محمد شعبان يكتب | روسيا أوكرانيا .. محنة القارة العجوز

0 190

الصراع الأهم في العالم والدائر في القارة العجوز التي كتبت عليها أن تقع بها أهم الأحداث في التاريخ حروب عالمية أولي وثانية كانت أوروبا مسرحا لهذه الأحداث اتفاقيات ومعاهدات أبرمت بين البلاد والآن هل يمكن تفسير أسباب الصراع الحقيقي؟
هناك دول تنتفع من هذا النوع من الصراعات ودول أخرى تراه أنه ضد الإنسانية يترتب عليه أزمات سياسية واقتصادية وهناك أمثلة على ذلك. فعلى الرغم من أن فرنسا دولة داخل الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو وحليف للولايات المتحدة الأمريكية إلا أنها لا تقدم دعما عسكريا لأوكرانيا في مواجهة روسيا واعتقد أنها اقتصرت على الدور الدبلوماسي و اخراج بيانات إدانة دولية دون تقديم أسلحة عسكرية ولهذا نراى أن فرنسا دولة مرحب بها من الجانب الروسي للجلوس على مائدة المفاوضات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
كذلك الإدارة الألمانية هي الأخري لم تكن بدورها الا داعم على استحياء في مواجهة التدخل العسكري في اوكرانيا لأنها تربطها علاقات ومصالح اقتصادية مع الجانب الروسي فيما يخص أمور الطاقة، ويرى المحللون السياسيون إن موقف فرنسا يرجع إلى ما تعرضت اليه من أضرار في إفشال صفقة بيع الأسلحة الفرنسية إلى استراليا (غواصات البراكوده) التي تقوم بتصنيعها شركة (نافال) والتي تقدر بمبلغ 31مليار يورو ودخول الولايات المتحدة الأمريكية في الصفقة لافشالها لبيع غواصات أخرى بديلة أمريكية الصنع وذات تكنولوجيا تسليح بريطانية تعمل بالطاقة النووية، الأمر الذى وصفه الإدارة الفرنسية بالخيانة والطعن في الظهر. ولذلك فإنه رغم ما تكبدته فرنسا من خسائر كبيرة جراء فشل الصفقة ولكن باتت العلاقات السياسية بين هذه الدول أكثر وضوحاً حتى وإن كانت هناك الكثير من الأمور المشتركة ولكن أبرزت دور الهيمنة الأمريكية في التدخل في بيع الأسلحة في العالم و الممارسات والضغوط التي تفعلها علي الدول من أجل مصالحها بغض النظر عن حلفائها من الدول من اجل ذلك اراي أن الإدارة الفرنسية باتت تقوم بإعادة النظر في علاقتها الدولية والإقليمية الدبلوماسية لبناء جسور التعاون مع دول أخرى دون تمييز من أجل مصالحها بغض النظر عن حلفائها الذين خذلوها في مواقف اقتصادية وسياسية واجتماعية ولذلك علينا استيعاب مدى التقارب المصري الفرنسي في مجال التعاون المشترك في مجال التسليح العسكري والاستخبارتي وكذلك المناورات العسكرية والتدريب بعيداً عن الوصايا الأمريكية التي كانت مسيطرة في وقت سابق والتي لها خصوم مع (روسيا والصين وإيران).
تمتلك الصين القدرة على الانفراد في صناعة البرامج وتطوير التكنولوجيا الحديثة التي تحتاجها فرنسا كونها دولة مصنعة للسلاح. أما إيران فهي الدولة التي تمتلك من النفط الخام الذي يلزم ما تحتاجه فرنسا لإدارة معداتها وكذلك التبادل الاقتصادي والعسكري من خلال بيع الأسلحة الفرنسية لها.
أما روسيا، الدولة التي تمتلك من الغاز ما يلزم فرنسا من تشغيل محطات توليد الكهرباء وكذلك توفير الطاقة من المحروقات في المنازل والمصانع والسيارات وكذلك مصدر أمني وعسكري له ثقله في العالم و مصدر دائم لتصدير ما يلزم فرنسا من القمح ودولة يمكن أن تتبادل معها تجارياً لبيع السلاح والسلع الزراعية والمشروبات الكحولية وبذلك
بات التقارب الفرنسي الروسى أمرا طبيعيا فى ظل ظهور قوه أخرى سعت لتكوين توازن عالمي تتزعمه روسيا وأعتقد أن فرنسا دولة عضو دائم في مجلس الأمن اتوقع انها تتقارب في الفكر مع الجانب الروسي وذلك بدافع التبادل الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والدليل على ذلك هو مظاهرات حركة أصحاب السترات الصفراء
هناك جماعات داخل المجتمع الفرنسي يستطيع أن يقوم رئيس الوزراء الفرنسي (ايمانويل ماكرون) في استخدمها في اللعبة السياسية في سياسته الخارجية والداخلية والسيطرة على المعارضة نحو العبور والنجاح في الانتخابات الرئاسية المقبلة ،
فكرة تكون هي الأصلح والانجح في ظل ظهور قوه تتمثل في انتقاضات سياسته الخارجية والداخلية إلى دخول حلفاء وشركاء جدد للادارة الفرنسية الا وان كانت مع دول عربية أيضا فهناك يعيش في فرنسا حالياً عدد لا بأس به من أصول عربية وافريقية داخل المجتمع الفرنسي مثل الجزائر وغيرها والتي تمتلك مايلزم من الغاز الطبيعي والبترول وهي حليف تاريخي لروسيا منذ فترة السبعينيات والتي تمتلك و تستطيع أن تحدث الفارق في سباق الانتخابات الرئاسية وتستطيع أن تستوعب المعارضين.

* محمد شعبان، الباحث في الشئون السياسية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.