أحمد موسي يكتب | العلاقات الخارجيه وثقافة المؤتمرات

0 243

نتحدث عن دور العلاقات الخارجية وأثرها على ثقافة المؤتمرات التي تحدث على مدار العام، فعلى الرغم من كون العلاقات الخارجية الركيزة الأساسية لمحور الدول وريادتها ودورها الإقليمي والدولي، إلا أنها اللبنة الأساسية لثقافة المؤتمرات وهي المحور الأساسي لسياحة المؤتمرات.

نجحت مصر منذ 30 يونيو في عقد العديد من المؤتمرات والمنتديات في كل القطاعات المختلفة الاقتصادية والسياسية والعسكرية والطبية والعلمية، الأمر الذي جعل مصر تمتلك العديد من مقومات نجاح أي مؤتمر من حيث التنوع أو المحتوي المعد للفعالية أو التجهيزات المختلفة. الأمر الذي أدى بمصر إلى السبق بالريادة في إنجاح المؤتمرات، وكذلك أدي إلي إقبال العديد من المشاركين من كافة الأطياف والمهتمين بالفعالية.

ساعد هذا كله في جعل مصر قبلة للمؤتمرات، سواء في الداخل أو الخارج، وبالتالي أدي إلي إقبال المشاركين بكثافة للاشتراك في المؤتمرات التي تعقد في مصر ما بين القاهرة وشرم الشيخ وأسوان والإسكندرية، وبالتالي أدي إلى بدء انتشار ثقافة سياحة المؤتمرات في مصر.

لعل من أهم المنتديات والفعاليات التي حدثت علي أرض السلام ومدينة السلام شرم الشيخ منتدي شباب العالم، والذي من المقرر انعقاده في شهر يناير 2022 في نسخته الرابعة، فإن منتدي شباب العالم خير دليل علي سبيل المثال لا الحصر للاستفادة من نجاح مصر في علاقتها الخارجية، حيث إن المنتدي يقدم العديد من المكاسب المختلفة لمصر، إذ يتابعه العالم كله، غير أن مشاركة الشباب من جميع الأنحاء تبعث رسالة للعالم أن مصر آمنة، والشباب المشارك يعمل علي تنشيط السياحة في مصر وينقل ما يراه من حضارتها، وكذلك رسالة طمأنة للمستثمرين بأن مصر آمنة ومستقرة، وبها بيئة آمنة للاستثمار، وهذا يؤثر علي مصر بالإيجاب علي الناحية السياسية والاقتصادية.

منتدى شباب العالم، بعد أن اعترفت به منظمة الأمم المتحدة بأنه منصة لشباب العالم، فإنه يمثل أهمية بالغة لمصر، ويعطي انطباعًا إيجابيًا نحو المستقبل القريب، ويمثل منتدى شباب العالم أهمية لمصر لعل أهمها: تعزيز مكانة مصر ودورها القيادي في مصاف الدول ذات التأثير الدولي. وتعزيز ثقافة الحوار والمناقشة بين شباب العالم حول القضايا الهامة. وتوفير فرصة للشباب من مختلف الجنسيات للتواصل مع الشخصيات المؤثرة وصناع القرار. وتأكيد قدرة مصر على تنظيم المؤتمرات الدولية في ظل جائحة كورونا. بالإضافة إلى الترويج للسياحة المصرية والمواقع الأثرية أمام مختلف الجنسيات.

إن حُسن استغلال العلاقات الخارجية من قبل الدولة المصرية والحكومة المصرية في صناعة ثقافة المؤتمرات والمنتديات المختلفة هو نجاح جديد يضاف إلى نجاحات جمهورية مصر العربية على كل المستويات.

* أحمد موسي، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.