محمد شعبان محمد يكتب | بطولات مصرية

0 98

لقد عرف المصرين الفكر الاستخباراتي منذ فجر التاريخ وتحديداً في عهد الملك الفرعوني (تحتمس الثالث) وكانت الفكرة قد بدأت في التكوين من خلال ضابط لدي جيش تحتمس ويدعي(توت)بعد أن حاصر الجيش المصري مدينة (يافا )لفترات طويلة دون أن يستطيع دخولها الجنود المصريين فكان لزاما تكوين فرقة من٢٠٠فرد للدخول الى المدينة من خلال التخفي في جوالات الدقيق والتي تدخل من ميناء يافا عبر البحر ومن ثم فإن يتم فتح الابواب من الداخل ومعرفة الطرق داخل المدينة الحصينة.
طوال سنوات ماضية من حروب مخابراتية كانت تسطر أعظم البطولات في الداخل والخارج شخصيات كان لها بالغ الأثر في رسم وتكوين العقلية والشخصية المصرية عبر السنين هذا ما تحدثت عنها أجهزة الاستخبارات المختلفة حول العالم من خلال عمليتها الناجحة في الكشف والرصد والتخطيط والتدريب على أفضل الأساليب العلمية الحديثة مما أدى إلى تصنيفها ضمن اقوي خمس اجهزة استخبارات في العالم حتي بلغ قوة المخابرات المصرية أنها استطاعت أن تكشف وترصد مجموعة من الجواسيس خلال فترة ثورة يناير عام2011 داخل مصر تعمل لصالح دول أجنبية منها ما تم الاعلان عنه والبعض لم يتم الإعلان عنه لأن هذه الأمور تبقي الي نظام سرية تامة لضمان أمن الجهاز ،لم يكن هذا التفوق جديد حيث ما تم زرعه في اسرائيل خلال سنوات الحرب مثل( اسحاق كوتشوك و رافت الهجان و جمعة الشوان ومصطفى حافظ وصالح عطية وعابد كرمان وسمير الاسكندراني ) ولا نقف هنا على عملية الزرع داخل الدول المعادية فحسب لأن البطولة في ذلك تظهر في مكانة هؤلاء الأبطال في داخل المجتمع الإسرائيلي اثناء الحرب منهم من كان ترشحه الإسرائيليين لعضوية الكنيست ومنهم من كان يخدم في جيش الاحتلال الإسرائيلي ذاته فالك أن تتخيل ما هو قدر التدريب الذي جعلهم يصلون إلى تلك الكفاءة وماهي قدر و أهمية ودقة تلك المعلومات التي ساعدت في تحقيق النصر في الحرب ،وفي القبيل وبرغم من استعانة جهاز الموساد الإسرائيلي بأجهزة استخباراتية اجنبيه مثل CIAالامريكية وSIS البريطانية لمواجهة نجاحات المخابرات المصرية فإن عيون أبطال و صقور الوطن دائما ما تكون يقظه أمام اي محاولة لكل من تسول له نفسه المساس بالوطن أو الوقوع في فخ الخيانه والتجارب السابقة في إلقاء القبض عليهم خير دليل امثال (عزام عزام، انشراح موسي،ابراهيم سعيد ، هبة سليم،طارق عبد الرازق، عودة ترابين،سمير عثمان،محمد سيد صابر) الذين باعوا دينهم و اوطانهم وأهاليهم الي أعداء الله والإنسانية تحية اعتزاز وفخر لرجال مصر للاؤلايك احفاد نبي الله ادريس صاحب الحكمه الذين يملكون المعلومات علي مر العصور والسنين
حفظ الله مصر وشعبها وحراس العرين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.