قياتي عاشور يكتب | التمكين الثقافي للشباب

0 280

إذا كانت الثقافة هي النسيج الكلي المعقد من الأفكار والمعتقدات والعادات والاتجاهات والقيم وأساليب التفكير وأنماط السلوك، وهي المحدد لهوية الأفراد، ومن خصائص أي مجتمع أنه يتمتع بتنوع ثقافي في صور متعددة منها السياسية والدينية، فأنه يجب احترام هذا التنوع وتوظيف الاختلاف لإحداث عملية التغيير ورسم صورة متكاملة لدى كل فئاته وشرائحه وخاصة فئة الشباب؛ فالثقافة والعمل الثقافي ينهض بالمجتمع كله ويعزز الإحساس بالمواطنة والانتماء، كما تلعب الثقافة دورًا أساسيًا في تعزيز الحياة الاجتماعية والاقتصادية المستدامة للأجيال القادمة، إذ يمكن للشباب أن يكونوا جسرًا بين الثقافات ومفتاحًا للنهضة والتنمية.
التمكين الثقافي هو عبارة عن مرتكز معرفي وعلمي وقيمي شامل يُعنى ببلورة الهوية وقضاء الوقت الحر وممارسة النشاطات المعبرة عن القدرات والإبداعات الفنية والأدبية والرياضية وغيرها. ولكي نفيد من إمكانات الشباب كونهم أهم عوامل التغيير والأغلبية العظمى من المجتمع المصري إذ يبلغ عددهم 21.3 مليون نسمة من إجمالي عدد السكان، يتطلب إشراكهم وتمكينهم في التنمية والثقافة ودعم مشاركتهم على جميع المستويات، وتشجيع انخراطهم في المجتمع من خلال تطوير قدراتهم والنهوض بمعارفهم ومهاراتهم العلمية والعملية، ومساعدتهم على مواجهة التحديات التي تواجههم ووضع الحلول المناسبة للمشكلات، وإتاحة فرص المشاركة في الأنشطة الإنسانية.

إن التمكين عمومًا والتمكين الثقافي للشباب خصوصًا يعد من الأولويات القصوى لقيادتنا الحكيمة، فالطريقة التي يشترك بها الشباب اليوم ستحدد آفاق التنمية المستدامة، وتتيح الفرص لهم، وتساعد على تقوية الهوية والتماسك الاجتماعي، وفي هذا الإطار يمكن العمل ضمن السياسة القومية للشباب في مجال الثقافة على ما يلي:

وضع استراتيجية متكاملة للعمل الثقافي المرتبط بالشباب، تأخذ في حسبانها الاحتياجات الثقافية للشباب والتغيرات التي يمر بها المجتمع، وأن يشارك الشباب أنفسهم في صياغة هذه الاستراتيجية. بالإضافة إلى تطوير البنية الأساسية للمؤسسات الثقافية وتحديثها بما يلائم المتغيرات التكنولوجية والمعرفية وتوفير الإمكانات اللازمة لها بحيث تصبح عنصرًا جاذبًا للشباب، وتقوم بدورها في تحقيق التنمية الثقافية للشباب.

العمل على إتاحة المزيد من الفرص للقطاع الخاص والمجتمع المدني للمشاركة في تطوير البنية الثقافية للمجتمع، وفتح الأبواب لقيام جمعيات ومؤسسات أهلية تعمل في مجال الثقافة والإبداع، بالإضافة الي تشجيع زيارات المناطق الأثرية المختلفة، للتعرف على حضارة الأجداد والإحساس بهذه الكنوز الثقافية.

من هنا سيقود إمداد الشباب بالمعرفة وتمكينهم من روافد الثقافة في مختلف المجالات إلى بناء جيل واعد قادر على المساهمة الفاعلة في التنمية المستدامة، ويصبح بذلك عنصرًا مهمًا مروجًا لثقافة التسامح والتعايش ومساهمًا في بناء السلام الاجتماعي وإدارته من أجل المصلحة العامة.

* قياتي عاشور، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.