محمود حبيش يكتب | هل حققت ثورة يناير مردودها؟

0 156

دُعيت لحضور عدة احتفالات في يوم الخامس والعشرين من يناير للعام الحالي من عدة مؤسسات أهلية وأحزاب سياسية باختلاف الدعوات لاحتفالات عيد الشرطة تارة واحتفالات ذكرى ثورة ٢٥ يناير تارة أخرى .. وبين مزيج من الذكريات واستحضار للأحداث وتضارب المشاعر بين الحنين لايام تكاتف فيها جموع الشعب المصري علي كلمة رجل واحد يسطر أعظم مشاهد البطولة في رفض الظلم والاستبداد من نُظم سياسية واهية وبين السخط على ما فقدنا من شهداء وما لحق البلاد بعدها من فوضى وخراب، استوقفتني دعوة من أحد الأحزاب المصرية وكانت بعنوان ” ١٢ عامًا على يناير، ماذا حققت الثورة وفي ما أخفقت ؟ ”

ماذا حققت ثورة يناير؟ قامت ثورة 25 يناير دفاعًا عن حق المصريين فى العيش والحرية والكرامة الانسانية حيث أسقطت الثورة حكم الفساد المنظم والجشع المنفلت ومخطط التوريث أو ركود التمديد، لقد استطاع الشعب المصري العظيم في ثورة يناير أن يهدم جدار الخوف فيكسر العصا ويزلزل الأرض في ثورة تكاد أن تكون معجزة من المعجزات الكبرى، أدت إلى تنحي حسني مبارك عن الحكم، وقد توج هذا الإنجاز بإصدار القضاء المصري حكمه التاريخي في شهر أبريل 2011 بحل الحزب الوطني الديمقراطي الذى كان سببًا رئيسًا من أسباب الثورة لما شابه من تزوير فج في المجالس النيابية.

ما تلي الثورة من حل البرلمان وإعادة انتخاب أعضائه بشفافية واختيار الشعب وانتخاب أول رئيس مدني منتخب وتعديل الدستور وترسيخ حكم الشعب للشعب .. الخ، جميعها أهداف أساسية للثورة كانت سوف تتم بالتبعية فلم تكن – من وجهة نظري – أهم مكتسبات الثورة، لكن المكسب الذي كنا نحتاجه حقًا هو توحيد صفوف الشعب المصري وإعلاء مصلحة الوطن على المصالح الفردية أو الفئوية وهو ما انعكس بعد ذلك في ثورة ٣٠ يونيو بعد استبداد فصيل معين بالحكم وكافة مفاصل الدولة .. إن الوعي السياسي الذي نمى للشعب المصري بعد ثورة يناير نحصد ثماره اليوم بتمكين الشباب في كافة المجالس النيابية والوزارات والهيئات الحساسة في الدولة، كما نحصد ثمار الكفاح والتضحيات التي تتالت عقب ثورة يناير وحتى يومنا هذا في إعلاء المساواة بين فئات الشعب وترسيخ حقوق المواطنين والحريات وفتح المجال السياسي لكافة الأحزاب وفئات الشعب في ممارسة حقها المشروع في المشاركة في السلطة والحكم بكل نزاهة وشفافية مع مراعاة حقوق الأقليات والتمثيل العادل لهم دون إنفراد فصيل أو حزب بالسلطة المطلقة.

وبعد نظرة حنين للذكريات الجميلة التي استرجعتها من طيات الذاكرة ونظرة الفخر لما حققناه اليوم وما نأمله لمستقبل أكثر إشراقًا كانت لبنته الأولى ثورة يناير، كان يجب أن نتوقف بالدرس والتدقيق لما أخفقت الثورة في تحقيقه حتى نتعلم من ماضينا ونكون أكثر حرصًا لمستقبلنا .. فماذا لم تحققه ثورة يناير ؟

إن تصارع الأحزاب السياسية والفصائل والجماعات على السلطة عقب الثورة و استعجالهم في جني ثمار الثورة السياسية والمشاركة في الحكم – ويعذر لهم فترة الحرمان من التمثيل السياسي النزيه لمدة ٣٠ سنة – فكك وحدة صفوف المصريين وبرزت بينهم المصالح الشخصية، ولقلة الوعي السياسي لمعظم الشعب المصري في ذلك الوقت فانقاد من أنقاد خلف التيارات التي تنادي بأسم الدين ظنًا منهم بالخلاص إن حكم أهل الدين في السياسة و أنقاد خلف التيارات الليبرالية من آمن بأن الخلاص في الحريات ولا يهم خلفية القيادة مادام أهل الكفاءة وصحب التيار اليساري أتباعة .. وتفرقت القوى السياسية وخلفها الرأي العام والشارع وكان هذا أهم ما يميز هوية الثورة المصرية.

وإن أخطر ما افتقرت إليه ثورة يناير هو تجسد الثورة في شخص البطل والقائد المخلص فظلت الثورة فكرة بلا جسد مما سارع بتلاشيها وسيطرة فصيل الإخوان على الحكم والعكس بالعكس ما حدث في ثورة ٣٠ يونيو وتجسد الثورة في شخص الرئيس عبد الفتاح السيسي كبطل ومخلص وحافظ شتات البلاد وأمن الشعب.

كما نجم عن الثورة جملة من السلبيات، أدت إلى حالة من الارتباك السياسي والاقتصادي والثورة فى حد ذاتها وأهدافها بريئة تمامًا منها ومنها :-

– الانفلات الأمني، فقد أسفرت الثورة عن انتشار الفوضى وأعمال البلطجة على نطاق واسع، وهو ما كان له عواقب اقتصادية وخيمة وآثار نفسية واجتماعية عميقة.
– ارتفاع سقف المطالب الفئوية، وتعجل الحصول على نتائج فورية للثورة.
– التدهور الاقتصادي، وهو ما ترتب علي الإنفلات الأمني وارتفاع سقف المطالب الفئوية وتعجل الحصول على نتائج فورية للثورة إلى تراجع اقتصادي حاد بما يشمله من العجز في الموازنة العامة للدولة وتراجع عناصر الدخل القومي، حيث أدى الانفلات الأمنى إلى انخفاض عائد السياحة، فضلاً عن إحجام الاستثمارات المباشرة الجديدة عن المجئ لمصر، وخروج الأموال الأجنبية التى كانت تستثمر في البورصة المصرية، وهو ما أدى إلى حدوث ضعف مباشر في الاستثمارات وتآكل الاحتياطي من النقد الأجنبي.

– فشل الرئيس المدنى المنتخب فى إدارة البلاد، وكان من أعظم إنجازات الثورة إجراء أول انتخابات رئاسية حرة – أشادت بها الجهات الدولية – وكان يؤمل في أعقاب الإطاحة بحكم مبارك أن يتحقق حلم الشعب في الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية وترسيخ البناء الديمقراطي في مصر ومواجهة الأمراض الاجتماعية التي فشل النظام السابق في علاجها مثل الفقر والجهل والمرض، فضلاً عن إستعادة الأمن وتحقيق الانتعاش الاقتصادي، إلا أنه فشل فى تحقيق ذات الأهداف التى ثار من أجلها الشعب المصري، وقسم الشعب، واستعدى القضاء بإعلانه ” إعلان دستوري ” حصن فيه قراراته، كما عزل النائب العام، وعين نائب عام تابع له، وترتب على هذا الإعلان انقسام خطير في آراء الكتلة الوطنية ومواقفهم بين معسكرين القوى المدنية المعارضة لهذا الاعلان والقوى الاسلامية المؤيدة للإعلان الدستوري. استمر الرئيس المعزول محمد مرسي في انتهاج سياسات لا تتوافق مع مصلحة البلاد، ولكنها تهدف إلى تمكين جماعته من حكم مصر فعمل على أخونة الجهاز الإداري للدولة ليكون خاضعا له فثار الشعب عليه يعد عام من حكمه فى 30 يونيو 2013 وقام بعزله.

بكل حال من الأحوال التاريخ لا يكتب النهايات الدراماتيكية التي ينتصر فيها الخير المُطلق ولكل تجربة محاسنها وعيوبها، لكن يظل يوم الخامس والعشرون من يناير من كل عام ذكرى تتطاير علينا فيها نفحات البطولات والتضحيات في كل ميادين وشوارع مصر ترفرف معها أرواح شهدائنا الأبرار فطابت أرواحهم وطاب ذكراهم وحفظ الله مصر أرضًا وشعبًا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.