عادل الباجوري يكتب | جائحة المهرجانات

0 311

استنفار نقابة الموسيقيين كامل طاقتها ضد ظاهرة المهرجانات وما نتج عنه من أزمة بين نقابة الموسيقيين متمثلة في نقيبها الفنان هاني شاكر، ومؤدو تلك المهرجانات جراء اتخاذه إجراءات بمنعهم من الظهور، وتعقبهم داخل وخارج مصر بسبب ما نُسب إليهم من استخدام ألفاظ خارجة تسيء (للذوق العام)، هذه الأزمة توحي للمتابع بأننا أمام جائحة لا بد من مواجهتها والقضاء عليها قبل أن تنتشر وتتفشي أثارها بين أفراد المجتمع، وفي حقيقة الأمر، فإن تلك الظاهرة ليست وليدة اليوم، وإن تحدثنا عن تجاوزات فالتجاوزات لا تخص فقط كلمات أغاني المهرجانات بل طال التجاوز عدة محاور وكلها صبِّت في اتجاه واحد وهي المتلقي القابع أمام الشاشات.

علة المنع التي يتعلل بها نقيب الموسيقيين، هي عدم حصول هؤلاء على تصاريح، وهنا نسأل هل لو حصلوا على تصاريح سيمنعهم هذا من التجاوز؟ وإن كان سيحدث التجاوز فأنت تستطيع منعهم سواء يحملون تصاريح أم لا، وقانون العقوبات فيه من المواد ما يكفل بإلزام هؤلاء من التجاوز أو معاقبتهم حال تجاوزهم، إذن المشكلة تخطت هذا البعد إلى أبعاد أخري.

الحديث عن أغاني المهرجانات بوصفها سببًا في إفساد الذوق العام هي رؤية قاصرة وعنصرية، فمعظم الأعمال لا تخلو من ثمة تجاوز سواء علي مستوي الكلمة أو الحركة أو المضمون أو الهدف، وإلا ماذا نقول عن الأفلام والمسلسلات التي تروج لأعمال البلطجة التي تقتحم عليك خلوتك مع أسرتك وما تحمله من تجاوزات، والأمر لم يتوقف عند هذا الحد بل طال الجانب الرياضي وإسفاف بعض المعلقين الرياضيين واستخدامهم لألفاظ وإيحاءات خارجة، فهل توقف الإسفاف عند حد استخدام اللفظ؟، بالقطع لا، لأن المضمون قد يحمل للمتلقي رسالة أصعب عليه من استخدام الألفاظ التي تجرح الأذن، بل تخطت ذلك إلي طعن خلجات النفس بما تقوم به بعض البرامج الحوارية من استضافة حالات إنسانية ما كان يجب تناولها هكذا، وما يحزنك هو شعورك بأن الطرح ليس بهدف إيجاد حلول بقدر ما هو سد فراغ إعلامي، أو إثبات وجود، ويبدو أنه قد ثبت يقينًا أو أصبح من المسلمات أن ورود كلمة مهرجان أو المهرجان كحدث أن يستتبعه تجاوز وآخرها مهرجان الجونة السينمائي، وليس بخافٍ علي أحد ما حدث فيه وليس بخافٍ علي أحد أيضًا أن كل تلك التجاوزات صدرت من أُناس يحملون تصاريح، ومنهم من هو عضو في نقابته، إذن حجة التصاريح ليست هي الدافع لتلك الحرب. لذلك نقول يا سيادة النقيب تعامل نقابة الموسيقيين مع هذه الظاهرة بهذه الطريقة غير عملي ويؤسفني القول بأن المشكلة بدأت من نقابة الموسيقيين، وذلك بتراخيها وتلاشي إبداعاتها وبدلًا من احتواء الظاهرة وتقديم حلول عملية تشجع على الإبداع لا أن تتعامل معها بطريقة توحي لنا بأنها (مزاحمة) لا أكثر.

بناءً عليه، فإن الأمر يحتاج إلى إدارة واعية من نقابة الموسيقيين تستخلص الثمين وتتلاشي الغث، لا أن تخنق الإبداع بحبل السلطة، وهذا في كل مناحي الإبداع، ونخص هنا المهرجانات الغنائية لا أن تقوم بإصدار تصريحات وعقوبات قبل إجراء تحقيقات وقرارات عنترية لن تجدي نفعًا ولن تمنع انتشار ظاهرة أصبح لها صانع ومتلقي، وإذا سلمنا جدلًا أن هؤلاء المؤدون لا تنطبق عليهم معاييرك فأين مطربوك ممن تنطبق عليهم المعايير وأين إبداعاتكم؟ ومعيار الذوق العام الذي وضعته للتعامل مع هذه الفئة معيار فضفاض، ولو تُرك الأمر هكذا لضاق المنفذ ولن يتخطاه إلا من ترضي عنهم، وبالتالي تخسر قاعدة عريضة من الطاقات تستطيع من خلالها خلق إبداعات تثري بها الحياة الفنية، فنهر الإبداع في مصر لا ينضب أبدًا، والتدفق الدائم له سوف يكسح ويقتلع كل الشوائب التي تقف أمامه، ويبقي العمل الجيد المتقن أيًا كان مصدره ضاربا بجذوره في أعماق ووجدان الشعوب، والمواهب والمبدعون في أم الدنيا كُثر، ولكنها بحاجة إلي إدارة واعية توجه وتدعم، لا أن تقصي وتمنع، فليس كل ما هو موجود سيئ وليس كل ما هو غائب أو ممتنع جيد.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.