فلاح أمين الرهيمي يكتب | ظهور الأحزاب السياسية وفشلها

0 352

يكمن وراء ظهور الأحزاب السياسية أسباب وعوامل وظروف تحتم وجودها ونشاطها لتلك المرحلة من التاريخ في المجتمع التي تولد من رحمه وتعتمد في عملها ونشاطها وخدماتها وعلاقتها بجماهير المجتمع ويقاس فشلها ونجاحها من خلال ذلك في إنجازاتها الإيجابية أو عكس ذلك من إفراز سلبيات وجميعها تنعكس على حياة الشعب سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا وفي هذه الحالة إذا كانت إفراز تجربتها إيجابيًا فتسير على النهج الذي سلكته وحقق لها الإيجابيات ويسترشد بها أما إذا كان عكس ذلك وسبب إفراز السلبيات على الشعب فيجب على الحزب إعادة النظر بسياسته ونشاطه ودراسة تجربته السابقة والاستفادة من الإخفاقات والأخطاء السابقة من أجل تصحيحها وإعادة ثقة الشعب به وإذا أهمل سوف تصبح مرض عضال لا يشفى منه ويترك آثاره المدمرة على الشعب مما يؤدي إلى فقدان ثقة الشعب به وإلى عزلته وفشله بين أبناء الشعب.

هنالك قاعدة تقول: (إذا عجز التطبيق من متابعة منهاج وبرنامج ونشاط الحزب فلابد من وجود خلل في التطبيق)، أي سياسة وعمل ونشاط الحزب.
المحصلة النهائية والنتائج في التطبيق على أرض الواقع أفرزت السلبيات الكثيرة والكبيرة في عدد من التجارب، وهذا يعني أن تلك الأحزاب فشلت في تجربتها وسياستها التي اتبعتها في مرحلتها السابقة وأدت إلى عزلتها عن الشعب وما عليها الآن حتى تستطيع إعادة ثقة الشعب بها إعادة النظر ودراسة تجربتها وسياستها السابقة من خلال نشاطاتها المتعددة وظروفها وطبيعتها وعلاقتها بالشعب وظروفها الوطنية ومعالجتها بحيث تؤدي إلى تطابقها ونشاطها مع الواقع المجتمعي من أجل نجاحها واحتضان الشعب وثقته بها. يقول المثل : (اتعظ بالماضي من أجل أن تكون أكثر خبرة في المستقبل).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.