خالد النجار يكتب | فلسفة الأمن والأمان

0 136

ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين..تظل مصر محفوظة وآمنه رغم كيد الكائدين ، ويظل جندها وشعبها فى رباط وبسالة وتضحية .
مصر بلد الأمن والأمان ، ومايبذله الشهداء يؤكد بسالة المصريين ويقينهم بوطنهم وقيمة تراب بلدهم.
لولا الأمن ما عادت الحياة ، بطبيعتها وبناءها واستثمارها ونهضتها ، واجهنا الصعاب وتكالب علينا أهل الشر بإرهاب أسود مولته دول ومنظمات وبالعزيمة والتحدى عاد الأمان.
قصص بطولات الجيش والشر طة لن تنتهى ، وفى عيد أبطال الشرطة قدم رجال الجيش أروع الأمثلة بتهنئة صادقة تعبر عن الترابط والمؤازرة .
تاريخ طويل من النضال والتضحية لرجال شرطة مصر ، ولعل معركة الإسماعيلية شاهدة على الوطنية والتضحية .
فى كل مكان يقف أبناء مصر فى خدمة الشعب والتصدى لكل معتد غاشم، فلسفة الأمان لم تقتصر على بسط الأمن وحماية التراب والمقدرات ، بل تختطها لتأمين احتياجات الناس وتذليل تقديم الخدمات لهم وفق تكنولوجية متطورة.
لولا الأمن والأمان ما استقامت الحياة،
أمان فى نجدة ملهوف ونصرة مظلوم وكفالة محتاج وفرح للخير ومشاركة فى الحزن .
فلسفة الأمن فى السكينة والهدوء والتضحية والتآلف ولم الشمل والاستقرار ، أمان فى صديق مخلص وفى، وحضرة محب وأنس للمة وعيلة وصحبة وجيران وأهل وخلان ، أمان فى الزهد ونبذ الطمع والجشع وترك الأنانية والإفراط فى التكويش ، والرقى فى أمان الوطن الكبير ليضم تحت مظلته الجميع.
فى عيد أبطال الشرطة وجبت التحية لشهدائنا الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم من أجل رفعة الوطن .. قصص وبطولات مشرفة وتاريخ لن ينساه الشعب المصرى ..تحية لكل فرد وضابط ومجند يعمل وفق منظومة أمنية راقية ، وتحية لكل بطل وشهيد ترك طفلا يتيما وسيدة مكلومة وتاريخا مشرفا وسيرة عطرة .
ماقدمه رجال الشرطة من تضحيات ومافعله رجال الأمن الوطنى لصد سموم ثعابين الغدر والإرهاب يستوجب التقدير لدورهم الذى أنقذ مصر من براثن الجماعات الإرهابية وخرابها .
لولا تضحيات الرجال ما حققنا هذة الطفرة فى البناء ..مشروعات عملاقة واستثمارات واعدة ، ومدن جديدة وطرق وأنفاق ، عظم الله أجر الشهداء فلولاهم ما نعمنا بالاستقرار والهدوء وما كان البناء والنماء .
تحية للوزير الخلوق الهادىء محمود توفيق وزير الداخلية ورجاله الواثقين الذين يعرفون قيمة الوطن والشعب.
هنيئا لمصر بأولادها الذين يعرفون التضحية.. استعدنا عافيتنا بأمننا، وصمود الأجهزة السيادية العفية..استبسال وقتال ودفاع بوطنية.
تحية لأمهات وآباء وأبناء الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل مصر ..تحية لكل أسرة وهبت ابنها فداء للوطن .
لولا تكاتف الشعب بثقة خلف قيادته وجيشه وشرطتة ما تحقق الأمن والبناء.
عاشت مصر بشعبها وشرطتها القوية التى أعادت هيبة الوطن وأمنه وأمانه، وتحية عطرة لأرواح الشهداء .

* خالد النجار، رئيس تحرير مجلة أخبار السيارات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.