عبد الحميد علام يكتب | الأزمة .. من زاوية أخرى

0 248

أجمع العالم على أن الحرب الروسية الأوكرانية تسببت في أزمة اقتصاديه عالمية شديدة القسوة ومستمرة لبضع سنوات مع زيادة في اسعار الغذاء والطاقه وتراجع في الإنتاج العالمي ولكن بين طيات المِحن تاتي المنح وعلى الرغم من حجم الضغوطات والتحديات القائمة مصر لديها عوامل وفرص إيجابيه يمكن ان تعمل لصالحنا ويكون الاقتصاد المصري أحد أفضل اقتصادات العالم إذا ما تم استغلال الأزمة وتوجيهها.

إذا هناك ما يمكن الاستناد إليه للاستفادة من الأزمة العالمية والتخبطات الدولية نذكر منها:
أولًا: تراجع قيمة الجنيه الأخيرة أعطته دفعة تنافسية في الأسواق العالمية حيث حققت مصر 20% زيادة في الصادرات في الربع الأول من العام الجاري مقارنة عن العام الماضي.

ثانيا: زيادة فرص جذب الاستثمار لمصر بسبب البنية التحتية وشبكات الطرق واستقرار الوضع الامني وتحسن تنافسية التصدير وتوجه الدولة للتسهيل على المستثمر وسن تشريعات وقوانين جاذبة تشعر المستثمر بالطمانينه والاستقرار ورغبة الدولة في توطين الصناعات وزيادة الصادرات تظهر في اجتماع السيد رئيس الوزراء مع رؤساء ومسؤلي المجالس التصديريه بهدف استعراض المقترحات المتعلقه بإحداث نقلة نوعية في حجم الصادرات المصريه والعمل علي تيسير الاجراءات المختلفة في سبيل دفع هذا القطاع الحيوي.

ثالثا: توجه الأسواق العالمية لتعدد مصادرها. فبعد ازمة كورونا اتجهت الاسواق بتعدد المصادر وعدم وضع البيض في سلة واحدة بسبب التضييق الذي حدث في بعض الدول والغلق الكلي والجزئى بالاضافه الي هروب المستثمريين من الدول التي تفرط في استخدام العقوبات على الاموال لاسباب سياسية مثلما حدث مع رجال الاعمال الروس في اوروبا وامريكا. حُسن استغلال هذه العوامل قد يجعل لمصر نصيب كبير في النظام الاقتصادي العالمي الجديد. في اعتقادي لن تنجو كل الدول من هذه الأزمة الطاحنه ولكن سينجو من يقتنص الفرصة ويسرع في رد الفعل ويمتلك مرونة وحل سريع. ولكن ماهو دور المواطن في هذه الأزمة؟

علينا جميعا بترشيد الاستهلاك حتى وإن كنا نملك المال الكافي هذا ليس في مصر فقط ولكن عندما ننظر للدول التي دعت مواطنيها بالفعل بترشيد الاستهلاك ندرك جيدًا حجم الازمة الحالية. صار المجتمع واعيًا بالشأن الاقتصادي أكثر مما كان في الماضي ومن حقه المعرفه والمتابعة والمشاركة وأيضًا تحمل المسؤولية والتوجه بقوة للزراعة والصناعة للمستثمر المحلي ينقل صورة جاذبه للاستثمار الخارجي، حتى نواصل العمل والبناء في جمهوريتنا الجديدة.

* عبد الحميد علام، عضو تنسيقية شباب الاحزاب والسياسيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.