محمود أبوخضره يكتب | المدينة الأفريقية بين التراث الأصيل والأوروبي الدخيل

0 106

يدرك الإنسان المدينة حين يتواجد بها دون غيرها، ولكن ماهي المدينة؟ ومن ثم تتعلق الإجابة على هذا السؤال بتعريف المدينة لا بإدراكها؛ حيث تتفرد المدينة بعدة خصائص تميزها عن الريف أو القرية، ولكنها ليست كذلك في غالب الأحيان لوجود تداخل كبير بين القرية والمدينة أو بين الريف والحضر. والأكثر من ذلك تباين الدول والأقاليم الحضارية في تعريفاتها للمركز الحضري.

يمكن استخدام العديد من المعايير والمؤشرات والمقاييس للحكم والتفرقة بين القرية كمركز عمراني ريفي والمدينة كمركز عمراني حضري منها: الحجم السكاني، والكثافة السكانية، وكذلك مدى اتساع خدمات المركز الحضري وإقليمه التابع، وطبيعة العمالة ونوعيتها.
وقد اقترح بعض علماء الاجتماع الحضري والأنثروبولوجيا معياراً آخر، هو أسلوب الحياة، ولكن ذلك تعرض لنقد شديد، إذ أن مثل ذلك يبدو معياراً وصفياً بصورة واضحة وخلافية لتباين أساليب الحياة في المدن بين الثقافات المختلفة.

ويزيد الأمر صعوبة من أن محاولة تعريف الحضر وغيره يكون محاطاً بالتعميم؛ فإذا قلنا أن المدينة بها محلات ومتاجر متخصصة، فالقرية أيضاً بها محلات ومتاجر، والتباين هنا في الدرجة أكثر من النوع. وتعيين الحدود بين ماهو حضري وغير حضري أمر غير طبيعي، وأحياناً غير واضح، فالبشر هم من يقرر ذلك. وعلى لك في مثلاً لايعدو أن يكون رأياً شخصياً، وليس قانوناً طبيعياً، وبالتالي فليس هناك تأكيد لأي تعريف، ويدعم ذلك تباين الدول كثيراً في تصنيف ماهو حضري وماهو غير ذلك.

والمدينة في كثير من الدول بصفة عامة والنامية بصفة خاصة هي الدولة فعلاً، فهي نافذة على العالم، في كلا الاتجاهين، فالعالم الخارجي يجمع انطباعاته الأولى عن ثقافة الدولة، وقدراتها، وإنجازاتها، وطبيعتها، وأهميتها من مدن تلك الدولة. وفضلاً عن هذا فإن أبناء الدولة نفسها يكونون في المدينة أول انطباع لهم عن العالم الخارجي عن عالمهم، وعن إمكانيات بلادهم كما تبدو في الواجهة “الفاترينة” الحضرية، وفقا لما قاله جيرالد بريز عام 1972.

وتختلف الحضرية الأفريقية كثيراً نتيجة تشابك المؤثرات خلال القرون حيث تداخلت المؤثرات الوطنية الأفريقية مع المؤثرات العربية الإسلامية والمؤثرات الأوربية في كثير من الأحيان لتخلق نمطاً حضرياً أفريقياً مميزاً.

وجدير بالذكر أن القارة الأفريقية اليوم تعد أقل قارات العالم تحضراً، ورغم ذلك فقد عرفت المدن قبل أقاليم كثيرة من العالم، ويحلو للبعض الربط بين الحضرية واستعمار القارة، وهي رابطة لاينهض عليها أي دليل؛ إذ أن الدلائل العلمية تشير إلى أن القارة قد عرفت منذ العصور التاريخية العديد من المدن التي تعددت أنماطها؛ حيث أن المدينة في أفريقيا ليست ظاهرة حديثة، بل ترجع في نشأتها إلى عهود بعيدة، ارتبطت باستيطان الإنسان للسهول الفيضية الزراعية في منطقة الشرق الأوسط .

ويؤكد جمال حمدان، أن المدينة الأفريقية ليست إضافة أوربية من فيض الرجل الأبيض، ولكنها ثمرة التفاعل بين التراث الأفريقي الأصيل والطارئ الأوربي الدخيل، وهي بذلك على أسوء تقدير مخلوق خلاسي وتركيب مزجي يجمع بين التقاليد والتقليد، والخلق الأفريقي والنقل الأوربي.

فقد عرفت أفريقيا أقدم مراكز العمران، والعمران الحضرى في العالم فكانت ممفيس وطيبة والإسكندية وقرطاج وطنجة مدناً وعواصم زاهرة عامرة منذ التاريخ الفرعونى مروراً بالفترة اليونانية فالفينيقية فالرومانية فالبيزنطية ثم خلال الفتح العربى حيث القاهرة (أقدم عواصم العالم) والقيروان وفاس ومراكش وكان الشمال الأفريقى الأقدم من حيث العمران الحضرى أما أفريقيا جنوب الصحراء فقد عرفت العمران التقليدى قبل الاستعمار منذ 1000 سنة فيما سمي بالنطاق السوداني ومعظم هذه المدن نمت بين القرن العاشر والقرن التاسع عشر، وكان هناك مدناً نمت وانتهت كما بقيت بعض المدن حتى القرن العشرين واكتسبت أهمية مثل إبادان وكانو وكوماسي التي ترجع أصولها إلى القرن السابع عشر الميلادي حيث كانت عاصمة الأشانتى وكان هناك ثلاثة من المدن الكبرى –في مملكة اليوربا- إبادان وأويو وايبكوتا يقدر سكان كل منها بحوالى 100.000 ساكناً بالإضافة إلى حوالى عشرين مركزاً حضرياً قدر سكان كل منها بين 10.000 و60.000 ساكناً وذلك في أواخر القرن التاسع عشر، مما يعنى أن إفريقيا قد عرفت المدن باختلاف أحجامها وتنظيمها المكاني وتخطيطها ووظائفها قبل دخول الاستعمار.

كما كانت تمبكتو وكانوا وجاو ومالى؛ حيث مثلت هذه المدن مراكز إدارية وعواصم سياسية للممالك والامبراطوريات ومواقع عقدية للتجارة عند تقاطع الطرق التى امتدت إلى جميع الاتجاهات كما كان لها أهمية اقتصادية حيث يقع بعضها قرب موارد الثروات الخام، وفي السودان كانت سنار عاصمة الفونج والدامر وشندى وأم درمان حيث لعب القطاع الأوسط من وادى النيل دوراً مهماً في تاريخ التحضر في إفريقيا. أما في شرق إفريقيا فكانت مدن جوندار وبربرة وأديس أبابا في القرن الأفريقى، وفي ساحل الزنج كانت العواصم والمدن من صنع المؤثرات الخارجية خاصة العربية فكانت زنجبار ودار السلام وممبسة ومالندى وسفاله (ظفار) كذلك تناناريف، مدناً ناجحة حتى وصول البرتغال.

ويذكر “جمال حمدان” في هذا الصدد أن لدخول أوروبا إلى إفريقيا أثر عكسى مدمر على هذه المدن التى ضعف معظمها أما ضغط القوى الاقتصادية والمادية والسياسية التى صاحبت الاستعمار فكان على يديه وأدها واندثارها، إذ خلق الاستعمار من العواصم والمدن الجديدة ماسحب من هذه المدن وظائفها وورث دورها، فورثت داكار عواصم السودان الغربى الداخلية في إفريقيا الغربية الفرنسية، وورثت لاجوس إيبادان في نيجيريا، وفي الشرق نقل الاستعمار العاصمة من أم درمان إلى الخرطوم ومن بربره إلى هرجيسه في الصومال البريطانى، والقلة هى التى أفلتت من هذا المصير.

معنى ذلك أن الاستعمار عندما دخل إفريقيا وجد المدن بها في مناطق عديدة كما أن هناك مناطق لم يوجد بها مدن إذ لم يحتاج السكان رغم كثافتهم إلى إنشاء مدن، ومع دخول الاستعمار بدأت مرحلة جديدة في إنشاء المدن في إفريقيا لتكون قواعد له وامتد انتشارها في إفريقيا المدارية أو إفريقيا جنوب الصحراء وهى في معظمها مدن حديثة قد ترجع إلى أواخر القرن التاسع عشر، وإن كان هناك بعض المراكز الأقدم مثل لورانسو ماركيز التى ترجع نشأتها إلى سنة 1545 ولوندا سنة 1576 والكاب سنة 1652، وعلى العكس من ذلك تقع المدن الأحدث في الداخل حيث يرجع إنشاء مدينة بريتوريا إلى سنة 1855 ومفكنج إلى سنة 1885، وسالسبورى وكمبالا إلى سنة 1890، وفورلامى سنة 1900 ولفنجستون سنة 1905.
وقد تميزت المدن والعواصم خلال فترة الاستعمار بعدم الاستقرار الذى يؤكده هجرة العواصم وانتقالها أكثر من مرة لذا تكثر العواصم الحفرية في إفريقيا، وكان تغيرها إما لأسباب طبيعية أو سياسية أو لتغير وسائل المواصلات حيث كان تحرك طرق التجارة واستبدال الطرق المائية الداخلية بالسكك الحديدية عوامل حاسمة في تغير موقع العاصمة كما تميز توزيع مواقع المدن الاستعمارية بالتطرف وبكثير من مظاهر الشذوذ السياسى وخاصة العواصم التى تميزت إلى جانب تغيرها بالتعدد والاستعارة والتطرف، وكانت مدن الاستعمار هذه صغيرة الحجم لكنها نواه للنمو الكبير فكانت أبواباً للتجارة الاستعمارية وقد تضاعف حجمها وتميزت بالتنظيم والتخطيط الحضرى الأوروبى حيث نجد سالسبورى – هرارى– ونيروبى ووند هوك كما نشأت سلسلة من المدن مرتبطة بالتعدين في كمبرلى وجوهانسبرج واليزابث فيل وندولا وبولاوايو، وقد جذبت هذه المدن كل من المستوطنين والأفارقة فكان نموها سريعاً.

مهندس/ محمود أبوخضره، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.