محمد نعيم حسنى يكتب | الوعى .. “أم المعارك”

0 113

في البداية باختصار لكى تعرف وتعي موضوعا ما وعيا جيدا فانت بحاجة الى ان تعرف جميع المعلومات الكاملة عنه وليست المعرفة فقط بل المعرفة والترتيب الصحيح لهذه المعلومات لكى تتضح لك الصورة كاملة وبذلك يتم الوعى بصورة سليمة

وليس خفيا على احد ما يحدث في المنطقة العربية منذ عام ٢٠١١ فسقطت دول وانهارت دول وتفتت دول واصبح يطلق علي بعضهم مصطلح الدولة الفاشلة فلماذا نقول معركة الوعى ولماذا معركة الوعى هي ام المعارك مما لا شك فيه ان المتابع الجيد للاحداث منذ ٢٠١١ يعلم ان الدول العظمى وما لها من اهداف وتطلعات في منطقتنا العربية
قد وعت الدرس جيدا وعلمت ان اى احتلال عسكري ينعكس عليها بخسائر اكثر من خسائر الدولة المحتلة وخاصه الخسائر الاقتصادية الناتجة عن الحرب فكان البديل هو التدمير الذاتى للدول وبالتالى سهولة احتلالها بدون اى خسائر فالمعارك القادمة ليست معارك حرب الدبابات والطائرات بل معارك العقل والفكر فمعارك العقل والفكر هيا اشد خطورة من معارك الدبابات والطائرات فالغزو الفكرى والثقافي هو باختصار ووضوح شديد يتمثل في اعادة رسم نظرتنا للاشياء بالمنظور الذى يتناسب لهم ويحقق اهدافهم وتطلعاتهم وليس الذى يتناسب لنا فتزييف الحقائق وضرب العقيدة والاخلاق والثوابت المترسخة في وطننا العربي عن طريق حرب الإشاعات ووسائل التواصل الاجتماعى وما لها من تأثير كبير علينا وتدمير الثقة بين الشعب وقيادته هو الهدف الاسمى لتنفيذ مخططاتهم بالتدمير الذاتى لمنطقتنا العربية وبالتالى تدميرها واحتلالها بكل سهولة والسؤال الذى يطرح نفسه دائما لماذا منطقتنا العربية؟ والاجابة واضحة جدا وترى بعين اليقين ان منطقتنا العربية من المحيط الى الخليج تتمتع بمقومات عظيمة في كافة المجالات وثروة هائلة خاصة في مصادر الطاقة قد وهبها الله لها لا توجد في اى مكان اخر في العالم لذلك فدائما منطقتنا العربية مستهدفة من قوى الاستعمار القديم و الحديث ولخطورة معركة الوعى والتى تعتبر معركة وجود نرى دائما ان الرئيس عبد الفتاح السيسى يؤكد ويشدد على ضرورة التماسك والتصدى لكل ما يدور حولنا من مخططات تستهدف التدمير الذاتى لمصر وفقدان الثقة بين الشعب وقيادته فبالرغم من النجاحات الاقتصادية والمشاريع العملاقة والنهضة الحقيقية التى نفذتها الدولة المصرية في الثمانى سنوات الماضية التى لا ينكرها الا جاحد او حاقد نجد ان الرئيس عبد الفتاح السيسى يؤكد دائما على ضرورة التماسك والتصدى والترابط بين جميع فئات الشعب لنقف حائط صد قوى ضد القوى الخبيثة التى تستهدف تدمير مصر وتدمير امتها العربية فالبناء والنهضة بدون اساس قوى لشعب قوى ومثقف وواعى يعتبر بناءٱ هش وضعيف فمعركة الوعى تتطلب منا جميعا التكاتف والثقة المطلقة في قيادتنا العظيمة وضرورة ان نتعلم ونتثقف ونعى جيدا فالامة القارئة والمثقفة والواعية لن تستطيع اى قوى خارجية خبيثة ان تؤثر فيها ولا تستطيع ان تخدعها لذلك علينا جميعا التصدى لكل ما هو خارج علي هويتنا وثقافتنا واخلاقنا والتصدى وبشدة لكل من يحاول ان يستخدم الدين لتحقيق اهداف واغراض خبيثه وعلينا دائما القراءة فالعلم هو الطريق الصحيح لأمة قوية مترابطة متلاحمة ضد اى مخططات ومؤامرات ودائما ندعوا الله ان يحفظ مصرنا وشعبها وجيشها العظيم ورئيسها البطل الشجاع من كل مكروه وسوء وتحيا مصر دائما وابدا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.