محمد عصام يكتب | دليل السياسي الناجح

0 73

كُلنا نمتلك أهدافًا كبيرة (الوصول للسُلطة، الشُهرة، امتلاك الثروة المالية، إلخ) ولكن عددًا قليلًا منا يستطيع تحقيقها، بدلًا من وضع خطوات غير واقعية لتحقيق هدفك ستدفعك للإحباط لعدم إمكانية تحقيقها على أرض الواقع، قسم هدفك إلى خطوات صغيرة سهلة التنفيذ، سوف تأخُذ وقتًا أطول ولكن سوف تُحقق هدفك في النهاية. كما أن لذلك ميزة أخرى، فالإنسان شديد الطموح يُثير عداء المُنافسين على السُلطة، ولكن بخداعهم والتقدُم بخطوات صغيرة سوف تصل للسُلطة بأقل صراع مُمكن، وسوف تستغل ذلك الوقت في تقوية معرفتك وتوسيع شبكة علاقاتك مع الآخرين.

بدلًا من السعي إلى أهم المناصب السياسية بوضوح من البداية، انتقل ببُطء كسياسي مثالي وغير طموح من منصب إلى آخر في حزبك أو جماعتك السياسية، قوي علاقاتك مع الآخرين وافهم كيف تجري الأمور في عالم السياسة و من هُم أصحاب السُلطة الحقيقيون (قد يكون الإعلامي المشهور أكثر تأثيرًا من عضو البرلمان) و مع الوقت ستتقدم في المناصب و تصل لهدفك، و تذكر دائمًا أنت لم تمشي على الفور عند ولادتك، و لكن جلست كثيرًا، ثُم زحفت، ثُم مشيت مُستندًا على والديك، ثُم مشيت لوحدك، و خير دليل على كلامي هذا هو قصة وصول الرئيس الراحل “محمد أنور السادات” لرئاسة مصر.
أراد “السادات” مُنذ شبابه الوصول للسُلطة السياسية و لكنه كان يُدرك أن الأهداف الكبيرة تتطلب وقتًا حتى تتحقق، و التسرُع قاتل للسياسي، لذلك و بعد نجاح ثورة يوليو ١٩٥٢م، و رغم مُشاركته في تنظيم الضُباط الأحرار الذي قاد الثورة، وافق على أن يبقى على هامش السُلطة فلم يسعى للمناصب الهامة مثل نائب الرئيس أو الوزير، و لكنه تدرج في مناصب على هامش السُلطة لا تُثير مُنافسيه و لكنها مليئة بالمكاسب للسياسي الذكي، فمناصب مثل مُدير تحرير جريدة الجمهورية و عضو الاتحاد الاشتراكي ونائب مجلس الأمة، ساعدته على تحليل نقاط القوة و الضعف للنظام الناصري وتقوية صلاته بالعديد من السياسيين.
عندما هُزمت مصر من إسرائيل في حرب عام ١٩٦٧م، لم ينتقد “جمال عبد الناصر” بل على العكس تقرب منه أكثر خصوصًا بعد انتحار المشير “عبد الحكيم عامر” وزير الدفاع وصديق “ناصر” المُقرب، وفي النهاية وبعد ١٨عامًا على هامش السُلطة عينهُ “ناصر” نائبًا له، وتولى حُكم مصر مُنفردًا بعد وفاة “ناصر” في سبتمبر ١٩٧٠م، و استخدم المعرفة التي جناها عبر السنين في القضاء على أعضاء النظام الناصري، و البدء في سياسة اقتصادية و خارجية جديدة لمصر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.