حازم كويي يكتب | الغاز المحترق عالميًا .. هدر بلا معنى

0 211

المقال ترجمته عن الكاتب الصحفي الألماني “كريستوف موولر” الذي يقول: يتم حرق كميات هائلة من الغاز في جميع أنحاء العالم دون أي فائدة اقتصادية،أضافة لتلويثها البيئة بشدة.
تقوم روسيا حالياً بحرق كميات كبيرة من الغاز بالقرب من محطة الضغط لخط أنابيب نورد ستريم 1 على بحر البلطيق. تقدر شركة الاستشارات النرويجية Rystad Energy أن 4.34 مليون متر مكعب من الغاز يتم حرقها هناك كل يوم،التي يمكن بيعها بسعر الغاز الحالي مقابل 13 مليون يورو. البعض يشك في أن روسيا تريد إرسال رسالة إلى أوروبا بشأن الاشتعال. ومع ذلك، ترى شركة استشارية أخرى، (Flare Intel ) من المملكة المتحدة، سبباً آخر لحرق روسيا أموالها هناك. اللهب يشتعل في بورتوفايا، التي تبعد حوالي خمسة كيلومترات من محطةNord Stream 1.حيث توجد في هذا الموقع محطة تسييل غاز شبه مكتملة.
تم بناء هذه المحطة من قبل شركة (Linde )الألمانية، التي غادرت روسيا منذ ذلك الحين. لذلك ترى شركة (Flare Intel )سببين محتملين للحريق: أولاً، قد تواجه روسيا صعوبة في بدء تشغيل المصنع دون دعم شركة ( Linde)، وبالتالي قد يشعل الغاز الذي كان من المفترض أن يتم تسييله. ثانياً، يمكن أن يحتوي الغاز على كمية كبيرة من الماء، مما قد يؤدي إلى إتلاف المنشأة التي تقوم بتبريد الغاز إلى 162 درجة مئوية تحت الصفر. في هذه الحالة، يمكن لروسيا تكثيف المحطة بمجرد حرق الغاز الغني بالمياه تماماً. أخيراً، في 6 سبتمبر / أيلول، أفادت شركة غازبروم أن الإسالة قد بدأت وأن الناقلة الأولى قد تم ملؤها بالفعل. لكن الحريق يشير إلى مشكلة أكبر بكثير،هو حرق الغاز والنفط من قبل الصناعات النفطية والغازية في جميع أنحاء العالم.
ويقدر البنك الدولي أنه تم حرق 144 مليار متر مكعب من الغاز في جميع أنحاءالعالم العام الماضي. أدى هذا إلى إطلاق 361 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون. هذا يتوافق مع إنبعاثات إيطاليا لوحدها. ونظراً لأن الغاز لا يحترق تماماً، فهو يطلق أيضاً 39 مليون طن من الميثان، وهو أحد غازات الدفيئة التي تزيد تأثير الاحتباس الحراري بمقدار 30 مرة عن ثاني أكسيد الكربون على مدى 100 عام. وهذا ليس كل شيء: حرق الغاز ينتج أيضاً السخام. وحين يستقر هذا على الجليد في القطب الشمالي، فإن الجليد يعكس كمية أقل من ضوء الشمس ليُزيد من إحتمال ذوبانه.
تصبح الأرقام أكثر دراماتيكية عندما يأخذ المرء في الحسبان أيضاً الغاز الذي لا يشتعل ولكنه ينفث ببساطة. تقدر وكالة الطاقة الدولية (IEA) أنه في العام الماضي تم تنفيس 125 مليار متر مكعب إضافي من الغاز، أي غاز الميثان، أو تسربه إلى الغلاف الجوي. يكون للغاز المُشتعل والمنفَّس والمُطلق بشكل مُجمَّع تأثير مناخي قدره 2.7 مليار طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون ويعادل خامس أكبر دولة مُسبِّبة للانبعاثات بعد الصين والولايات المتحدة والهند والاتحاد الأوروبي.
ومع ذلك، فإن هذا الجنون البيئي والاقتصادي لن يكون ضرورياً. تقدر وكالة الطاقة الدولية أنه يمكن تجنب 70 في المائة من إنبعاثات الميثان من صناعة النفط والغاز و 90 في المائة من الانبعاثات الناتجة عن حرق الغاز. مع إرتفاع أسعار الغاز حالياً، سيكون ذلك مربحاً.
وفقًا لوكالة الطاقة الدولية، سيكون لدى السوق 210 مليار متر مكعب إضافي من الغاز وسيحصل المنتجون على دخل إضافي قدره 90 مليار دولار أمريكي، أكثر بكثير من تكاليف تجنب الانبعاثات. البلدان المسؤولة عن هذه الانبعاثات بشكل خاص والمستمرة أشتعالاً، هي روسيا والعراق وإيران والولايات المتحدة، تليها فنزويلا والجزائر ونيجيريا. بشكل أساسي، هناك أيضاً مبادرتان دوليتان تهتمان بهذا الأمر،مبادرة البنك الدولي الروتينية للحرق الصفري ((ZRF ، والتي تستهدف الشركات، والمبادرة العالمية للميثان، التي تتعهد فيها الدول بخفض إنبعاثات غاز الميثان.
ومع ذلك، فإن نجاح هذه المبادرات متواضع حتى الآن، فالانبعاثات الناتجة عن الاحتراق مستقرة نسبياً عند مستوى عام 1990 وزادت إنبعاثات غاز الميثان بمقدار النصف منذ ذلك الحين، كما تظهر أرقام وكالة الطاقة الدولية.
يمكن معالجة هذه الانبعاثات من خلال السياسات والتقنيات التي أثبتت جدواها، بما في ذلك الكشف عن التسرب ومتطلبات الإصلاح ومتطلبات المعدات وحظر الحرق والتنفيس غير الطارئ، كما كتبت وكالة الطاقة الدولية. حريق بورتوفايا ساعد في جذب المزيد من الانتباه إلى إنبعاثات غاز الميثان والحرق من صناعة النفط والغاز، ربما تكون له بعض الفوائد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.