د. قاسم حسين صالح يكتب | السكولوجيا.. شرط نجاح الدراما التلفزيونية

0 420

لماذا الشرط السيكولوجي في الدراما؟ الدراما، فن مسرحي او تلفزيوني تتناول موضوعاتها صراعًا بين قيم أو مواقف متضادة (خير وشر، حب وكره، وفاء وخيانة، حاكم ومحكوم) يشدّ المتلقي إليه فيتابعه لأنه يثير بمركز الانفعالات في الدماغ مشاعر الحب، الكره، التعاطف، الاستمتاع والتواصل الى أن يرى النهاية التي تكون غامضة في مسار الأحداث. وحديثا تعني الدراما ادب المفارقات الذي تكون فيه المقدمات تخالف النهايات، بشكل تجعل المتلقي في حيرة تدفعه لمتابعة تسلسل الاحداث فتحدث المفارقة التي تدهشه.
تتمثل عناصر الدراما بالفكرة الرئيسة، وحبكة الصراع ولغة الحوار، وتصاعد الاحداث، ثم الذروة فالنهاية او الحل، وكفاءة ابطال العمل من الممثلين، فضلا عن الموسيقى التي تزيد الاثارة والتشويق وفضول الترقب وقلق التوقع.
كثيرون لا يعرفون أن حصة الكلام (اللغة اللفظية) في أحاديثنا التقليدية تشكّل بحدود 45%، فيما تكون حصة لغة الجسد من التواصل بحدود 55%، أي أن أقل من نصف المعنى يأتي عبر لغة الكلام، فيما يأتي أكثر من النصف من لغة الجسد، تصل لجهاز أو مركز في الدماغ خاص بفك الشفرات، فإن فسّرها بشكل صح، حصل تفاهم وتودد، وربما الوقوع في الحب! وإن فسّرها بشكل خطأ، أدى ذلك إلى نفور أو خصومة. وهذا هو الشرط السيكولوجي لنجاح الدراما التلفزيونية، ما يعني أن على العاملين في الدراما التلفزيونية أن يمتلكوا ثقافة جديدة بالسلوك غير المنطوق (لغة الجسد) لأنها هي التي تزود الممثلين بأفضل المفاتيح لمعرفة المشاعر الداخلية للشخصية التي يجسدها، وما إذا كانت اللغتان (اللفظية وغير اللفظية) متطابقتين بالمعنى، او ان احداهما تحمل معنى يناقض ما تحمله اللغة الاخرى، فيكون المشاهد في حيره، أيهما يصدق: كلامه أم لغة جسده؟
عن لغة العيون، فنحن نعرف ان العين تعطي اشارات الاتصالات البشرية الأكثر كشفًا ودقة وصدقًا. ففي الحب، العين هي التي تتكلم قبل اللسان، وفي أشعار الغزل والاغاني، العين هي موضوع الحب ورسول الغرام حين تتعطل لغة الكلام. لكن ما لا نعرفه هو ان بؤبؤي العينين يتمددان ويتقلصان تبعا لتغير المزاج واليهما يرجع التأثير الذي يحدثه فيك عدوك أو حبيبك! فلحظة يستثار الشخص عاطفيا فإن بؤبؤي (انساني) عينيه يتمددان إلى أربعة أضعاف حجمهما العادي. فالعشاق يتطلعون عميقا في عيون بعضهم البعض، ولك أن تتذكر أيام شبابك كيف كنت لا تمل من النظر في عينيها! لهذا تعمد الأماكن التي يرتادها العشاق أن تكون مضاءه بالشموع، والسبب لا يخص رومانسية الشمعة وحدها، بل لأن الضوء الخافت يساعد على تمدد بؤبؤ العين فتغدو واسعة برّاقة جذابة. أما حين يتعكر مزاجك أو تغضب فان البؤبؤين يتقلصان فتبدو العينان صغيرتان كعيني حيّه. وهذا ما تغفله الكثير من مشاهد الحب في الدراما التلفزيونية العربية. لأن المخرجين ما كانوا قد تلقوا هذه المعلومات في تحصيلهم الأكاديمي، أو انهم يتجاهلونها، ولا يعرفون ان الدراسات توصلت الى ان الشخص حين يكون غير صادق او انه يكتم معلومات، فإن عينيه تلتقي عينينا أقل من ثلث الوقت، وأنه حين تلتقي عينا شخص بعينيك أكثر من ثلثي الوقت فهذا يعني واحدًا من أمرين: إما أنه يجدك شيقًا جدًا أو مغريًا وجذابًا، وفي هذه الحالة تكون النظرة المحدّقة مصحوبة بتمدد بؤبؤي العينين، أو انه عدائي اتجاهك، وفي هذه الحالة يتقلص البؤبؤان.
لقد توسعنا قليلًا في تحليل لغتي الجسد والعيون سيكولوجيا لنصل إلى هدفنا في التدليل على أن السيكولوجيا هي الشرط في نجاح الدراما التلفزيونية، وأن سبب فشل الكثير من المسلسلات الدرامية التلفزيونية العربية، هي افتقار المخرج والممثلين لهذا الفهم السيكولوجي فتكون النتيجة أن المشاهد يرى الممثل، يمثل ولا يعيش الفعل سيكولوجيا.

* د. قاسم حسين صالح، أستاذ علم النفس، العراق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.