د. حسن هجرس يكتب | 30 يونيو أمل شعب

0 1٬184

أدرك الشعب المصري، قبل يناير ٢٠١١، أنه في حاجه مُلحة للتغيير عندما بدأت تتحرك شعوب من حولنا وبداء بالفعل في التغيير وقامة ثورة يناير بإرادة الشباب المصري وتضامن الشعب وحماية الجيش المصري العظيم وحدث التغيير ولكن فوجئ الجميع أنه تغيير إلى الأسوأ بتولي جماعة الإخوان المحظورة إدارة البلاد ، فقد استولت على السلطة التشريعية وأغلقت الباب أمام جميع التيارات السياسية من المخلصين أبناء الوطن ووقفت تسمع صوت واحدًا وهو صوت المؤيدين فقط لا غير من أعضاء جماعتهم الإرهابية، ولم تتيح الفرصة لصوت المعارضة الصادقة من أبنا الشعب المصري، كي تدع مجالا للتغذية العكسية التي نسمع عنها في علوم الإدارة لاستقامة الأمور وحتي تستطيع تلبية السلطة التشريعية لمطالب الجماهير المصرية و الأسواء من ذلك طمعت في السلطة التنفيذية وهي في وقت لا تملك الكفاءات التي تستطيع أن تقود إدارة البلاد وبالفعل بعد أن تأمرت بالشعب المصري استطاعت أن تصل إلى السلطة التنفيذية محققة مخططاتها الشيطانية ، وهنا فوجئنا جميعا أننا كشعب بين مطرقة وسندال هما السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية ونسير بخطي مسرعة علي أرض ملتهبة من الجمر إلى طريق مظلم غير الذي حلمنا به عندما قمنا بثورة التغير ثورة الخامس والعشرين من يناير ، فبدأ الأمر يزداد سوءا يوما بعد يوم وبدأ جموع الشعب المصري صغير وكبير يدرك ويعي أن التصحيح أصبح أمر محتوم لا مفر منه وإلا فإن الهلاك هو نهاية المطاف قادم لا محل، فبدأت أصوات المخلصين من أبناء الشعب المصري تنادي بثورة التصحيح شيء فشيء حتى تحقق الجيش المصري العظيم أنها إرادة الشعب الحقيقية النابعة من تبصره بمجريات الأمور ،وأنه أدرك المؤامرة التي دبرت من أجله فاستجاب الجيش المصري العظيم كما فعل في ثورة يناير ووقف داعمًا للإرادة الشعبية الصادقة وكانت ثورة الـ٣٠ من يونيو أمل شعب مصر العظيم وفي كل عام في ذكرى ثورة التصحيح ثورة الثلاثين من يونيو نري وندرك أننا كنا ومازلنا على حق مما تراه عيوننا من إنجازات كبيرة حقيقية تسابق الزمن علي أرض الواقع من قائد عظيم يحمل علي عاتقه مسؤولية كبيرة ألا وهي ثقة وأحلام الشعب المصري العظيم ، وتهتف جموع الشعب كل يوم بالدعاء للقائد العظيم الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن يحفظه الله ويعينه على أن يحقق طموحنا وأحلامنا وهو يعي ويدرك جيدًا هذا ويسعى من أجل إعلاء شأن ذلك الوطن.

* د. حسن هجرس، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.