فريدة رمزي شاكر يكتب | نجمة داود في الأديان (2-2)

0 531

تعبير ( نجمة داوود ) هو مُسمى يعود إلى القرن الرابع عشر ميلادي، وليس له جذور تاريخية ترتبط بتاريخ الملك داوود نفسه”. و وضعت النجمة على العَلم الرسمي لإسرائيل و الذي إقترحه هرتزل في المؤتمر الصهيوني الأول لعام 1897 .
والنجمة السداسية أيضًا هي أحد الرموز الرئيسية للتنظيم الماسوني، ومحاطة بحلقة مفرغة من الثعبان الغنوصي Ouroboros ، الذي يعض ذيله.

النجمة السداسية تشير إلى “ختم سليمان”. شاع القباليون استخدام الرمز كحماية ضد الأرواح الشريرة. وكانت الجالية اليهودية في براغ هي أول من استخدم نجمة داود كرمز رسمي لها ، ومنذ القرن السابع عشر ، أصبحت النجمة السداسية الختم الرسمي للعديد من المجتمعات اليهودية وعلامة عامة على اليهودية ، على الرغم من عدم وجودها في الكتاب المقدس أو التلمود. تم تبني النجمة بشكل شبه عالمي من قبل اليهود في القرن التاسع عشر كرمز لليهودية كنوع من تقليد صليب المسيحية. و الشارة الصفراء التي أُجبر اليهود على إرتدائها في أوروبا التي إحتلها النازيون منحت نجمة داود رمزية تشير إلى الإستشهاد والبطولة.

يقول بعض الباحثين المصريين أن النجمة السداسية مصرية الأصل”، وكانت شائعة فى مصر قبل النبى داود بمئات السنين، وكانت فى خاتم للملك( ثيش) الذى كان يضعه على كل شئون الدولة السياسية منها والدينية، حيث أكد الدكتور سعيد محمد ثابت، الباحث الأثرى ورئيس جمعية محبى الآثار المصرية، أنه تم اكتشاف هذا الأثر بإحدى المقابر الأثرية الموجودة بمدينة أون عاصمة مصر فيما قبل الأسرات وهى بمنطقة عين شمس والمطرية، وكان صاحب المقبرة كاهن المراسم بالمعبد الكبير بالمدينة.

البعض يقول إن اليهود سرقوا النجمة من الحضارة المصرية القديمة حيث يعد قدماء المصريين أول من استعملها، ففى الديانات المصرية القديمة كانت النجمة السداسية رمزا هيروغليفيا لأرض الأرواح، و أن النجمة السداسية كان رمزا للإله “أمسو” الذى هو أول إنسان تحول إلى إله وأصبح إسمه “حورس”، بيد أن بنى إسرائيل تأثروا بهذا الرمز المصرى ونسبوه إلى أنفسهم.

الآن وفي الوقت الذي يرفض فيه العرب نجمة داود على ماركات السلع العالمية وخصوصا السلع البريطانية. نجد البعض يزعم أن نجمة داود في الأصل إسلامية وأن اليهود أخذوها من الإسلام، وأنهم يسبقون اليهود في معرفة النجمة السداسية ويستشهدون بالنجمة السداسية المرسومة في مأذنة مسجد الحاكم بأمر الله في العصر الفاطمي( 1013م.) الذي شيد في بداية القرن الحادي عشر . وأنها مجرد فن زخرفي لا يعبر عن إرتباطه بالدين بعلاقة وهي نجمة منتشرة كزخرفة إسلامية وخصوصا في مصر المغرب ولبنان . ولكن الحقيقة لم يسرقها اليهود لأنها كانت منقوشة في حضارات كثيرة قديمة و على مقابر بعض اليهود قبل القرن الثالث وكنيسة كفر ناحوم الأثري وقبل مسجد الحاكم بأمر الله.

كانت النجمة السداسية تستخدم كديكور في المجتمعات المسيحية الأولى وفي العصور الوسطى . ويرمز النجم السداسي ( نجم الخليقة) في المسيحية إلى 6 أيام من الخلق (في الشكل السداسي ، إشارة إلى الله الآب – لهذا نلاحظ أن الشعاع السفلي مخفي برأس وجسد إنسان، مما يشير إلينا إلى نجم الله الإبن المتجسد ذي الخمس أشعة ) ، ومن ناحية أخرى ، فهي (نجمة بيت لحم) ترمز إلى التجسد و ولادة المسيح . كما تعطي مفهوم الشخص الذي لم يخرج إلى النور في مهمة. وهذا يعني أن اليوم السابع للرب لم يأت بعد.
والمعنى اللاهوتي للنجمة في الأرثوذكسية هو الإتحاد في يسوع المسيح المتجسد ليس مندمجًا ولا منفصلًا عن الطبيعة الإلهية والبشرية. يرتكز رمز النجم والرب يسوع على كلمات سفر الرؤيا يوحنا اللاهوتي ، حيث يقول المسيح: « أَنَا أَصْلُ وَذُرِّيَّةُ دَاوُدَ. كَوْكَبُ الصُّبْحِ الْمُنِيرُ» (رؤيا: 22 ، 16).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.