عطا درغام يكتب | اتجاهات الإنتاج السينمائي بين ثورتي يوليو ويناير (2)

0 369
إلي جانب توجهات السينما المصرية الروائية الطويلة: الاجتماعية والسياسية خلال الحقب التاريخية الثلاث (من يوليو 1952 إلي يناير 2011)، شهدت توجهات مغايرة لإنتاج أفلام ذات صبغات وأشكال أخري منها: الكوميدية مثل أفلام: إسماعيل يس وعادل إمام ومحمد هنيدي ومحمد سعد..وغيرهم)، وأفلام الحركة والمغامرات مثل أفلام فريد شوقي ومحمود المليجي وشكري سرحان ورشدي أباظة وأحمد السقا وكريم عبد العزيز..وغيرهم)، والأفلام الغنائية والاستعراضية مثل أفلام: محمد فوزي، فريد الأطرش، عبد الحليم حافظ، محرم فؤاد، نجاة الصغيرة، وردة وغيرهم)، أفلام الأساطير والخوارق مثل: سر طاقية الإخفاء. إخراج نيازي مصطفي عام 1959- الفانوس السحري .إخراج فطين عبد الوهاب عام 1960- عروس النيل .إخراج فطين عبد الوهاب عام 1963-النداهة .إخراج حسين كمال عام 1975- الإنس والجن.إخراج محمد راضي عام 1985 ..وغيرها).
الأفلام الدينية (فيلم رابعة العدوية. إخراج نيازي مصطفي عام 1963- فجر الإسلام. إخراج صلاح أبو سيف عام 1971- هحرة الرسول. إخراج إبراهيم عمارة 1964..وغيرها)، والأفلام التاريخية (أمير الدهاء .إخراج هنري بركات عام 1964- وإسلاماه .إخراج أندريا مارثون عام 1961- الناصر صلاح الدين. إخراج يوسف شاهين عام 1963…وغيرها)، أفلام الملاحم والسير(فارس بني حمدان .إخراج نيازي مصطفي عام 1966- عنترة بن شداد. إخراج نيازي مصطفي 1961- سعد اليتيم .إخراج أشرف فهمي عام 1985 – ناصر 56 .إخراج محمد فاضل عام 1996 – أيام السادات .إخراج محمد خان عام 2001..وغيرها) ،والأفلام العاطفية والرومانسية مثل أفلام عمر الشريف ،محمود ياسين، نور الشريف، حسين فهمي، محمود عبد العزيز، وغيرهم.
فيما يتعلق بالظواهر السينمائية التي واكبت الحقب التاريخية الثلاث (عبد الناصر، السادات، مبارك) نجد هناك بعضًا من الظواهر التي تستدعي الوقوف أمامها طويلًا، حيث إنها جاءت بمثابة الابن الشرعي للمناخ السياسي السائد، وانعكاسًا لمدي نظرة السلطة الحاكمة للسينما ودورها في المجتمع، كما أنها تعكس الذوق العام السائد لدي الجمهور، وتعكس أيضًا الوضع المادي لجهات الإنتاج السينمائي والأهم من هذا وذاك متطلبات السوقين: الداخلي والخارجي.
لا شك في أن حقب الحكم الثلاث شهدت العديد من الظواهر السينمائية التي تميزت كل منها بمعالم واضحة ظهرت في الأفلام التي تُنسب لهذه الظاهرة أو تلك، والتي أفرزت الكثير من الأفلام ذات الصبغة النوعية المتقاربة الأبعاد والأشكال، والتي تشكل مجموعها موجة أو حركة سينمائية جديدة كتلك التي شهدتها السينما في العديد من دول العالم ذات التاريخ المعتبر في السينما، والتي تنوع فيها الإنتاج السينمائي تنوعًا ملحوظًا، بحكم الخبرة والممارسة الطويلة لصناع السينما فيها. وعلي سبيل المثال لا الحصر حركة الواقعية الجديدة في إيطاليا، سينما الموجة الجديدة في فرنسا، السينما التعبيرية في ألماني، الموجة الجديدة في السينما الإيرانية، السينما التركية الجديدة.. وغير ها من الظواهر في الكثير من الدول.
في مصر يمكن أن نرصد مثل هذه الظواهر بشكل خاص، تلك التي برزت على الساحة السينمائية خلال فترات عبد الناصر والسادات ومبارك. ومنها ظاهرة سينما القطاع العام في عهد عبد الناصر، ظاهرة أفلام مرتكز القوي في فترة السادات، وظاهرة أفلام الواقعية الجديدة. وغير ذلك من الظواهر بكل ما صاحبها من إيجابيات وسلبيات، لعلنا نجد فرصة من جراء تحليلها ومن ثم تقييمها، وبالتالي الاستفادة من تجاربها ودروسها؛ لدفع السينما وصناعتها نحو الارتقاء والتطور الذي يساير السينما المعاصرة فكريًا وفنيًا.
وحسب إحصائية الدكتور ياقوت الديب في كتابه (اتجاهات الإنتاج السينمائي منذ ثورة يوليو وحتى ثورة يناير) وبلغ إنتاج الأفلام الروائية الطويلة 936 فيلمًا بمعدل إنتاج 52 لا فيلمًا في السنة في عهد جمال عبد الناصر، الممتد منذ عام 1952 وحتى عام 1970، أي طوال 18 عاما، وتحقق بذلك أعلي إنتاج سينمائي في فترة حكم عبد الناصر في عام 1954 بإنتاج 63 فيلمًا. وشهدت حقبة حكم عبد الناصر، ما سُمي في وقته “سينما القطاع العام” خلال عصر الستينيات تحت مظلة” المؤسسة العامة للسينما وشركاتها المختلفة”.
لم تتطرق الأفلام السياسية التي أنتجت خلال فترة حكم عبد الناصر إلي تناول الأوضاع السياسية في حينه، إلا فيما ندر من أفلا م نذكر منها (القضية 68 من إخراج صلاح أبو سيف- جفت الأمطار إخراج سيد عيسي- شيء من الخوف إخراج حسين كمال- ميرامار إخراج كمال الشيخ).
بلغ عدد الأفلام التي أنتجها القطاع العام من خلال المؤسسة العامة للسينما أكثر قليلًا من المائة وخمسين فيلمًا، عدا أفلام الإنتاج المشترك بين مصر والدول الأخرى.
كما بلغ إجمالي الأفلام الروائية التي أنتجت فترة السادات 491 فيلمًا بمعدل إنتاج سنوي حوالي 50 فيلمًا، وتحقق أعلي معدل إنتاج عام 1978، حيث بلغ 52 فيلمًا خلال فترة السادات، كما تم إنتاج أفلام سياسية تعرضت بشكل غير مباشر لانتقاد الأوضاع السياسية في مصر في أثناء حقبة حكم السادات، وهي (المذنبون- علي من نطلق الرصاص- العصفور- التلاقي- عودة الابن الضال) أما الأفلام السياسية الأخرى فقد تعرضت للأوضاع السياسية أثناء الحقبة الناصرية وأبرزها أفلام مراكز القوى. وفي فترة السادات تم إنتاج ما يُعرف بأفلام حرب أكتوبر إلا أنها لم ترق إلي مستوي حرب أكتوبر المجيدة
وخلال فترة حكم مبارك بلغ عدد الأفلام الروائية الطويلة 1189 فيلمًا بمعدل 40 فيلمًا كل عام وعلي مدي ما يقرب من ثلاثين عامًا، وشهد عام 1986 إنتاج 95 فيلمًا،وهو مالم يحدث علي طول تاريخ السينما المصرية،حيث بلغ أعلي معدل في عهد عبد الناصر 63 فيلمًا في عام 1954 وفي فترة السادات بلغ 52 فيلمًا في عام 1978 ..
وشهد عهد حسني مبارك أدني متوسط لإنتاج الأفلام حيث كان 40 فيلمًا في العام وعهد السادات 50 فيلمًا ،وعبد الناصر 52 فيلمًا.
وكان أبرز مخرجي السينما المصرية الذين ظهروا في عهد عبد الناصر( صلاح أبو سيف، يوسف شاهين، هنري بركات، كمال الشيخ،حسن الإمام، عاطف سالم،فطين عبد الوهاب، حلمي حليم،حسن الصيفي، نيازي مصطفي، عز الدين ذو الفقار، توفيق صالح،كمال عطية، محمود ذو الفقار- حسن كمال ممدوح شكري)
وأبرزهم في عصر السادات (أشرف فهمي، سعيد مرزوق، نادر جلال، محمد راضي، محمد عبد العزيز، يحيي العلمي، يوسف فرنسيس، شادي عبد السلام، علي بدرخان، سمير سيف، علي عبد الخالق، محمد فاضل، أحمد السبعاوي، أحمد يحيي، رأفت الميهي، محمد خان)
ومخرجي عصر مبارك ( خيري بشارة، داود عبد السيد، محمد خان،عاطف الطيب، عمر عبد العزيز، هشام أبو النصر، هاني لاشين، نادية حمزة، عادل الأعصر ، إيناس الدغيدي، محمد شبل، شريف عرفة، يسري نصر الله، علاء كريم، أسماء البكري، سعيد حامد،رضوان الكاشف، محمد امين، علي إدريس، علي رجب، عمرو عرفة، خالد الحجر، مجدي أحمد علي، وائل إحسان).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.