محمد الكاشف يكتب | الشفرة النوبية “سا أوي أُشريا”

0 130

منذ وقت بعيد كانت اللغة النوبية محط أنظار المؤرخين والأدباء وخاصة الغرب لما فيها من تناغم وسحر وجمال، ويأتي هذا النغم علي مسامع الأعداء يصحبه وابل من الرصاص والسحر الذي به يسقط علي مواقع العدو ويحولها رمادًا بين طرفة عين وانتباهتها كان يظن البعض أن لغتنا تستخدم عند الغناء فقط ولكن قُرعت طبول الحرب علي الكيان الصهيوني “إسرائيل” في تمام الساعة الثانية ظهرًا في شهر رمضان المبارك وقد كانت كلمة السر “سا أوي أُشريا” أي اضرب في الساعة الثانية وهذه الكلمات هي كلمات “نوبية” وكان صاحب فكرة استخدام اللغة النوبية كشيفرة بالحرب هو الشاويش “أحمد إدريس” والتي عرضها علي قادته بعدما سمع من أحد القادة أن العدو يرصد كل كلمات السر عبر اللاسلكي لأنها كلمات عربية وبالفعل تم العرض علي الزعيم الراحل أنور السادات الفكرة وكان مرحبًا بها جدًا. وبالفعل أصدر السادات أوامره للقادة بنشر 344 فردًا نوبيًا من الجيش المصري مع القادة لاستقبال الإشارات وإرسالها، وكان لذلك دورًا في تأمين الاتصالات العسكرية في الحرب التي شنتها القوات المصرية إلى جانب القوات السورية ضد إسرائيل في أكتوبر/ تشرين الأول عام 1973.

كانت الحرب ردًا على حرب الأيام الستة على الجيشين في مصر وسوريا عام 1967، واحتلت نتيجتها إسرائيل شبه جزيرة سيناء في مصر وهضبة الجولان في سوريا، واستولت على الضفة الغربية من الأردن فيما تسميه الأدبيات العربية بالنكسة… تحية لكل من قدم روحه فداءً لهذه الوطن حفظ الله مصر وشعبها الأبي العظم ورعاها اللهم من كل مكروه وسوء.

 

* محمد الكاشف، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.