كريم المظفر يكتب | روسيا وحوار الأديان لتحقيق السلام العالمي

0 81

اتفق المشاركون في المؤتمر الدولي “الأرثوذكسية والإسلام – الحوار بين الأديان لتحقيق السلام العالمي” ، الذي اختتمت اعماله في العاصمة الروسية ، على ان علاقات مع العالم الإسلامي ، دون مبالغة ، من أكثر المجالات نشاطا في السياسة الخارجية الروسية ، وتهيئة الظروف لتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية دون عوائق مع الدول الإسلامية .
وان تقوية الشراكة المتنوعة على أساس فهم مشترك للتفاعل الحضاري الخارجي ، كما يراها المشاركون في المؤتمر ،تعد أحد الأحداث الرئيسية في عمل مجموعة الرؤية الاستراتيجية لروسيا والعالم الإسلامي ، هي لدعم الحوار بين المنظمات الدينية والفكرية والثقافية الغرض منها تحييد التهديدات التي تشكلها المنظمات الإرهابية ، وحل النزاعات والأزمات سلميا .
واستضاف المؤتمر شخصيات سياسية ودبلوماسية وعامة ، ودينية بارزة روسية وأجنبية ، وممثلون عن المجتمع العلمي ، وبحضور نائب وزير خارجية الاتحاد الروسي بوغدانوف م. ، ورئيس قسم التفاعل مع المنظمات الدينية بإدارة رئيس الاتحاد الروسي للسياسة الداخلية ، ورئيس مجلس مؤسسة الثقافة والعلوم والتعليم الإسلامية Yeremina E.V. ، رئيس الجمعية الفلسطينية الإمبراطورية الأرثوذكسية ستباشين ، وشخصيات عامة وسياسية ودينية من روسيا والدول الأجنبية ، بالإضافة إلى ممثلين عن المجلس العالمي للمجتمعات الإسلامية (الإمارات العربية المتحدة) ، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) ، والمجلس بين الأديان في روسيا ، والجمعية العالمية للشؤون الإسلامية ، والتقارب بين المذاهب الإسلامية ومعهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية والأكاديمية الإسلامية البلغارية والمعهد الإسلامي الروسي ، إلخ.
التنوع في شخصيات الحضور ، أضاف للمؤتمر نقاشات مستفيضة ، تناولت المبادئ الأخلاقية والأخلاقية العامة للأرثوذكسية والإسلام والتهديد بتدمير الأخلاق التقليدية ، وهيمنة القيم العلمانية على حياة المجتمع ، مهمة حفظ السلام للحوار “الأرثوذكسية والإسلام” في ظروف الصراعات العالمية والإقليمية الحديثة ، وقضايا عملية لإضفاء الطابع المؤسسي على الحوار بين الأديان ، والتجربة الروسية والدولية ، وكذلك دور مجلس روسيا المشترك بين الأديان في تطوير مناهج جديدة للنظر في التفاعل بين ممثلي الأديان المختلفة ودور التربية الدينية في تطوير الحوار بين الأديان بين الأرثوذكسية والإسلام ، بالإضافة الى تنمية المشاريع الاجتماعية الهادفة إلى التربية الروحية والأخلاقية والوطنية للشباب.
أن الهدف الرئيسي للمؤتمر هو تعزيز جهود الهياكل الحكومية والدينية والعامة والتعليمية والعلمية في تطوير الحوار بين الأديان ، وأشار سيرغي ستيباشين ، رئيس الجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية ، خلال مؤتمر “الأرثوذكسية والإسلام – الحوار بين الأديان لتحقيق السلام العالمي” ، إلى أن ما يحدث اليوم ليس حوارًا ، بل حوارًا بين الإسلام والأرثوذكسية حول أهداف مشتركة في محاربة شر مشترك. ، وبحسب ستيباشين ، فإن أهم شيء في حوار الأديان اليوم هو فهم التهديدات المشتركة. وفي هذا السياق ، أشار رئيس IOPS إلى تنظيم داعش (منظمة إرهابية محظورة في روسيا الاتحادية) ، وهو ما يخالف المعايير الأخلاقية والأخلاقية.
بدأ نائب رئيس FGP ، نائب رئيس لجنة مجلس الشؤون الخارجية ، السفير فوق العادة والمفوض Farit Mukhametshin كلمته بالقول إن العالم الحديث يواجه تحديات تهدد أمن العالم ، يهدف هذا المؤتمر إلى الحفاظ على الركائز الأخلاقية الروحية للإنسان ، وإن تحقيق السلام من خلال الحوار بين الأديان في هذا السياق أمر مهم للغاية “، والى أن مجموعة الرؤية الاستراتيجية هي منصة لتعزيز العلاقات بين الأديان والحوار ، مما يسهم في تعزيز الشراكات والتعاون.
ومن وجهة نظر الدبلوماسية الروسية ، تواجه العديد من البلدان الإسلامية تحديات خطيرة ، مثل تصاعد الإرهاب والتطرف العنيف ، وتفاقم حاد للصراعات بين الأديان ، والمشاكل الاقتصادية والاجتماعية ، كما ويتطور وضع مأساوي بشكل خاص في سوريا ، حيث كان هناك نزاع دموي مستمر منذ عدة سنوات ، وتقع منطقة كبيرة من البلاد تحت حكم الجماعات الإجرامية التي اتخذت جميع معايير الأخلاق الإنسانية ، وفي الواقع ، أعلنت الحرب على المجتمع المتحضر بأسره ، لذلك فأن العالم الإسلامي يمكنه الاعتماد بشكل كامل على الدعم والمساعدة من روسيا ، وانها ( أي روسيا ) على استعداد لزيادة التعاون مع شركائها في مواجهة قوى الإرهاب ، وكذلك في البحث عن سبل لحل الأزمات الإقليمية سلميا ، وتعرب روسيا عن اعتقادها من أنه من خلال الجهود المشتركة يمكن فعل الكثير لتعزيز الأمن والاستقرار الدوليين وبناء سلام ونظام ديمقراطي عادل ، وخالية من أي شكل من أشكال التعصب والتمييز والإملاءات العنيفة.
ستواصل الدبلوماسية الروسية تعزيز قيم التضامن العالمي على مختلف المنابر الدولية وستساعد في بناء حوار واسع بين الحضارات وشراكة بين الأديان. جاء ذلك في تحية وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لافروف للمشاركين في مؤتمر “الأرثوذكسية والإسلام – الحوار بين الأديان في تحقيق السلام العالمي”. وتلا نص الرسالة نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف الممثل الخاص لرئيس روسيا للشرق الأوسط وأفريقيا.
الدبلوماسية الروسية وكما اكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في برقيته للمشاركين، ستعمل على تعزيز قيم التضامن العالمي على مختلف المنابر الدولية، وستساعد في بناء حوار واسع بين الحضارات وشراكة بين الأديان، معربا عن قناعته بأن التضامن الإنساني العالمي يجب أن يقوم على القيم التقليدية الثابتة المشتركة بين الطوائف والثقافات الرئيسية ، ” وستواصل الدبلوماسية الروسية تعزيز هذا الموضوع في مختلف المحافل الدولية ، والمساعدة في بناء حوار واسع بين الحضارات وبين الأديان. شراكة “.
واكد نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف الممثل الخاص لرئيس روسيا للشرق الأوسط وأفريقيان، ان روسيا تنطلق باستمرار من حقيقة أن ضمان التنمية السلمية والرفاهية والازدهار للبشرية جمعاء، أمر مستحيل دون إقامة حوار يحترم كل من الأديان والحضارات العالمية، وان روسيا تعتبر هذا عنصرا هاما في التشكيل المستمر لهيكلية أكثر عدلا للنظام العالمي، مما يعني احترام هوية شعوب العالم وحقهم في تقرير مصيرهم.
إن العامل الحاسم في الانسجام والحوار بين الطوائف، هو أن روسيا تختار ناقلًا خارجيًا عرقيًا بين الطوائف للتنمية ، كما تولي اهتماما كبيرا لتجربة الأديان في تعزيز الانسجام بين الأعراق والحوار وتقوية جوانب العالم الإسلامي ، ومواجهة التحديات العالمية ، وان الهدف الرئيسي للمؤتمر هو توحيد جهود الهياكل الحكومية والدينية والعامة والتعليمية والعلمية في تطوير الحوار بين الديانتين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.