محسن الفحام يكتب | أمانة المسئولية

0 333

درس جديد من تلك الدروس التي نتعلمها من السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي عندما يعلن امام ابناءه من الكلية الحربية” ان قضية الأمن المائي والسد الأثيوبي لا تستلزم الاندفاع والصوت العالي بل يجب أن يكون التحرك فيها بهدوء وتفاوض وصبر وايضًا بالقدرة والعمل وأن مياه مصر أمانة في رقبتنا جميعًا. و”في رقبتي وماحدش هايمسها إن شاء الله”.

تلك العبارة عندما يذكرها السيد الرئيس أمام قيادات القوات المسلحة وهو يعلم أن العالم كله سوف يسمع كلام سيادته تؤكد على حُسن إدارة الملفات المصرية الصعبة التي تمر بها البلاد حاليًا في الداخل والخارج. فهي سياسته تقوم على الفكر والعلم والوعي بما يدور حولنا وما يُحاك ضدنا ومن هذا المنطلق فعلى الرغم من القدرة العسكرية للجيش المصري إلا ان السياسة الرشيدة يجب أن تدار بهدوء وذكاء وحنكة والقراءة الجيدة لتلك الملفات حتى لا نندفع إلى اتخاذ إجراءات عسكرية قد تجعلنا في موقف الاتهام على الرغم من أننا أصحاب حق.
هل هناك شك أن السيد الرئيس يتابع على مدار الساعة تطورات ما يحدث في موضوع السد الأثيوبي؟ من المؤكد أنه يعلم ذلك بل ويعلم توقيت البيان الذي أعلنه رئيس الوزراء الأثيوبي وما جاء فيه حتى من قبل أن يقرأه. يعلم السيد الرئيس أن هناك من يزايدون على موقف مصر في أزمة السد الأثيوبي ويعلم نواياهم ومحاولاتهم لإثارة القلق لدى أبناء الشعب المصري. كما يعلم أن هذه القضية جزء من مسلسل تاريخي ضد مصر وشعبها وذلك للنيل من أهم مرتكزاتها ألا وهي حصتها المائية من نهر النيل.
من هنا كان لابد لنا ان ننتبه الى ذلك المخطط المنصوب للدولة المصرية وان نتعامل مع هذا الملف بذات الأسلوب الذي ينتهجه السيد الرئيس والذي يعي جيدًا أن أي خطوة غير محسوبة أو مدروسة قد يكون لها عواقب وخيمة خاصة وأن السد الأثيوبي قد أصبح حقيقة واقعة. ومع ذلك فلن تتمكن أي قوى دولية أو إقليمية من فرض واقع يؤثر في الحصة المائية المستحقة لمصر فهي قضية وجود لا تحتمل المزاح وايضًا المخاطرة إلا بحسابات دقيقة جدًا يحددها السيد الرئيس.
كذلك الحال أيضًا فيما يتعلق بشئون مصرنا الداخلية فإن مسئولية القيادة السياسية أمام أبناء الوطن جعلتها تتحرك في كل اتجاهات التنمية بكل أشكالها وصولًا إلى مبادرة حياة كريمة التي سوف تحول مصر بالفعل إلى جمهورية جديدة قولًا وفعلًا تتحقق فيها كل سبل الرقى والتحضر في كل مناحي الحياة. وعلى الصعيد السياسي تم إطلاق مبادرة الحوار الوطني الذي تشارك فيه كل أطياف المجتمع المصري وطبقاته الاجتماعية جميعها، وكوادره السياسية والثقافية والاجتماعية وصولًا إلى وضع قواعد وقوانين ورؤى جديدة تتماشى مع الجمهورية الجديدة.
هكذا تكون القيادة، تضع الحقائق أمام شعبها، وتطالبه بالمساعدة والمساهمة في إيجاد حلولًا لها وصولًا إلى مجتمع قوى مستقر رشيد ينظر إلى مستقبله نظرة ملؤها الثقة والوعي بما يدور حولنا. مجتمع متماسك مترابط صامد أمام التحديات التي تواجهه… إنها “أمانة المسئولية”… وتحيا مصر.

لواء د. محسن الفحام

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.