ياسر حجازي يكتب | مصر والبحث العلمي

0 202

منذ فجر التاريخ ومصر دائما في مقدمة العلم وأجدادنا هم من اخترعوا الرياضيات والعلوم وهم أساس الهندسة في العالم ولم نكتف فقط عند أجدادنا في حضارتنا الفرعونية إنما أيضا في تاريخنا الحديث فنجد أن الدكتور أحمد زويل وكذلك الدكتورة سميرة موسى والدكتور فاروق الباز وغيرهم لمعوا في مجال البحث العلمي ومنهم من حصل على نوبل وآخرون على شهادات وجوائز عالمية وفي عهد الرئيس السيسي فقد اهتم كثيرا بطلاب البحث العلمي في الجامعات والأكاديمية العسكرية مما جعلنا نتفوق في السنوات الأخيرة ونحصل على اشادات عالمية في البحث العلمي.
على الرغم من كل المجهودات المبذولة في ذلك المجال فإننا متأخرون عن دول العالم الأول مثل أمريكا وبريطانيا وغيرهما فليس لدينا التمويل الكافي لوزارة التعليم العالي للقيام بالمعسكرات لتنمية مهارة البحث العلمى لدى طلاب الجامعات مما يتيح لهم فرصة أفضل في اختراعات واكتشافات كمن سبقوهم، كما أن وزارة التعليم العالى والبحث العلمى يجب أن تلتفت إلى من هم أصغر من طلاب الجامعات بالتعاون بينها وبين وزارة التعليم المصرية وتنمية مهارة البحث العلمى لدى الطلاب من المرحلة الابتدائية مما يتيح لهم فرصا أكبر ليصبحوا علماء في المستقبل كما أنه في ظل سيرنا نحو الجمهورية الجديدة فيجب علينا أن نتجه نحو تمكين الطلاب من دراسة واستكمال أبحاثه العلمية بمصر على وعود بتنفيذ الناجح منها فلا يجب أن يقوم الطالب المصري المتميز بالبحث العلمى بالتوجه إلى إحدى دول العالم الأول من أجل تحقيق حلمه واكتشاف اختراعه، إنما تكون مصر هي الواجهة الأولى للبحث العلمي في العالم وذلك لن يتحقق إذا لم نهتم أكثر من المرحلة الابتدائية وحتى ما بعد الجامعية على تنمية مهارات الدارسين بالبحث العلمى إما بتكوين معسكرات أو دورات تدريبية أونلاين أو على الأرض الواقع، فيجب تكثيف مثل تلك الأمور لطلاب الجامعات جميعهم بدون تفرقة سواء كانوا طلاب جامعات حكومية أو خاصة ومعاهد حكومية أو خاصة فأنا هنا أتحدث بصفتى طالبا في البحث العلمي حصلت على جوائز على مستوى الخليج العربي عندما كنت طالبا في الثانوى وأخرى على مستوى المعاهد العليا آخرها المركز الثالث بالبحث العلمى للمعاهد العليا، أعان الله قياداتنا في تحقيق حلم بناء الجمهورية الجديدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.