمنتديات السابقة، مما يعزز الشفافية والتواصل المستدام. بناءً على هذه المبادرات، تم إطلاق الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب، وهو تحرك عملي لتمكين الشباب وتطوير مهاراتهم.
هذه المنصات الحديثة للتواصل تعزز الثقة بين الشباب والحكومة، حيث يشعر الشباب بأنهم شركاء فعّالين في صنع القرار وتحديد مستقبلهم ومستقبل الدولة.
مع تولي عبد الفتاح السيسي رئاسة الجمهورية، تم تبني خطوات فعّالة لدمج الشباب في المؤسسات التنفيذية. في لقائه مع شباب المستثمرين ورجال الأعمال في مايو 2014، أكد الرئيس على أهمية وجود “طاقة مناسبة من الشباب القادر على العطاء والعمل” داخل الوزارات والهيئات الحكومية والمحافظات. كما التزم السيسي بتدريب هؤلاء الشباب في أكاديمية ناصر العسكرية.
في هذا السياق، تم إصدار قرار رئيس الوزراء آنذاك رقم 1592 لسنة 2014، الذي فوّض الوزراء باختيار معاونيهم. وكانت وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية هي الأولى التي نفذت هذا القرار، حيث أصدر وزير الإسكان الدكتور مصطفى مدبولي قرارًا بتعيين 4 معاونين له، بالإضافة إلى تعيين معاونين هندسيين من الشباب في رؤساء أجهزة المدن الجديدة. وبعد ذلك، قامت العديد من الوزارات بتعيين معاونين للوزراء، مما يعكس التزام الحكومة بإشراك الشباب في المراكز القيادية.
في يوليو 2018، نظم منتدى “شباب صناع السلام” في لندن برعاية الأزهر وكنيسة كانتربري البريطانية، حيث تناولت ورش العمل قضايا التسامح والحوار لصناعة السلام. وفي يوليو 2017، عُقد مؤتمر حول “الشباب والتوظيف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” لوضع حلول لمساعدة الشباب في الحصول على فرص عمل وتطوير المهارات.
كما أُعلنت القاهرة عاصمة الشباب العربي لعامي 2018 و2019، وفي هذا السياق، أُطلقت فعاليات متنوعة لتمكين الشباب في المجالات الثقافية والرياضية والعلمية. وفيما يتعلق بالدارسين بالخارج، تقوم ملتقياتهم على توجيههم وتوفير دعم لتسهيل اندماجهم في بيئة الدراسة بالخارج.
يشهد هذا الجهد الرئاسي استمرارًا في تعزيز تفاعل الشباب ومشاركتهم في مختلف المجالات وتعزيز قيم التسامح والحوار على الصعيدين المحلي والدولي.
وبالتأكيد، يأمل الشباب في رئيس قادم يُظهر التزامًا قويًا تجاه إيجاد فرص عمل جادة وتطوير التعليم والتدريب المهني. يرغبون في استراتيجيات فعّالة لتشجيع الابتكار وريادة الأعمال، مع تحسين الخدمات الاجتماعية ورفع مستوى الرفاهية. يتوقعون أيضًا دعمًا لتعزيز الترفيه والرياضة، وتعزيز التواصل الثقافي لتحقيق تفاهم أفضل وتعزيز التلاحم الاجتماعي. الشباب ينظرون إلى الرئيس القادم كمحفز لتطوير شامل وتحسين نوعية حياتهم بشكل عام.
في الختام، يتضح أن تطلعات الشباب تشمل حاجة ملحة إلى فرص العمل وتعزيز القطاع التعليمي ودعم الابتكار، يتعين على الرئيس القادم التفاعل بفعالية مع هذه التحديات والسعي لتحقيق تطلعات هذه الشريحة الهامة من المجتمع. وفي هذا السياق، يظهر بوضوح أن الرئيس الحالي السيسي يعتبر الشخص الوحيد الذي قادر على تحقيق هذه التطلعات بنجاح، وبالتالي يظل الخيار الأمثل لتحقيق تطلعات الشباب في المرحلة المقبلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.