وليد عتلم يكتب | طريق الكباش، حلوة يا بلدي

0 257

تابعت كما تابع الملايين داخل مصر وحول العالم، الحفل المبهر لافتتاحية طريق الكباش بالأقصر. وهو ما يُعد بداية مبشرة للموسم السياحي الشتوي في مصر، حيث كشفت لجنة تسويق السياحة الثقافية، عن ارتفاع عدد الليالي السياحة بمدينة الأقصر خلال الشهر الجاري، وعملت شركات السياحة على مد برامجها بالمدينة، كذلك زيادة حجم الاشغالات بنسبة أكثر من 20% خلال فترة وجيزة وتوقعات بزيادة تلك المعدلات عقب احتفالية طريق المواكب المعروف إعلاميا بطريق الكباش. كذلك إن فنادق الغردقة وشرم الشيخ شهدت تحسنًا كبيرًا في معدلات الإشغال بمطلع الموسم الشتوي هذا العام، نتيجة رفع حظر السفر إلى مصر من بعض الدول المصدرة للسياحة وعلى رأسها روسيا وبريطانيا، إذ إن نسبة الاشغالات بفنادق شرم الشيخ تتراوح بين 70 إلى 80% مطلع الموسم الشتوي هذا العام، وذلك نظرًا لأن شرم الشيخ تعد من أفضل المقاصد السياحية في العالم بهذا التوقيت من العام.

الأمر اللافت للانتباه د.خالد العناني، وزير الآثار الوزير في كلمته أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي أن مصر تحتفل اليوم بتقديم الأقصر في ثوبها الجديد. وهو ما يعكس الاستراتيجية الوطنية لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من ثروة مصر المهملة ممثلة في آثار مصر ومتاحفها ومناطقها الأثرية المنتشرة بطول البلاد وعرضها.

هذه الاستراتيجية التي بدأت تؤتي ثمارها وانعكست على أرقام السياحة الوافدة لمصر والتي بدأت تتعافى من دواعي أزمة الوباء العالمي، والتي تلعب دورًا رئيسيًا في الاقتصاد المصري؛ حيث يعمل بالسياحة ما يقرب من مليون شخص بطريقة مباشرة، و2.4 مليون شخص بطريقة غير مباشرة من خلال العمل بالصناعات التكميلية التي تصل إلى ما يقرب من 70 صناعة مكملة لصناعة السياحة.

تشير أرقام ومعدلات حركة السياحة الوافدة لمصر خلال أعوام 2019 و2020 و2021، إلى أن عام 2019 كانت السنة الأعلى في الأعداد السياحية التي شهدتها مصر والأعلى في الدخل السياحي حيث وصل عدد السائحين فيها إلى حوالي 13 مليون سائح والدخل السياحي بها 13 مليار دولار، وساهمت السياحة في هذا العام بأكثر من 15 % من نسبة النمو في الناتج المحلى الإجمالي، وحققت ما يقرب من 4% من الناتج الإجمالي المحلى للدولة المصرية.

كما أن عام 2020 بدأ بداية قوية تبشر باستمرار تحقيق النمو السياحي المستهدف، حيث أن متوسطات أعداد السائحين في شهري يناير وفبراير 2020 بلغت 945 ألف سائح وهي زيادة بنسبة 8% أعلى من شهري يناير فبراير 2019، وكان العائد المتوقع المقدر 16 مليار دولار بنهاية عام 2020.

على الرغم من أزمة فيروس كورونا التي شهد العالم تداعياتها منذ مارس 2020 إلا أن مصر استقبلت 400 ألف سائح في النصف الثاني من عام 2020، بعد أن تم استئناف حركة السياحية الوافدة إليها في يوليو 2020.

كذلك بلغ متوسط عدد السائحين الذين استقبلتهم مصر منذ مارس 2021 حتى يونيو من نفس العام نحو أكثر من 500 ألف سائح في الشهر أي أكثر من45%؜ من مثيل هذه الفترة في 2019، وهذه المعدلات تعتبر جيدة مقارنة بالمقاصد السياحية المحيطة، حيث أن متوسط استقبال هذه المقاصد يتراوح ما بين 25% إلى 40% وهو ما يدل علي ثقة السائح في المقصد السياحي المصري وثقته في إجراءات وضوابط السلامة الصحية التي يتم تطبيقها في مصر.

إن احتفالية طريق الكباش، ومن قبلها احتفالية موكب المومياوات الملكية، نقاط فارقة ومضيئة في تاريخ السياحة المصرية حيث حاز الملف الأثري اهتمام كبير من القيادة المصرية لتعود مصر قلب العالم كما كانت قديماً وستظل.

كما ذُكر في مقدمة كتاب “هِيردُوت يتحدث عن مصر”: “شعبنا آمن بكرامة إنسانيته فاستحق الخلود، واحتل من تاريخ الإنسانية صفحة الذهب من هذا الوجود”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.