خيرت ضرغام يكتب | مصر والاقتصاد الأخضر

0 511

بدأت دول العالم في التوجه إلى ما يعرف بالاقتصاد الأخضر كاستراتيجية جديدة. لتقليل المخاطر البيئية المرتبطة بالاقتصاد حيث يعمل الاقتصاد الأخضر علي تحقيق التنمية المستدامة دون أن تؤدي تلك التنمية إلى حاله من التدهور البيئي.
يعرف بالاقتصاد الأخضر: أنه اقتصاد يؤدي إلي تحسين حاله الرفاة البشري والإنصاف الاجتماعي مع العناية في الوقت نفسة بالحد علي نحو ملحوظ من المخاطر البيئية ويعرف أيضًا بأنه اقتصاد يوجه فيه النمو في الدخل والعمالة بواسطة استثمارات القطاع الخاص والعام مما يؤدي إلي تعزيز كفاءة استخدام الموارد وتخفيض انبعاثات الكربون والنفايات والتلوث كما يمثل الاقتصاد الأخضر طوق النجاة للدول لمواجهة التحديات الكبيرة التي تواجه البيئة فهو الاقتصاد الصديق للبيئية وتوفير الطاقة وعوادم السيارات ويساعد في تحقيق حياة أفضل وفقًا للمعايير الدولية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
الاقتصاد الأخضر له ستة قطاعات مختلفة منها المباني الخضراء والطاقة المتجددة بكل ما فيها سواء الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والنقل المستدام وإدارة المياه والأراضي والنفايات كما يستخدم في الطاقة الناشئة والمتجددة.
كما تعمل مصر على العديد من المشروعات الخضراء حيث بدأت في التحول نحو الاقتصاد الأخضر وتنفيذ رؤية2030 فأنه جاري العمل على تحقيق30% من المشروعات الخضراء وترتفع النسبة لتصبح 50% في الأعوام الثلاث القادمة.
بدأت كل الوزرات في التعاون لتحقيق بيئة مناسبة للوصول غلي التميز للاقتصاد الأخضر في كافة المجالات البيئية والصناعية والزراعية والنقل والمواصلات.
وفي ضوء ذلك، أطلقت الدولة المصرية في عام 2016 استراتيجيتها الوطنية الخاصة بالاقتصاد الأخضر، على هامش الحكومة مؤتمر الوزراء الأفارقة المعنى بالبيئة؛ بهدف الانتقال التدريجي إلى الاقتصاد الأخضر بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة ومركز البيئة والتنمية للمنطقة العربية وأوروبا.
وتمثل مشروعات الاقتصاد الأخضر نسبة 15% من الخطة الاستثمارية للدولة في العام المالي 2020 – 2021، فيما تستهدف الوصول إلى نسبة 30% من ‎مشروعات الاقتصاد الأخضر خلال العام المالي الحالي 2021 – 2022، على أن تصل النسبة إلى نحو 50% بحلول عام 2024 – 2025.
وفي نظير آخر طرقت الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس أبواب الاستثمار لمشروعات الاقتصاد الأخضر حيث شارك وفد رفيع المستوي من الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس بعقد جلسات تحت عنوان { تنفيذ التعهدات المناخية } حيث عرض رئيس الهيئة مقومات ومميزات المنطقة الاقتصادية والاستثمارات المستهدفة بالمنطقة والتي تواكب المتغيرات العالمية وأكد المهندس <يحيي زكي > أن المنطقة الاقتصادية تستهدف التحول تحو الاقتصاد الأخضر واستقطاب مشروعات للطاقة النظيفة تبعًا لاستراتيجية الدولة المصرية وبالتزامن مع استضافة مصر لقمة المناخ في دورتها السابعة والعشرين الحدث العالمي التي تشرف مصر باستضافته ممثلا عن الدول الافريقية… جهود عالمية تسعي بها الحكومة المصرية نحو إقتصاد يليق بكل مصري وحياة كريمة حمي الله مصر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.