حسن نبو يكتب | ملاحظات حول تجديد الخطاب الديني

0 293

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟ ليس هناك اجماع على مفهوم تجديد الخطاب الديني ، فالشيخ علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء بالازهر مثلا عرف تجديد الخطاب الديني بأنه العودة المباشرة للمصادر الاصلية التي ينطلق منها الخطاب الديني وهذه المصادر حسب تصور اشيخ جمعة : القرآن والسنة الصحيحة وماتعارف عليه ائمة المسلمين وعلماءهم السابقين واجمعوا عليه ، اي تنقية الخطاب الديني مما لحقه في الحقب المتأخرة من التأثر بالعادات والتقاليد والابتعاد قليلا او كثيرا عن روح النصوص المقدسة ومقاصدها وغاياتها ، مثل النظرة غير الاسلامية للمرأة وللجهاد ولغير المسلم …

لكن هذا التعريف الذي تقدم به الشيخ جمعة تعرض للنقض وعدم القبول من قبل بعض الباحثين في هذا المجال ، فهذا التعريف او المفهوم حسب تصورهم لايعني سوى تجديد الاراء الفقهية في ابعادها الجزئية ، اي الاختيار بين مقولات التراث او اختيار الفتوى الاكثر ملائمة لواقع حال المسلمين من بين المقولات التي قالها فقهاء وعلماء الامة الذين عاشوا في قرون سابقة ، فمصطلح الجهاد مثلا حسب تعريف الشيخ جمعه يجب ان يبقى كأصل من الاصول الاسلامية لكن يجب ان يتم يتعامل معه وفق افضل مقولة او فتوى تناسب الواقع الحالي، واعتبروا ان مثل هذا المفهوم لتجديد الخطاب الديني هو تجديد للتراث وتجميل له في حدود التراث وليس تجديده من خلال وعي وثقافة وعلوم العصر الحالي وفق ماتؤدي اليه منهجيات البحث العلمي الحديثة في مجال الفكر والعلوم الانسانية والاجتماعية التي تعيد نظام التصور للفقيه من جديد .

ولهذا شكك الكثير من الباحثين في قدرة المؤسسات الدينية ، كالازهر وغيرها على القيام بتفكيك بنيان الموروث الديني واعادة قراءة كل المقولات التراثية على ضوء العلوم الانسانية والمناهج العلمية .

ولكن يبدو حتى الآن ان من الصعب تجديد الخطاب الديني بمعزل عن المؤسسات الدينية التي تعتبر نفسها حارسة للموروث الديني وتتهم كل مفكر يحاول قراءة هذا الموروث قراءة لاتروق لها . وقد وجهت الازهر وهي اكبر مؤسسة اسلامية في العالمين العربي والاسلامي تهم مثل الالحاد والشرك او ازدراء الاديان للكثير من المفكرين الدينيين بسبب اراءهم غير المتوافقة مع رأيها حول الموروث الديني الاسلامي واذكر من هؤالاء : الدكتور “علي عبد الرازق” الذي قال ان الخلافة ليست اصلا من اصول الحكم في الاسلام وانما هو نموذج تاريخي اقتضته الظروف بعد وفاة الرسول ، ولم تكتف بمعارضة رأيه بل حاكمته وسحبت منه درجة الدكتوراة التي منحتها له . وفي سنة ١٩٧٢ افتت الازهر بتكفير المفكر السوداني “محمد محمود طه” بسبب قوله ببطلان الجهاد في الوقت الحاضر ومطالبته بالمساواة بين المرأة والرجل في الميراث والغاء تعدد الزوجات واعتباره الحجاب ليس من قواعد الاسلام … وكان تكفير الازهر له سببا اساسيا لاقدام نظام جعفر النميري سنة ١٩٨٥ . وفي تسعينيات القرن الماضي اتهمت الازهر المفكر المصري “نصر حامد ابو زيد” بالردة وحكمت محكمة مصرية بالتفريق بينه وبين زوجته “ابتهال يونس” على اساس انه لايجوز للمرأة المسلمة الزواج من غير المسلم . وكانت تهمة ابو زيد هي نقده نقده للادوات المعرفية في التعامل مع النص الديني سواء قديما او حديثا وطرح آليات مختلفة لتفسير وتأويل النص الديني . وقتل الدكتور فرج فودة من قبل شابين في الجماعة الاسلامية بسبب فتوى قضت بارتداده عن الاسلام وقع عليها بعض علماء الازهر وهم : عبد الغفار عزيز عميد كلية الدعوة الاسلامية في المنوفية انذاك والشيخ محمد الغزالي احد كبار مشايخ الازهر والشيخ متولي الشعراوي محمد عمارة ومحمود مزروعة استاذ العقيدة بجامعة الازهر . وقد كان سبب الافتاء بارتداده هو دعوته الى فصل الدين عن الدولة وبناء دولة مدنية بعيدة عن الدين ومناقشته في كتابه الحقيقة الغائبة تطويع النصوص القرآنية من اجل فكر الجهاد لاهداف سياسية بعد وفاة الرسول .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.