علي فضيل العربي يكتب | الكتاب الورقي في عصر الرقمنة

0 176

هل تراجعت القراءة الورقيّة في خضم التطوّر التكنولوجي و التدفق الرقمي الرهيب ؟ هل فقد الكتاب الورقي جاذبيته و مكانته في يوميّات القاريء ؟ لماذا عزف أغلب القراء عن اقتناء الكتاب الورقي ؟ لماذا تحوّلت المكتبات الهامة و الخاصة إلى مجرّد واجهات لعرض الكتاب الورقي ، قديمه و جديده ؟
أسئلة ، تبدو ، وجيهة و جديرة بالطرح الهادف و المناقشة الجادة ، في عصر هيمنت عليه وسائل التكنولوجيا الرقميّة السريعة . و سلبت من الكتاب الورقي ، بأجناسه المعرفية ، وهجه القديم ، و أسهمت في كساده ، أو بالأحرى ، في قلّة اقتنائه . و لو قمنا بعمليّة إحصائيّة لعدد زوار المعارض الموسميّة و السنويّة للكتاب . لصدمتنا النتائج المستخلصة من الإحصاء . فإنّ عدد الزوار يفوق مئات المرات عدد مقتنيّ الكتب الورقيّة . ففي كل مائة زائر نجد ما نسبته 02 بالمائة يقتني كتابا ورقيّا . و أكثر الكتب التي تلقى رواجا ، هي كتب الطبخ و التجميل و قصص الأطفال .
لم يعد القاريء الشغوف ينتظر وسائل النقل التقليديّة ، من طائرات و بواخر و شاحنات ، و قبل ذلك القوافل العابرة للفيافي و الفجاج ، كي تجلب له – من مكان بعيد أو قريب – الكتاب المرغوب فيه ، أو المجلّة المفضّلة لديه ، أو الجريدة اليوميّة المصاحبة لقهوة الصباح و سيجارتها . و لم يعد القاريء يقصد مكتبة الحي – إن وجدت – أو مكتبات المدن و العواصم ، أو أي كشك عتيق في زقاق ضيّق ، كي يبحث عن كتاب أو مجلّة محليّة أو مستوردة ، إلاّ نادرا ، و في أوقات معيّنة .
هناك شعور بالمرارة – قد لا يكون عاما – و لكنّه ينتاب فئة من المثقفين الواعين و المتعلّمين المتميّزين من إهدار الحقوق الماديّة للملكيّة الفكريّة ، لو قمنا بعمليّة إحصائيّة لعدد المواقع الإلكترونيّة التي تعرض خدماتها على المتصفح و القاريء . لظهرت على الفور مكتبات رقميّة ، تعرض كتبا للقراءة و التحميل بصورة مجانيّة ، دون مراعاة حقوق المؤلّف و المترجم و دور النشر .
و قد يبدو الأمر في شكله و أهدافه الثقافيّة سلوكا إيجابيّا و مفيدا ، لأنه يساهم في تعميم روح المطالعة و تشجيعها لدى شريحة واسعة من المجتمع . تحت شعارات : ( الكتاب للجميع ) و ( تعميم القراءة و تشجيعها ) . لكنّ هناك إشكاليّة – ربما غفل عنها البعض – تثير فينا السؤال التالي : ما محلّ الكاتب و الدار الناشرة من هذا النوع من النشر المجاني ؟ و إذا كان القاريء يدفع مقابلا ماديّا نظير اشتراكه في النت ، فلماذا لا تدفع مؤسسات النت حقوق الكاتب و دار النشر ، نظير المادة الأدبيّة أو النقديّة أو العلميّة التي جلبت لها الاشتراكات الفرديّة و العموميّة ؟
ألا يعود ذلك على الكاتب و دار النشر بالفائدة ؟
إنّ كساد الكتاب الأدبي الورقي ، خاصة ، و عزوف القاريء عن اقتنائه عائد – بالدرجة الأولى – إلى توفّره على المنّصات الرقميّة ، و ليس فقط بسبب ضعف المقروئيّة ، كما يروّج له المعتوهون . إنّ القاريء لا يريد – حسب زعمه – اقتناء الكتاب مرتين ، و لا يريد أن ( يهدر ) نقوده لأجل كتاب متوفّر له و متاح في منصّة رقميّة واحدة أو عدّة منصّات .
و كثيرا ما طلب منّي بعض القراء ، نسخا مجانيّة على شكل ( بي دي ف ) ، من رواية جديدة لي ، أو مجموعة قصصية . و هذا ما يسبّب حرجا لأي كاتب . لقد نسي هؤلاء القراء ، أو تناسوا ، أنّ الكاتب ينفق من حياته وقتا ثمينا ، و يدفع من ماله تكاليف لا يستهان بها ، لدور النشر ، من أجل استكمال مراحل النشر و التوزيع و الإشهار .
يمكن أن نستغلّ المنّصات الرقميّة في الترويج للكتاب الورقي في لغته الأصلية أو مترجما ، و ذلك لدفع القاريء نحو اقتنائه ، و إلهاب شغفه إليه ، كأن نعرّف بالكتاب الأدبي ؛ رواية أو مجموعة قصصية أو مسرحيّة أو كتاب نقدي ، بشكل موجز و صادق و دقيق ، و دون مبالغة أو تشويه أو توصيف مبالغ فيه ، و هي خطوة خدماتية ممتازة لجلب القاريء و إغرائه و تشويقه ، بأسلوب بعيد عن الديماغوجيّة الثقافيّة و الترويج المزيّف للحقيقة – بكسر الياء – . و الغرض من ذلك كلّه تثقيف المواطن ، أينما كان ، و إفشاء سلوك المطالعة بين أفراد المجتمع ، و الرفع من نسب المقروئية الورقيّة بين فئات المجتمع ، إن كانت – حقا – متدنيّة ، أو المحافظة عليها إن كانت – حقّا – مرتفعة .
لا بد أنّ تقدّم دور النشر ، للقاريء ، كتابا ورقيّا ذا جودة عالية ، يسّر ناظره ، و يشوّقه إلى التهام مضمونه ، بدءا بشكله الخارجي ، المتمثّل في صورة الغلاف و ألوانه و رسم عنوانه . فالغلاف ، هو العتبة الأولى للكتاب ، لا يجب الاستهانة بتأثيره المباشر على نفسيّة القاريء .
هناك أمر آخر يؤرّق المبدع في ميادين الشعر و الرواية و النقد ، و الأدب عامة ، الا وهو نقض العقود المبرمة بين دار النشر و الأديب حول حقوق كل طرف . و هي – في الحقيقة – عهود معنويّة ملزمة للطرفين ، قبل كل شيء . و قد شاعت هذه الجائحة اللأخلاقية ، أكثر ، لدى دور النشر- الجديدة منها والخاصة – في أغلب البلاد العربيّة . ممّا أحدث نوعا من الشعور بفقدان الثقة بين الكاتب والناشر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.