وليد فهمي يكتب | الشباب والتنمية

0 533

التنمية كلمة تحمل العديد من الرؤى والأفكار، وتُحدث تغييرا جوهريا في كل مجال يرتبط بها، وفي ظل ما تشهده مصر في هذا العصر من ارتباط التنمية بكافة المجالات كالمجال الصحي والتعليمي والصناعي والعلمي والبنية التحتية وغيرهم من المجالات التي نرى أنها تتطور بشكل يليق بمكانة مصر، أيضا ارتبطت التنمية بالشباب.

اهتمت القيادة السياسية في مصر بتنمية وتطوير وتثقيف وتوعية الشباب ليكون قادرًا على استيعاب التطور الذي تشهده مصر، ويكون لديه القدرة على استكمال الإنجازات، ونشهد ذلك بشكل ملموس، فقامت الدولة بتدريب آلاف الشباب من خلال حكومتها وأجهزتها المعنية في كل المجالات، كما سعت لتمكين الشباب للقيادة، فأصبحنا نجد نواب وزارء ومحافظين، وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ من الشباب، وأصبح للشباب دورًا حقيقيًا، ولم يعد الشباب يشاهد أو يتابع فحسب، بل أصبح شريكًا في صناعة القرار.

أصبح للشباب دورًا ملموسًا في كل قطاعات الدولة، وبعين الحقيقة، هذا لم تشهده مصر من قبل، فإن الدولة تسعي جاهدة لاستيعاب كافة الشباب في كل برامجها، وتستهدف كل الأماكن في كل ربوع مصر. حتى وإن وجدنا بعض مشاكل الشباب التي ما زالت في طريقها للحل، التي كانت إرثا منذ سنوات: كالبطالة والهجرة غير الشرعية وغيرهم، حيث تحاول الدولة جاهدة في حلها، ولكن ما نشهده في هذه الأوقات يجعلنا نرى أن المستقبل سيكون معه الخير لبلادنا، وأننا نسير بخطي ثابتة نحو تحقيق التقدم على المستوى المحلي والدولي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.