د. عبد الله العربي يكتب | القبول الجماهيري لتجربة نواب المحافظين

0 304

تبدو تجربة اختيار عدد من شباب البرنامج الرئاسي وتنسيقية شباب الأحزاب نوابا للمحافظين في نوفمبر 2019 هي التجربة الأكثر ثراءً والأكثر تلبية لأحلام وطموحات الجيل الحالي من الشباب، وهي الخطوة التي كانت ومازالت تمثل نقلة نوعية في رؤية الدولة للشباب، ولا شك أن تلك الخطوة هي التي فتحت أبواب الأمل على مصراعيها للشباب لكي يدركوا أن الأمل متاح والحلم ممكن والطموح جائز.

لأني من أبناء محافظة قنا فقد كنت متابعًا بدقة لتلك التجربة متمثلة في د. حازم عمر، نائب محافظ قنا، وعضو مجلس أمناء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.
قبل نحو عام دوّن أحد الأصدقاء علي موقع “فيسبوك” تدوينه كتب فيها إنه تعرض لحادث سرقة علي طريق نجع حمادي قنا الصحراوي عن طريق عدد من قُطاع الطريق، بعدها بدقائق أرسلت ذلك إلي د.حازم عمر ففوجئت بسرعة رده وبأنه سيتابع الأمر بنفسه، وبعدها بأيام سافرت علي الطريق نفسه ولاحظت وجود دوريات أمنية مستمرة، فضلًا عن تعيين نقطة أمنية ثابتة، ولعل هذا الموقف قد أكد لي أن نجاح تجربة نواب المحافظين ليس فقط في كونها تمكينًا للشباب فحسب، بل نجاحها في أن طاقة الشباب هي الأقدر والأسرع في حل كل أزمة، وأن أسلوب الإدارة الشاب هو الأكثر إبداعًا مهما قلت سنوات الخبرة .
رغم أني لم ألحظ في تاريخ محافظة قنا حفاوة شعبية لمسئول قدر اللواء عادل لبيب محافظ قنا الأسبق، إلا أن الدكتور حازم عمر قد حظي بمحبة عميقة من أهل الجنوب، وقد تكون تلك المحبة نابعة من الشعور الدائم أن أبوابه مفتوحة للجميع أو إدراكه هو ذاته للواقع الاجتماعي وطبيعة المحافظة كونه من أبناء سوهاج التي تتشابه في جغرافيتها وطبيعتها وواقعها الاجتماعي مع قنا.
أظن أن الدور القادم لتلك التجربة هو تأسيس وعي ثقافي حقيقي في المحافظة، فبالرغم من أن قنا دائمًا ما كانت بيئة خصبة للشعراء والكتاب والمثقفين إلا أن الوعي الثقافي يعاني من حالة جمود حاد في المحافظة واكبت صعود تيارات التيار الديني المتطرف منذ سبعينات القرن الماضي، فمحافظة قنا لا يوجد بها مكتبة عامة، ولا صالون ثقافي واحد ولا تملك حاضنة ثقافية للمبدعين والموهوبين، فأمنيتي أن يُطلق نائب المحافظ مبادرة ثقافية للمبدعين والمفكرين من الشباب تكون تحت رعايته حتي يترك الأثر الأكبر والذكري الأجمل في المحافظة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.