ماجد طلعت يكتب | المرأة منبع القوة

0 269

 

” المرأة هي منبع القوة والتضحية، هي دائمًا أيقونة النجاح”. جمله قالتها السيدة الأولي انتصار السيسي قرينة الرئيس اثناء حضورها احتفالية يوم المراءة المصرية.

جمله معبرة جدا عن حال المرأة , إذ نجد المرأة تقوم بأدوار هامّة جدا تفوق قدرتها الجسدية وتركبيتها الجسمانية في الغالب، وتتنوّع الأدوار التي تؤديها المرأة حيث نجدها في الأسرة بين الأم والزوجة وربّة البيت ونجدها في المجتمع عنصر اساسي ومثال حقيقي للاجتهاد والتفوق ولقد أثبتت المرأة بما قامت به من إنجازات كانت غير متوقّعة ومقتصرة على الرجال بأنها قادرة على خوض مختلف مجالات الحياة بكفاءة وقدرة عالية ، وايضا نجد المرأة تقوم بدور اللبنة الأساسية التي تساهم في تكوين وتشكيل المجتمع، وخصوصا ان قيام المرأة بدورها  والحفاظ على الأسرة وتربية النشئ وتطويرهم وتعليمهم جيدا سيؤدي في النهاية إلى الحفاظ على المجتمع وتطوره وتقدمه .

دور المرأة في المجتمع لا يقل أهمية عن دور الرجل، حيث لعبت المرأة دورًا محوريًا مهمًا قديمًا وحديثا في نهضة المجتمعات وأثبتت من خلال هذا الدور قدرتها على التغيير الإيجابي في تلك المجتمعات، فحضورها اللافت في مختلف جوانب الحياة وإصرارها العمل والتعلم دليل على كونها عنصرًا أساسيًا في إحداث عملية التغيير في المجتمع.

لقد أقر المؤتمر العالمي الرابع للمرأة (بكين 1995) بضرورة مشاركة المرأة في عملية صنع القرار وتولي المناصب السياسية. والتزمت بذلك العديد من الدول. لكن كان وضع المرأة في المنطقة العربية مقارنة بباقي دول العالم أقل بكثير من إمكانية الوصول إلى المناصب القيادية السياسية والمشاركة في عملية صنع القرار، سواء من زاوية تمثيل المرأة في السلطات الرئيسية الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية.

لكن الحال تغير في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي وأصبحنا نجد ان الدولة المصرية في عهدة أهتمت بتمكين المرأة بشكل فعلي وليس مجرد كلام علي كافة الاصعدة و حظيت المرأة باهتمام خاص وأصبح ملف تمكين المرأة على رأس أولويات الدولة حتي أن مصر في عام 2017 اطلقت “الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030 ” والتي تم بنائها علي اربع محاور رئيسية وهي :التمكين السياسي وتعزيز الأدوار القيادية للمرأة, التمكين الاقتصادي , التمكين الاجتماعي والحماية.

تبنت الاستراتيجية تعريفاً لتمكين المرأة، يتأسس على خمس عناصر هي: أن تقدر المرأة لذاتها وتثق في إمكاناتها , أن تتوفر للمرأة الخيارات ويكون لها الحق في تحديد خياراتها , أن يكفل للمرأة الحق في النفاذ إلى والحصول على الفرص والموارد , أن يكون للمرأة الحق في تملك القدرة على التحكم في مقدرات حياته وأن تكون للمرأة القدرة على التأثير في اتجاه التغيير الاجتماعي ايجابياً.

وتأكيد لذلك نجد انه خلال الايام الماضية احتفلت الدولة المصرية بتمكين جديد للمرأة بجلوس قاضيات على منصة مجلس الدولة، للمرة الأولى منذ إنشاء المجلس في عام 1946، وحتي خلال جائحة كورونا والتي أثرت في العالم كله  كانت مصر تعمل علي تمكين المراءة واستحقت ان تحتل المركز الأول في التقرير الصادر عن هيئة الأمم المتحدة للمرأة وبرنامج الأممِ المتحدةِ الإنمائي  لعام 2021 بشأن الإجراءاتِ التي اتخذتها الدول حول العالم لمساندةِ المرأةِ خلالَ الجائحة.

وختاماً، لا يمكن للمجتمع أن يحقق التنمية الشاملة وبناء مجتمع جديد إذا لم يكن للمرأة دور في صياغة القرارات المتعلقة بحياتها الخاصة والعامة، فكل الشكر للقيادة السياسية الواعية علي وضعها ملف تمكين المرأة علي رأس اولويتها والعمل علي تنفيذ ذلك علي أرض الواقع , وكل الشكر للمرأة المصرية العاملة علي تطوير ذاتها وقدراتها حتي اصبحت أهلاً بالتمكين الذي وفرته الدولة .

 

* ماجد طلعت، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.