محمد حمادى يكتب | الحوار الوطنى وبناء الجمهورية الجديدة (٢-٢)

0 233

لقد قطعت مصر مراحل متعددة وواجهت إرهابا ومحاولات تهديد وجودية لحدودها وأمنها، انتصرت عليها مع التقدم فى التنمية إلى الأمام وكلها عوامل تفتح الباب لخطوات ربما تم تأجيلها بسبب حرب الدولة والمجتمع على الإرهاب، ومحاولة بناء أسس الاقتصاد والعمل العام، والآن يمكن أن تسمح أوضاع الاستقرار بالمزيد من الخطوات خلق نقاش سياسى حول الأولويات، وفتح الباب لمشاركة أوسع وملاء فراغ يفترض أن يكون غير موجود.
بعض من تحدثوا أعلنوا أنهم ينطلقون من الحاضر وبناء على ما تحقق خلال ثمانية أعوام، والبعض يتحدث فى إعادة لبيانات أو بوستات تخاطب جمهورا افتراضيا أكثر مما تتوجه الى جمهور واقعى، لديه هو الآخر آراء ومطالب وتصورات، ربما تختلف عما ترى الأحزاب أنه أولوية، مع الأخذ فى الاعتبار أن هذا الجمهور من المواطنين بالتأكيد تابعوا ما جرى على مدار إثنى عشر عاما من تغيرات وحوارات وخطوات فى مستوى السياسة والاقتصاد ، وأن يعلم الجميع أن هذا الحوار الوطنى الشامل هو مؤسس حقيقى لشرعية الجمهورية الجديدة، فبنجاحه سيتم تعزيز الحياة الحزبية والسياسية وتحقيق نهضة تنموية شاملة في البلد، لذا يجب التركيز على القضايا الجوهرية في الإصلاح السياسي والاقتصادي بعيدا عن التشكيك والمزايدات والمكايدات أو تصفية الحسابات، والسعى نحو وضع أجندة واقعية ترسم لنا خريطة الجمهورية الجديدة.
إن الحوار الوطني، فرصة لكل المصريين. فرصة لأن تجدد مصر حيويتها ودمائها بأفكار جديدة نابعة من كل أرجاء المحروسة، وسط تحديات دولية وأقليمية وداخلية.. لكن فى النهاية تظل مصر قادرة على تجاوزها، فى اعتقادى أن “الحوار الوطنى”، هو فرصة حقيقية لجميع الأطراف، التى تمثل الدولة الوطنية، بما فيها أحزاب المعارضة بمختلف التيارات السياسية، المؤمنة بفكرة الوطن واستقراره، وفى نفس الوقت فإن هذا الحوار لن يقبل أى فصيل رفع السلاح فى وجه المصريين، أو ساهم فى إرهابهم بكافة الوسائل، أو تطاول على جيشهم الوطنى الرشيد أو قيادته.
الفرصة متاحة لحوار يتم مع الجميع بلا شروط، يمكن أن يقود لمزيد من المشاركة، لكل من لم يتورط فى عنف أو إرهاب أو تحريض، وهذه ليست فرصة للتيارات السياسية والحزبية والأهلية فقط، بل أيضا للمترددين الذين يعيشون عزلة افتراضية وسط لايكات ومتابعين وهميين، وعلى الجميع استيعاب تجربة إثنى عشرعاما، تكفى ليتعلموا منها الكثير ، وأخيرا أستطيع القول إننا قد أهدرنا فرصا كثيرا من قبل وما أكثرها من فرص والعالم أمام تحديات جسام، فها هي فرصة ذهبية يجب استغلالها بالفهم والحكمة لا بالصوت العالى ، فالأوطان تبنى بسواعد أبنائها والمشاركة معها فى البناء .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.