د. فريد شوقي يكتب | هل حقوق الإنسان بمصر مهدره أم هي مؤامرة ؟

0 436

قبل أن نُجيب على البيان الأوروبي، السؤال هو أين حقوق الانسان التى تم انتهاكها فى افغانستان منذ عام 2001 وحتى الآن بعد تدمير ذلك البلد بعد الاحتلال الامريكى، ومشاركة حلف الناتو، والذي حدث في العراق، وما كان يحدث في سجن أبو غريب هل هو تعظيم لحقوق الانسان؟ وما حدث في سجن جوانتانامو من إهدار لكرامة الانسان، وما حدث فى ليبيا، وما يحدث مع اللاجئين من تلك الدول على الحدود الأوروبية جراء الحروب والدمار الذي خلفته المؤامرات الغربية على الدول العربية، ولم يصدر فى كل تلك الوقائع الدامية بيان واحد أوكلمة ضد من هو السبب.
لن أقول ازدواجًا للمعايير لأنه لا يوجد معايير أصلًا يسير عليها الغرب، ولكننا أمام محاولات لاستكمال المؤامرة التى كانت تحاك ضد الدولة المصرية، التى استطاعت أن تهدم مخطط الشرق الأوسط الكبير، وقضت على التنظيمات الارهابية، وأصبحت قوة تفرض شروطها ولن تكون تابعة لأي قوة مهما تكن. الجواب الآن نستطيع أن نقوله هي مؤامره لكن تأتي من حين إلى آخر وتفشل لدينا لأن لدينا قيادة سياسة لا يهمها ألف مؤامرة، حفظ الله مصر.

* د. فريد شوقي، مساعد أمين قطاع غرب الدلتا في حزب العدل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.