حسن صلاح حجاب يكتب | الشرطة.. شهيد تلو الاخر

0 102

إن رجال الشرطة هم الأمن والأمان والدعامة الحقيقية لاستقرار المجتمع فهم العيون الساهرة التي تحمي الوطن والمواطنين وتنشر الطمأنينة بينهم.

يوافق عيد الشرطة المصرية يوم 25 يناير من كل عام، وهي ذكرى غالية لكل مصري يعشق تراب هذا الوطن فقد اختير هذا اليوم تخليدًا لذكرى موقعة الإسماعيلية، والتي تصدى فيها رجال الشرطة البواسل في الاسماعيلية بعد رفضهم تسليم سلاحهم وإخلاء مبنى المحافظة لقوات الانجليزية المحتلة آنذاك، وقد تم إقرار يوم 25 يناير من كل عام إجازة رسمية وعيدُا للشرطة في عهد الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك.

قد قدمت الشرطة، في كل يوم، وما زالت تقدم أطهر الدماء دماء الشهداء في سبيل الحفاظ على أمن وأمان المواطنين ودحر وهزيمة الجريمة والارهاب الذي يحاول زعزعة وضرب الاستقرار في مصر، ولكنه يواجه دائمًا وأبدًا بكل حزم وقوة من الرجال البواسل الذين يحملون أرواحهم بين أيديهم ويتسابقون لنيل الشهادة.

قد حاول البعض تشويه الجهاز الشرطي المصري والتشكيك في سمعته ونزاهة تطبيقه للقانون والعدالة، إلا أن تلك المحاولات قد باءت بالرفض والفشل بين أبناء الوطن، ولا يعني ذلك أنه ليست هناك أخطاء، ولكن المقصود أن الخطأ هو سلوك فردي، وليس توجه عام لدى الشرطة المصرية، وأن وزارة الداخلية تتابع بكل حزم أي تجاوز أو أخطاء من رجالها وتقوم بمحاسبتهم.

رحم الله شهداء الشرطة في الاسماعيلية والذين كانوا شرارة التوعية بدور الشرطة الوطني، فقد قدموا خمسين شهيدًا وثمانين جريحًا في ذلك اليوم. ومازالت الشرطة حتى يومنا هذا تقدم الشهيد تلو الآخر. كل عام والشرطة المصرية بخير. حفظ الله مصرنا العزيزة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.