عبد الغني الحايس يكتب | الفن والمجتمع

0 380

الفن هو مرآه المجتمع، هو الروح التى تعبر عن هويته، وثقافته، وحضارته،فالفنان جزء من هذا المجتمع ،ولا يعيش بمنعزل عنه، لذلك الفنان يعبر عن مكنون شعوره ويبدع فى ايصال نبض مجتمعه ويحمل قضاياه على عاتقه ليعبر عنها فى عمله الفنى سواء كان هذا العمل أدائى او بصرى او أدبى او تطبيقى اوغيرها من الفنون بكل أنواعها.
فالفن له أهمية كبيرة,ولا حضارة بدون فن،فقد ترك لنا اجدادنا ارث عظيم عن طريق الفن، عندما شيدوا المعابد والتماثيل والنقوش وكتبوا بلغتهم القديمة على جدران معابدهم اوفى بردياتهم كل تفاصيل حياتهم وانجازاتهم كان عن طريق الفن.
ونشأت حضارات كثيرة كاليونانية والرومانية والقبطية والإسلامية وغيرها كان الفن هو وسيلتهم فى بقاء تلك الحضارة عامرة تجسد مجتمعاتهم .
يقول كاتبنا الكبير توفيق الحكيم: ان الفن الراقى هو الذى يخدم المجتمع دون ان يفقد قيمته الفنية العليا.
وكذلك يرى الفيلسوف هيجل: ان علم الجمال هو فلسفة الفن الجميل. لذا نشأ علم الإجتماع الجمالى ليقيم الدراسات والأبحاث حول دور الفن فى المجتمع، كذلك حركة النقد لتقييم العمل الفنى بكل أشكالة وتوضيح الرؤى والرسالة وما يحملة العمل فى باطنه سواء كان شعر او ادب او رسم او كاريكاتير …..الخ
كما يرى الأديب تولستوى مفهوم الفن على انه ابداع انسانى يسمح بنقل خبرات الأخرين عن طريق العواطف ومخاطبة الوجدان الإنسانى بأدوات تعكس الفكر السائد ووسائل تناسب روح العصر .
ومن هنا نطالب الدولة أن تعى بأهميه الفن ودوره العظيم فى رقى الشعوب وتطورها،وعليها أن تجعل حصة التربية الفنية والأنشطة فى المدارس مادة اساسية فالجميع يتعامل معها على انها مضيعة لوقت التلاميذ،مع انها تساعدفى تنمية خيالهم وابداعهم لو تم تنميتها.
واسعدنى انطلاق مبادرة المبدع الصغير تحت رعاية السيده حرم رئيس الجمهورية فى اكتشاف المواهب لدى النشأ الصغير ورعايتها ودعمها حتى يكون لدينا مبدعين فى كافة النواحى من ادب وشعر وموسيقى وغناء ونحت ورسم وكاريكاتير وكافة انواع الفنون .
كذلك عودة مسرح الجامعة والمسرح المدرسى وزيادة معارض الكتاب فى كل المحافظات والمدن والجامعات فلابد من تنمية القدرات الإبداعية لدى أولادنا لخلق جيل قادر على التخيل والحلم والإبداع والتطوير والإندماج فى بيئتهم للتعبير عن حاضرهم ومستقبلهم بكل اشكال الفنون .
كذلك الحفاظ على ريادة مصر الثقافية فنحن عاصمة الثقافة العربية ولنا الريادة فنحن بلد الحضارة والتاريخ و المستقبل بكل ما نحمله من ارث عظيم .
لاشك ان هناك غياب وعى بأهمية الفن لدى المواطن المصرى،ولايدرك الأنشطة المختلفة التى تقوم بها الدولة من خلال المسرح والمهرجانات الفنية المختلفة لعدم التسويق لها دعائيا بشكل كافى أو الإكتفاء بالدعاية على وسائل التواصل الإجتماعى بغض النظر هناك قصور كبير لديهم.
الفن لدية القدرة على التغير والتأثير فى قضايا المجتمع لما يحملة من رسالة وينخرط فيها لعرضها لايجاد حلول لها وتفاعل الشعب معها .
يلهب الحماسة ويعزز الوطنية والإفتخار، وينمى الوعى لدى المواطنيين سواء كانت عن طريق أفلام او مسلسلات وطنية أو من خلال الموسيقى والغناء وهناك شواهد كثيرة على ذلك .
هو لغة تعارف وتخاطب بين الشعوب من خلال المهرجات الفنية المختلفة التى يتبارى كل فنان فى التعبير عن هويتة وحضارتة فقد شاهدت عروض مهرجان الطبول وتعرفت على ثقافة كل بلد من خلال عروضها ومنذ ايام قليلة كان مهرجان الموسيقى العربية ومهرجانات مختلفة كثيرة فى كل الفنون تدعم اواصر المحبة والتعارف بين الشعوب ولكن للاسف لاتجذب جمهور كبير من المواطنيين اما لعدم المعرفة او لعدم تنمية وعيهم باهمية الفن فى المجتمع .
الفن يؤدى الى الإرتقاء بالذوق العام،وتهذيب النفوس واصلاحها،وتحسين الأخلاق،وتدعيم القيم والمبادىء،وتحسن الحالة المزاجية للمتلقى نفسيا وجسديا، وتوجيه المواطنين الى الترابط والمحبة،وتشكيل وعيهم والإرتباط بقضايا مجتمعه .
يساهم فى جعل المتلقى يقرأ ويطلع ويثقف ذاته،ويحسن لغته،وينمى مهارات الإبتكار والإبداع لديه، ويرقى أسلوبه,ويزيد اوصر انتمائه لوطنه مما يجعلة شريكا فعالا ومساهما فيها متطوعا لإيجاد حلول لها .
وللفن ان يزدهر لابد من توافر أرض خصبة تساعده على حرية الإبداع وتناول قضايا المجتمع والتطرق لها والتعبير عنها فهو يخلق جسر من التواصل ويلهب الحماسة ويشعل العواطف ويدعو المواطنيين الى الإيجابية والوعى والإبداع والتفاعل ان كان الفن راقى .
وعلى الدولة التصدى لكل أنواع الفن الهابط الذى يؤدى الى ضياع الهوية وغياب القيم والأخلاق والخروج عن المألوف وما احوجنا الأن الى ثورة ضد كل فن هابط ومسىء وأنه خطر حقيقى تفشى لينخر فى جسد المجتمع، لذا علينا حماية شعبنا فى ظل الثورة التكنولوجية والرقمية وعالم الأقمار الصناعية فى ان يفقد المواطن هويته وتقاليد مجتمعه، فأفيقوا قبل فوات الآوان حماية للمستقبل وللحاضر. حفظ الله الوطن وتحيا مصر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.