نشأت حمدي يكتب | المنتدى وتمكين الشباب

0 354

تفصلنا أيام قليلة عن منتدى شباب العالم، ذلك الحشد الشبابي الذي يرسل رسالة سلام وازدهار ووئام، ويقدّمها إلى العالم أجمع. ويظهر أمام العالم كله مصر الشابة العافية القوية التي تمنح شبابها وشباب العالم فرصة للحوار واكتساب العديد من المهارات والخبرات.
ما يحدث على أرض مصر، من تمكين حقيقي للشباب، جعلني أندب حظي وكل من هم في جيلي لأننا رغم أننا لم نبلغ من العمر عتيًا، وكان كل إدراكنا عن تمكين الشباب يأتي بعد سن الأربعين، إلا أن القيادة السياسية غيرت المعادلة تمامًا، وأصبح أمامنا الآن نواب، وليس نائب واحد في البرلمان، أعمارهم لا تتجاوز الثلاثين عامًا، وكذلك المرحلة العمرية أو نفسها تزيد قليلًا، لمساعدي الوزراء والمحافظين، وهو الأمر الذي يجعلك تقول إن مصر تتنفس شباب.
أري إن مصر لم تقم ببناء الجمهورية الجديدة، فقط من خلال تغيير المنظر القبيح للعشوائيات التي كانت منتشرة في ربوع الجمهورية، وتوفير سكن آدمي يليق بكرامة المصريين، أو من خلال المشروعات العملاقة، ولكن أرى إن الجمهورية الجديدة على أرض الواقع تتبلور في التمكين الحقيقي للشباب.
بطبيعة عملي في الصحافة، وذهابي للعديد من الوزارات وتغطية عدد كبير من الفاعليات الصحفية، أشاهد يوميًا مجموعة من القيادات الشبابة “المحظوظة” ليس لأنهم موجودون في وظائف عليا يستحقونها، ولكن لأنهم وجدوا قيادة سياسية تؤمن بهم، وتفتح لهم المجال للانطلاق نحو التعبير عن أنفسهم.
ليس غريبا علي الدولة التي اقتلعت جذورها التي يبست من العجز، وزرعت بدلًا منها بذور الشباب، أن تستضيف واحدًا من أهم الأحداث الشبابية في العالم، وإن شئت فقل الحدث الشبابي الأبرز. فمنتدي الشباب يُعد تعبيرًا حقيقًا عن حال دولة أصبح شعارها هو التمكين الحقيقي للشباب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.