كريمة حسين تكتب | أكتوبر … بين الماضى والحاضر والمستقبل (٢ – ٢)

0 393

سيظل أكتوبر حاضراً في أذهان ونفوس المصريين بأنه إنتصارللإرادة والعزيمة المصرية التي إتخذت من العلم والتكنولوجيا أسلوب عملٍ وسلاحٍ ٍ وليست مجرد شعارات للتفوق والإستعلاء كما فعل العدو،أن معركة أكتوبر أضافت إضافات رائدة غير تقليدية وغير مسبوقة للمعارك الحربية وسارعت جيوش العالم في الإستفادة من خبراتها ودروسها وخطوطها التكنولوجية والهندسية وخططها الاستراتيجية والتكتيكية وأثبتت ان العسكرية المصرية مدرسة فذة في الفن العسكرى والتي تم الإقتباس منها وهو ما أكدته تصريحات وزير الدفاع الأمريكي ” ليس ثمة على الإطلاق غير الدشم وسيلة لحماية الطائرات من إغارة الطيران المنخفض ” في إشارة إلى دشم مخابئ الطائرات المصرية المبتكرة بعد هزيمة يونيو ، كما اقتبس حلف وارسو وبعض الأشقاء العرب إضافات الهندسة العسكرية المصرية في مجال وبناء وتصميم قواعد الصواريخ المضادة للطائرات والتي توصلت اليها مصر بالتجربة الواقعية أثناء ملحمة إنشاء شبكتها العظيمة في حرب الإستنزاف .

إن معركة أكتوبر وإن كانت أول حرب إلكترونية في التاريخ كما وُصفت لإعتمادها على أحدث وأرقى ما توصلت إليه تكنولوجيا الحرب وصناعة السلاح ، لكن مصر أعادت إلى عامل القوة البشرية وزنه وقيمته وأعادته إلى الصدارة في الحرب الحديثة بعد أن قدم المقاتلين المصريين بسالة وشجاعة فائقة وتجاوباً مع تلك الحرب الحديثة بتكتولوجيتها ، وبرهنت مصر على ان الحرب الحديثة ليست فقط حرب ذكاء وعلم وألات متطورة وتخطيط معقد ، بل أكدت على أن الإنسان وليس السلاح هو الأساس وبرهنت على أهمية قيم التضحية المثابرة والإقدام حتى في الحروب الحديثة.

إن نصرأكتوبركان بمثابة ميلاداً جديداً لكل عربى وليس فقط لكل مصري ، نهاية لعصر كامل وبداية عصر جديد تماماً كما يقول الكاتب الأمريكي أدوار شيهان عن أكتوبر ” أن هذه الحرب لم تُقيم من حيث ما حققته من نتائج عسكرية ، بل من حيث أنها نقطة تحول تبشر بنهاية عصر التدهور العربى الذى دام أكثر من خمسة قرون ” هذه المعركة أثبتت أن الإنسان المصرى مقاتل قادراً على اتحدى العصر وإستيعاب أعقد الأسلحة الحديثة والمتطورة والسيطرة عليها بكفاءة وإقتدار وتطويع التكنولوجيا والتعامل معها ويملك السيطرة على التكنولوجيا ، وتحطمت فيها عقدة الخوف واستعادت فيها مصر الثقة بالنفس وثقة العالم بالإنسان العربى والمصرى كمقاتل له تاريخ حافل ووضعت تفوق إسرائيل وحجم التقدم التكنولوجى لها في حجمه الطبيعى وأكدت ان لا توجد تلك الهوة بين إسرائيل ومصر في هذا المجال فوجد الجندى الاسرائيلى نفسه أمام مقاتل شجاع منطلق لديه قدرة قتالية وقادراعلى التعامل مع أحدث نظم التسليح لديه ، وجد مقاتل أبدى بسالة فائقة وإقتدراً عظيماً ومستعد للتضحية بكل شيء وكانت المفاجأة الأكبر ان الجندى المصرى تجاوز بقدراته قدرات السلاح الذى كان في يده وفى يد عدوه.

واليوم علينا أن نتعلم من تاريخنا هذا ومن هذا النصرالعظيم ونتخذه نموذجاً ملهماً وحافزاً لنا للعمل به في معارك مصرالحاليه وهى معركة البقاء والبناء والتنمية التي تتطلب منا العمل بنفس الروح التي سادت تلك المعركة والتي امتلئت بالإخلاص والإتقان والتخطيط والتطوير السريع والمتواصل والعمل الجماعى وتبادل الخبرات والمهارات حتى نحقق بها نحن اليوم كل أهداف ومتطلبات تلك المرحلة من عمرهذا الوطن لتصبح مصرفي كل وقت دولة حديثة وعصرية ومتطورة تحقق الأنجازات والنجاحات في كل المجالات مؤمنين بأن الوعى بالتاريخ الذى نعتزبه يربط تلك الأجيال الحالية والصاعدة بالماضى المشرف الذى يخرج بدروس مستفادة لهم تكون أساساً في بناء مستقبل يمئله السلام والتقدم والثقة بالنفس في سبيل تحقيق المزيد من الأمال والطموحات لهم ولوطننا الحبيب لترفع مصرهاماتها دائما بين الأمم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.