د. حسن هجرس يكتب | العدالة الاجتماعية المصرية

0 1٬367

بعد ثورة ٣٠ يونيو وما ترتب عليها من تغيرات إيجابية في مختلف مناحي الحياة داخل جميع ربوع الدولة المصرية انطلقت عدد من المبادرات التي ترسي مبادئ العدالة الاجتماعية وتظهر مدي الإيمان بها من القيادة السياسية والتنفيذية وأفراد الشعب وتدعوا الي القضاء على الفقر والتمييز، والارتقاء بمستوى المعيشة لتكون (حياة الإنسان حياة كريمة).

بدأت الجمهورية الجديدة من بعد ثورة التصحيح ٣٠ يونيو التي قادها الشعب والجيش معا لكي نتجه نحو حياة أفضل للمواطن المصري تعلي من راية العدالة الاجتماعية التي يتمناها كل انسان على وجه الأرض ومن ضمن المبادرات والمشاريع التي تبناها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية مشروع (حياة كريمة) الذي يقوم على تحقيق العدالة الاجتماعية والقضاء على الفقر ، وتحسين مستوى الحياة للفرد وتوصيل الخدمات التي كانت تفتقر لها قري مصر في السابق وهذا يعد من اقوي صور العدالة الاجتماعية التي تقضي على التمييز بين سكان المدن والريف وذلك بعد أن كان يعاني اهلنا بالقري المصرية في السابق للحصول على أقل حقوقهم من خدمات أو مرافق ونذكر أن قلة المرافق تعني تدني مستوى المعيشة للفرد من صحة وتعليم وقدرة على مواجهة تحديات وصعوبات الحياة، ولنحصل على الجودة المطلوب تحقيقها في المواطن الذي نحلم أن نراه في جميع أفراد الشعب المصري بصورة لائقة بين شعوب العالم حتي يستطيع أن يعلي من شأن أسرته ثم البيئة المحيطة به ثم الدولة بأكملها يجب أن نهتم بتحقيق العدالة الاجتماعية بجميع صورها من رفع جودة مستوى المعيشة للمواطنين والمساواة بين أفراد المجتمع بأكمله ودعم حقوق الإنسان بكل ما يحمله من معاني وتعبيرات.

نشير الي أن يوم ٢٠فبراير من كل عام هو اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، بدأ ظهور عبارة العدالة الاجتماعية للمرة الأولى في ديسمبر عام 1784، بتصريح لملك فرنسا الملك لويس السادس عشر عندما قال: “لن يجرؤ الإقطاعيون على إظهار أنفسهم بعد الآن، هناك حقوق مقدسة للبشرية، ومن بينها العدالة الاجتماعية”. ومن هنا بداء ترديد عبارة العدالة الاجتماعية وترسيخ مفهومها ومبدأها وما تحتويه من قيم ومعاني وتم اختيار يوم ٢٠ فبراير من كل عام ليكون يوم دولي يدعو إلى تعزيز العدالة الاجتماعية، والتي تشمل الجهود المبذولة لمعالجة قضايا كثيرة تهم الإنسانية وتشغل كل المنظمات الدولية والحقوقية مثل الفقر والاستبعاد والمساواة بين الجنسين والبطالة وحقوق الإنسان والحماية الاجتماعية.

 

* حسن هجرس، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.