محمود يوسف بكير يكتب | عرض مختصر لكتاب جديد

0 402

الكتاب هو للاقتصادي الفرنسي المعروف توماس بيكيتي الذي اشتهر جدا بعد كتابه الموسوعي “رأس المال في القرن الواحد والعشرين” والذي سبق أن كتبنا عنه. أما الكتاب الجديد فهو بعنوان “تاريخ مختصر للمساواة” وقد صدر بالفرنسية في العام الماضي ثم تمت طباعته بالانجليزية هذا العام وهو أقل حجما بكثير من كتابه الأول حيث تصل عدد صفحاته إلى ٣٠٠ صفحة أما الأول فيصل إلى ٧٠٠صفحة. والكتاب الجديد يختلف في نهجه التاريخي المبسط عن كتب بيكيتي السابقة ذات النهج الاقتصادي التحليلي والتاريخي، كما أنه يتسم بالنزعة التفاؤلية عكس كتابي بيكيتي السابقين عن اللامساواة والتي أشتهر من خلالهما كرائد من رواد الفكر الاقتصادي المناهض لللامساواة. والحقيقة أن البعض قد يختلف مع بيكيتي في تفائله الزائد في هذا الكتاب ولكني أقر بإنه ليس هناك أسهل من أن يكون الانسان متشائما وأن الأصعب دائمآ أن يكون متفائلا، وأتذكر هنا ما قاله الرئيس الأخير للاتحاد السوفييتي جورباتشوف والذي توفي من يومين بأن السياسي المتشائم يكون من الأفضل له أن يستقيل، وهي جملة ذات دلالة كبيرة كما أرى حيث يعني بها جورباتشوف بأن السياسي المتشائم لن ينجز شيئا وسوف يجد دائمآ ما يبرر به فشله. وعودة إلى كتاب بيكيتي الذي أستند في تفائله على تطورات تاريخية هامة جدا كما سوف نبين وبأكبر قدر من الاختصار وببعض التوضيحات الإضافية من جانبنا لضمان إيصال أفكار الكاتب للقراء بشكل واضح. وفي الكتاب يوضح بيكيتي من خلال عرض مقتضب للخطوط العريضة لكتبه السابقة بأن اللامساواة بالفعل زادت بشكل هائل في معظم أنحاء العالم بدءا من ثمانينات القرن الماضي وحتى الآن، ولكنه يرى أن الأحوال يمكن أن تتجه لما هو أفضل كما حدث من قبل عبر التاريخ. وهنا تبرز الفكرة المركزية التي كانت وراء النظرة المتفائلة لبيكيتي وهي أن مسيرة التقدم للبشرية على مختلف الأصعدة كانت حافلة بالثورات والنضال ضد الظلم والأزمات الاقتصادية الخانقة والحروب وكل أنواع المشاكل الاجتماعية والسياسية، بمعنى أن العدالة الاجتماعية والتقدم الذي تشهده الإنسانية ليست مكتسبات مجانية وإنما هي حصاد للكفاح والاجتهاد الإنساني حتى أصبح لدينا الآن معايير كمية ونوعية تبين بشكل دقيق لا يدع مجالًا للشك أوجه التحسن في نمط الحياة وما حدث من تحسن في توزيع الدخل والثروة في كل المجتمعات تقريبًا. وفي هذا يتحدث بيكيتي عن أن الحربين العالميتين الأولى والثانية والكساد الكبير الذي ضرب العالم في ثلاثينات القرن المنصرم نتج عنهم جميعا إنخفاض كبير في فجوة الدخل والثروة في الغرب في الفترة ما بين ١٩١٤ و ١٩٨٠وكان السبب في هذا فرض نظام للضرائب التصاعدية على كل من الدخل والثروة وإعلاء مبدأ دولة الرفاهة للجميع ومنح الجميع فرص متساوية في التعليم والثقافة والرعاية الصحية والمواصلات ودخل معقول للمتقاعدين ومنح للعاطلين عن العمل وغيرها من المزايا حيث لعبت الضرائب التصاعدية دورا كبيرا في توفير الموارد المالية اللازمة للحكومات لتقديم كل هذه الخدمات لمحدودي الدخل كما أدت إلى تقلص التركيز الهائل للثروة والنفوذ الاقتصادي على مستوى القمة لصالح من هم في الأسفل، والأهم من كل هذا كان وجود نوعًا من القبول العام لهذا العقد الاجتماعي الجديد في المجتمعات الغربية.
أما بالنسبة لحالة عدم اللامساواة المستشرية حاليًا في كل المجتمعات والتي أصبحت تشمل كل أوجه الحياة كما كتبنا مرارا خاصة في مجتمعاتنا العربية فإن بيكيتي يقترح حلولا عديدة لها في الكتاب منها تمويل الانتخابات من خلال الأموال العامة وليست الخاصة لضمان عدم سيطرة رأس المال على السلطة وهي مرض عضال وقديم في عالمنا العربي وهو أسوأ بمراحل مما نعايشه في الغرب حيث لا يقتصر هذا التحالف الجهنمي على المال والسلطة فقط ولكنه يمتد ليشمل الدين كما كتبنا مرارا وهو ما يعني أن مقترح بيكيتي لا يصلح لنا. كما يقترح بيكيتي فرض ضريبة عالمية على الثروة تصل إلى 2% على كل الافراد الذين تزيد ثرواتهم عن 10 مليون يورو، هذا بالإضافة إلى إحكام تطبيق نظم الضرائب التصاعدية، كما يقترح إشراك العمال في إدارة الشركات الكبيرة، وأيضا مراجعة الاتفاقات الدولية لضمان أن تحركات الأموال الدولية سوف تضمن دائما الحفاظ على البيئة وليس الاضرار بها، وضمان أن تعمل على تخفيف فجوة الدخل والثروة بين الشمال والجنوب وإلغاء الكثير من ديون الدول الفقيرة وغيرها من المقترحات التي يصعب تصور إمكانية تطبيقها في ظل الظروف الاقتصادية القاتمة التي يمر بها العالم حاليًا. وبالطبع فإن بيكيتي يعلم هذا ولكنه يؤمن مثلنا بإن النضال السلمي للأحزاب الاشتراكية الديموقراطية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات المهنية والاعلام الحر كفيلة بتحقيق هذه الإصلاحات كما حدث من قبل وكما يعلمنا التاريخ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.