ياسر محمد حجازي يكتب | الانتخابات والطريق الجديد

0 128

شهدت مصر خلال الأيام السابقة حدثًا مهمًا ألا وهو الانتخابات الرئاسية لعام 2024 والتي ستحدد رئيسها لست سنوات القادمة فمنذ بداية الانتخابات التاسعة صباحًا شهدت المقرات الانتخابية تزاحمًا شديدًا من أجل إثبات ولائهم للدولة المصرية واختيار رئيسهم الذي سيكمل عملية التنمية خلال السنوات الست القادمة.
وبحسب رئيس الهيئة العامة للاستعلامات فقد تصل نسبة المشاركة إلى 62% من إجمالي الناخبين الذي يبلغ عددهم 67 مليون مصري وكان من المفاجئ لنا جميعا نسبة الشباب وهم يمارسون حقهم الدستوري من اجل انتخاب الرئيس القادم كما ان التعددية التي حظت بها الانتخابات جعلت الشعب يؤمنون بأهمية تلك الانتخابات.
ولن ننسي دور الهيئة الوطنية للانتخابات والتي سهلت العملية بشكل كبير وأتاحت للمنظمات مراقبة الانتخابات عبر إصدار كروت متابعة للعملية الانتخابية. وشهدت الانتخابات تواجد 4 مرشحين ذات توجهات مختلفة لكل منهم فكرا آخر ولكن الهدف واحد ألا وهو تحقيق رؤية مصر.
رمز النجمة السيد عبد الفتاح السيسي – رئيس الجمهورية الحالي
رمز الشمس السيد فريد زهران – رئيس حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي ذو التوجه الليبرالي الاجتماعي باختصار ذلك التوجه يؤمن بفكرة إعادة توزيع الثروات لصالح العمل والعاملين في ظل اقتصاد السوق
رمز السلم السيد حازم عمر – رئيس حزب حزب الشعب الجمهوري ذو التوجه المدني الليبرالي أي يمثل يسار الوسط فهو يدعم المساواة من خلال تشجيع مبدأ تكافؤ الفرص وهو يعارض وجود فجوة بين الطبقة الغنية والفقيرة.
وأخيرا رمز النخلة السيد عبد السند يمامة – رئيس حزب الوفد الجديد نحن أمام حزب ذو تاريخ عريق والحزب لديه توجه ليبرالي والليبرالية هي داعمة للحرية والمساواة بشكل عام.
شهدت مصر ذلك العرس الديمقراطي ذو التوجهات المختلفة سواء في السياسة أو الاقتصاد فلكل مرشح فكره الخاص من أجل قيادة الدولة بشكل عام في تحقيق نتائج ترضي الشعب المصري.
ومع دوام تلك الحالة من الديموقراطية في البلاد فذلك سيفتح لنا طرقا عديدة من أجل التعبير عن الآراء المختلفة والتي يجب ان تصب جميعها في تحقيق أهداف الوطن فلا يهم ان كنت مؤيدا او معارضا فقط يكفي ان يكون رأيك في مصلحة الوطن وقابل للتحقيق أي نقدًا بناء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.