نهاد القاضي يكتب | كأس العالم ومطاطية مبادئ حقوق الإنسان

0 312

تستضيف قطر بطولة كأس العالم لكرة القدم لهذا العام 2022 وقد صرفت قطر مبالغ ضخمة جدا تعادل ما صرف على أربعة دورات سابقة لكأس العالم ، ورغم ذلك لم توفق قطر بكسب الرأي العام والاعلام الأوروبي والغربي لها لأسباب مختلفة سنأتي على ذكرها لاحقا.
كانت منظمة ال FIFA الدولية ( اتحاد كرة القدم الدولي ) قد وضعت شعار او لوغو خاص بطولة كأس العالم في قطر عام 2022 وهو يرمز لعلامة اللانهاية The infinity وهي اشارة تشابه رقم 8 باللغة الانكليزية ، وقد تم تفسيرهذا الرمز بانه يمثل الكثبان الرملية في البلاد (( قطر )) و هو يرمز ايضا بشكل أساسي إلى رمز اللانهاية والترابط خلال احداث كرة القدم و هذا يبدو شعارا رائعًا . لكن واقع الحال في قطر يبدو مأساوي وسلبي عند بعض الدول.
حيث كتبت صحيفة The Guardian البريطانية عن وفاة 6500 عامل اجنبيا جاء ضيفا الى دولة قطر في السنوات العشر التي أقر فيها ان يكون كأس العالم في قطر، وقد اكدت منظمة العفو الدولية المدافعة عن حقوق الانسان في عام 2021 عن هذه الوفيات. وقد حدثت هذه الوفيات لاسباب وأمور مختلفة ،منها أثناء بناء الملاعب والبنية التحتية لها ، و أيضًا بسبب تعرضهم لشدة الحرارة والاصابة بضربة الشمس أو الجفاف و وقوع العديد من الحوادث في أماكن سكن ونوم العمال الاجانب القادمين الى قطر.
ان هذا الجانب السلبي والعدد الكبير من الوفيات للعمال الاجانب في التهيئة لكأس العالم لهذه السنة قد صورته لنا الصحيفة الهولندية Nederlands Dagbladفي شعار او لوغو خاص وضعته كتعبير صحفي إضافة الى المقالات حول كأس العالم في قطر ومعاناة العمال الاجانب . حيث وضعت علامة اللانهاية المشابه لرقم 8 باللغة الانكليزية وهي الكثبان الرميلة محمولا على ظهر عامل منحني.
هذا التعبير او الشعار يرمز الى الترابط والتعاطف مع عمال البناء ومع ما حدث معهم من مآسي ، الذي يرمز كما يتضح من الشعار والتعليقات أنه كان على العامل الاجنبي القادم إلى قطر أن يؤدي وظيفته مثل العبد الراضخ للقمة العيش، وهذا الرمز يعطينا صورة ان الواقع أقل جمالاً مما تصوره لنا دولة قطر.
وقد أثارت بعض الصحف والاعلام الهولندي ودول اوروبية أخرى مواقفها السلبية من إقامة دورة كأس العالم لكرة القدم في قطر وقسم من الدول قد امتنع عن المشاركة لأسباب عدة منها، محنة العمال الأجانب القادمين الى قطر والعاملين برواتب جدا قليلة ولم توفر لهم مساكن تليق بالإنسان وتعاملت قطر معهم بأسلوب بعيد عن الإنسانية ، وهناك أسباب أخرى منها رفض قطر لمبدا المثلية الجنسية وفق الشرع الإسلامي ومعاداتها لذلك مما جعل كثير من الدول الاوروبية ان تقف بالضد من هذا الموقف القطري وصلت إلى حد المقاطعة لبعض الدول .
ناهيك عن المواقف السياسية التي اشيعت عن قطر بدعمها الى الحركات الراديكالية الارهابية الاسلاموية وذلك من خلال تقديم المبالغ الكبيرة لمجرمي داعش وغيرهم، وكيف رشحت دولة قطر لاحتضان كاس العالم وما اشيع من منح الرشوة الى بعض من قادة ال FIFA في حينها.
وللمعلومة ايضا انه خلال كأس العالم في قطر هذا العام، ستنشر الصحيفة الهولندية Nederlands Dagblad قصص ما حدث لتسعة عمال ، وذلك محاولة من الصحيفة لمنح العمال ولأقاربهم صوتًا يمثل صورة للتعاطف مع الطبقة العاملة المضحية وما حصل لها خلال فترة التحضير والبناء لكأس العالم الحالي 2022
بهذه الصورة وهذ الأفكار تعطي اوروبا وخاصة هولندا موقفا انسانيا مدافعا عن الإنسان وحقوقه عن العامل وحقوقه ولكننا في نفس الوقت نلاحظ أن هذا التعاطف وهذه الإنسانية ومواقفها تنتهي حينما تصل إلى اللاجئين القادمين الى هولندا و أوروبا، وكيف لاحظناهم قد افترشوا الأرض والتحفوا السماء خلال الأشهر الماضية ولم يمنحوا مكان للسكن حيث توفى على اثرها احد الاطفال.
رغم اني متفق جدا بان قطر قد انتهكت حقوق الانسان ولم تعطي العمال حقوقهم ولكنني استفسر أين هي المواقف الإنسانية للدول الاوروبية وهولندا لماذا لم تظهر للعيان عند محنة اللاجئين .في وسط هولندا و أوروبا ونستفسر عن التصريحات والفضائح الجديدة التي نسمعها بعد حرب روسيا و أوكرانيا وتصريحات الرئيس الامريكي السابق ترامب واتهمهما اميركا بصناعة الارهاب في دول الشرق الاوسط منها العراق و سوريا ودعم الارهاب ماديا في قطر باموال عربية ودعم بالتدريب على القتال العسكري في تركيا ومعسكراتها المرابطة للحدود مع سوريا ، نعم تركيا التي تبتز بصورة دورية الدول الاوروبية بورقة هجرة اللاجئين الى اوروبا .
واخيرا نقول ان حقوق الإنسان أصبحت مطاطية لاستيكية تـُطبق حسب الهوية والقابلية حسب الجنسية ولون البشرة وحسبما تناسب الدول الاوروبية والدول الاقليمية والعربية الراضخة لسوط المصالح والافكار الشوفينية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.