حسن مدن يكتب | لعبة الأقدام

0 145

لم يكن بوسع كاتب مقالة متميز مثل الشاعر والأديب محمد العلي، الذي كرّمته بلاده، المملكة العربية السعودية، بمنحه مؤخراً، جائزة الأمير عبدالله الفيصل في فرع التجربة الشعرية المتميزة، ألا يتوقف أمام الحدث الرياضي الأهم في العالم، ألا وهو مونديال كرة القدم، ولا نعني هنا مونديال الدوحة الحالي، وإنما الحدث الدوري نفسه الذي يتكرر.

ففي رصيد الرجل من المقالات التي بلغ عددها الآلاف، بين يومية وأسبوعية، في صحف سعودية وعربية مختلفة، وجدنا مقالاً له عن أحد المونديالات لفت نظرنا إليه الشاعر الراحل علي الدميني في كتابه الذي حمل عنوان: «في مرآة محمد العلي» الصادر في عام 2012.

في هذا المقال قال العلي: «أحبّ كرة القدم، لأنها لا تحمل الأحكام المسبقة التي أعاقت وتعيق البشر أو معظمهم عن رؤية الواقع، وعن قراءة التاريخ قراءة ناقدة موضوعية».

ويقول أيضاً: «إنها لغة لا يمكنك فيها أن تكذب مثل لغة الأفكار؛ لأنها عارية تماماً من الأقنعة والرموز وضباب الماضي». وفي هذا القول يتجاوز الكاتب رياضية الحدث، ويذهب إلى ما يستخلصه منه من دلالات، كدأبه في مقالاته عادة. ينطلق من حدث لافت أو حتى من خبر يبدو ثانوياً ليبني منه هرماً من الأفكار والدلالات، لكنه هنا لا يغفل الوقوف عند جماليات لعبة كرة القدم نفسها.

لنقرأ له مثلاً الأقوال التالية: «لن نجد قانوناً عالمياً مطبّقاً بدقة نهائية مثل كرة القدم. إنها لغة تتكلم بها الأقدام وتعرفها جميع عيون العالم».

لقد كنا قرابة شهر انقضى شهوداً على دقّة ما قاله العلي، وربما تكتمل الصورة حين نقرأ له التتمة التالية: «بعض الأقدام تجاوزت التقسيم بين الروح والجسد؛ لأنها متأكدة من أن الروح والجسد شيء واحد، فالهدف لا يحرزه الجسد وحده ولا الروح وحدها، يحرزه الإنسان بلا أجزاء». وليس خافياً لمن يقرأ بتمعّن أن الكاتب هنا، لا يعني هدف الكرة حين يسدد في المرمى وحده، وإنما كل الأهداف في الحياة.

لا يقف العلي عند اللاعبين وحدهم ولياقة أقدامهم، وإنما يذهب إلى محكّمي المباريات. فهل نخال مباريات بدون حكّام؟ وبرأيه، فإن هؤلاء الحكام يشغلون مهنة من أصعب المهن وأعسرها يركضون ويتابعون ويحكمون بالقانون، ومع هذا تلاحقهم لعنات النقّاد والجماهير، دون أن ينسى إضافة أمنية بأن يحاسب كل مسؤول كما يحاسب حكّام المباريات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.