محمد عبد الكريم يوسف يكتب | الوعي الجسدي

0 34

قام عالم النفس الشهير شستر ، بالحديث عن مايسمى بالتحكم بالجسد أو وعي الجسد ، وقد أثبت شستر أن أجسادنا ماهي الا أجهزه استقبال تقوم بالتفاعل معنا كما لو كانت عقلا حقيقيا منفصلا يستطيع أن يعي ويفهم ويقاوم ويجادل ويتفاعل بكافة الاشكال ، كما لو أن الإنسان عقل بداخل عقل .

ماذا يعني ذلك ؟

في العديد من الأماكن مثل الهند والصين ، يؤمن الناس بما يسمى “الابتسامة الشافية” ومع غرابة المصطلح ولكنه الآن مستخدم من قبل الملايين حول العالم وهو يعني بمنتهى البساطة أن ترسل ابتسامة إلى العضو المتواجد بجسدك والذي يؤلمك مثلا ، أو يعطيك إشارات بالجوع أو الألم ، الخ …

هذه الابتسامة تقوم بتهدئة ثورة هذا العضو وقد تم ملاحظه ذلك على العديد ممن جربوا هذه التقنية الرائعه .

باختصار ، يمكنك ان تتواصل مع جسدك وأن ترد عليه وأن يجيبك أيضا ! كم هو رائع شستر هذا ، ولكن دعني أخبرك من واقع الحياة ، شكلا من أشكال هذا التواصل بين الإنسان وأعضائه .

من خلال جلسات “ربط المعدة للوصول إلى الوزن المثالي” أقوم بحث الشخص على التحدث إلى جسده حرفيا ، كشكل من أشكال التواصل والتفاوض معه ، ليس هذا فحسب ولكن من يستمع الى الجلسات يقوم بالحصول على ردود منه .

دعني أخبرك كيف يحدث هذا ..

فكر في الآتي ..

عندما يبدأ الشخص في عمل دايت (نظام ريجيم) للوصول إلى الوزن المثالي ، ينزل أغلب الناس وزنهم بقوة في الأسبوع الأول .

ثم تقل النتائج والكيلوجرامات التي يتم خسارتها في الأسبوع الثاني .

يقوم الشخص بمضاعفة نظام الريجيم الخاص به فيكتشف انه يتوقف نزول الوزن ويثبت عند وزن محدد .

هل انتهى الأمر ؟
لا!
ولكن مايحدث أن الشخص قد يبدأ في زيادة الوزن حتى لو لم يأكل !

لنشرح الأمر وفق نظرية شستر ..

عندما تبدأ بالريجيم يقوم عقلك بالحرق كما تعود أن يحرق ، فهو يعلم أنك تأكل بشراهه وقد يكون مايحدث شىء عابر “عقلك لا يفهم انك تقوم بتخسيس وزنك”

مع الوقت يشعر الجسد أن كمية الأكل تبدأ في التقلص فيقوم عقلك بتشغيل نظام المجاعه ، وما يتعلق به ؟ ببساطة ، يقوم بتقليل نسبة الحرق للدهون حتى يحافظ على الدهون أكثر وقت ممكن .

ومع الاستمرار ما يحدث ؟

يقوم العقل “حرفيا” بالتفكير ، كيف يمكن أن يعيد هذا الوزن الذي تم خسارته فيقوم بتحويل أي أكل مهما كان بسيطا إلى دهون ويقوم بتخزينه بداخلك .

هل ترى ؟
فالجسد يتواصل معك ويقرر عنك ..
لذلك كان لابد من الوصول إلى طريقة للتواصل مع هذا الكيان الداخلي وتعريفه بالخطه وطمأنته ، وقد خلقه الله عز وجل ليحميك وسيقوم بمحاربتك إن إعتقد أنك تقتل نفسك .

خطوات التواصل مع الجسد :

سأقوم بشرح الخطوات إن كنت تريد استخدام هذه التقنيات للوصول إلى الوزن المثالي .

قبل ان تبدأ عليك أن تبني الثقة بينك وبين جسدك .. ويتم هذا من خلال تعويد الجسد على استقبال الطعام في وقت محدد كل يوم . وقد يستمر هذا لمدة أسبوع حتى بدون ريجيم ، فقط كل كما تأكل لمدة أسبوع ولكن تأكد من المواعيد التي لا تتغير لأي سبب .

أنت الآن جاهز لبدء الدايت ، الخطأ الذي يقع فيه الكثيرين هو بدء الدايت بدون تحذير مسبق للجسد . ولكن من خلال الخطوة الأولى ان جهزت عقلك للاطمئنان لك ، فيقوم بعملية الحرق بدون مقاومه . وكل ماعليك فعله في هذه الخطوة هو أن تأكل في نفس المواعيد التي قمت بتحديدها سابقا ولكن قم بتغيير نوعيه الأكل ، لا يفرق نوعيه الأكل ولكن مايفرق هو المواعيد . هكذا يفكر عقلك ولهذا تنجح جلسات الوصول إلى الوزن المثالي وأشاد الناس بجلسات ربط المعدة التخيلية .

عند شعورك بالجوع لا تقل “إني جائع” ولكن قل “إن جسدي يخبرني أنه يريد أن يحصل على المزيد من الطاقة ولكني أطمئن جسدي بأنني سأحصل عليها الساعه …. ” هذه الجملة قد تكون غريبة ، وتقولها في سرك ولكن تأثيرها سحري ، خصوصا عندما تجد أن الشعور قد اختفى .

أما في الليل ، فقم قبل النوم بالاسترخاء وتغميض عينيك وتخيل أن جسدك يقوم بحرق الدهون – مهما كانت الصورة التي تراها – بأي شكل يمكن تخيله ، تخيل كم أنت سعيد ، إن هذا جزء من سعادتك وأنه سيفيدك ، قم بإخبار جسدك بهذا . بشكل مباشر وكأنه سر بينك وبينه .

إجعله يعلم ما الذي يحدث وطمئنه بأن ما يحدث هو الأفضل له.

قد تبدو تجربة شستر خيالية ولكنها فعالة في تمكين التواصل بين العقل البشري ومكونات الجسد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.