ياسر محمد حجازي يكتب | مثلث التنمية

0 151

انتهت ملحمة الانتخابات وأعلنت النتيجة بفوز السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي. ونحن الآن بصدد أزمة تُعد من الأزمات الكبرى التي مرت على مصر في تاريخها العريق فنحن نواجه ازمة اقتصادية أسبابها خارجية وداخلية وكذلك أزمات على الحدود فهناك الحرب الفلسطينية والحرب السودانية وعدم استقرار في ليبيا.
وهناك كذلك ما يمكن أن تكون حلًا للمشاكل وهي العمل السياسي، فمصر الان تمتع بأزهى فتراتها السياسية وأكثر الفترات ليبرالية إلا أننا في حاجة اكبر لفتح المجال السياسي بشكل أوسع لتطبيق التعددية بشكل أكبر لنسمع الأفكار الليبرالية والاشتراكية والمحافظة والقومية وغيرها.
نحن بحاجة الى تكوين مثلث مهم وهو مثلث النخبة أي السلطات الثلاث: القضائية والتشريعية والتنفيذية، فنحن بحاجة إلى توحيد تلك السلطات الثلاث جنبًا الى جنب من أجل قيادة عملية التنمية فلا يمكن ان ينقص ذلك المثلث ضلع.
نريد ان نرى دور الأحزاب في الشارع مع المواطنين عبر تنمية أفكارهم السياسية والاقتصادية, استطلاعات فيما يهم الشباب وتوفيره لهم, تبني الشباب لبنائهم كاقتصاديين مثلًا, دمج الشباب مع الحكومة من أجل جعل عملية التنمية اسهل وتوحيد أفكار الجميع معا لصد الشائعات.
أن تكون الدولة قوية بما يكفي لتصبح دولة مؤسسات، وأن تكون عجلة التنمية كالترس يستمر في العمل مهما تغير الأشخاص إنما هو هدف واحد وهو الوطن فالوطن باق والأشخاص زائلون.
مع استمرار الحوار الوطني نتمنى أن يكون ذا مخرجات قوية ذات بعد سياسي اقتصادي اجتماعي من أجل رفع مصلحة الوطن وتحقيق آمال شعبه، فما سيرفع من شأن الدولة المصرية هو اتحاد الجميع جنبًا إلى جنب، سلطات وشعب لرفع الوطن وتحقيق آمال شعبه لتصبح مصر كما كانت قديما في العصر الفرعوني.
نريد أن نرى إعلامنا يستهدف الشباب الناجح لاظهارهم وتشجيعهم على إفادة دولتهم وأن يظهر لنا نماذج مصرية تستحق ان تكون ممثلة لمصر.
نحتاج أن يجتمع الكل من أجل الوطن: المهندس والطبيب والسياسي والاقتصادي وغيرهم من أجل بناء الجمهورية الجديدة والاستمرار في تنفيذ خطة مصر 2030. حفظ الله مصر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.