علاء عصام يكتب | كيف نتجاوز ازدواجية الطبقة الواحدة؟

0 111

لستُ ضد الانفتاح على العالم ولكن شتان بين المصريين الذين سافروا لأوروبا في القرن التاسع عشر والقرن العشرين وعادوا محملين بأفكار حداثية مستنيرة ساهمت في تطوير الفكر والسلوك الانساني من أمثال رفاعة رافع الطهطاوي ومحمد عبده وطه حسين وغيرهم، وبين من تاثروا بثقافة البترول. وأعتقد أن ما كتبه جلال امين في النصف الاول من عام 2013 في كتابه محنة الدين والدنيا، تغير بعض الشيء بعد ثورة 30 يونيو ففي خلال هذه الثورة شاهدنا يفط تهتف ضد حكم المرشد الاخواني وتجرم الجماعة الارهابية وافعالها المشينة وبالطبع قبل عام 2013 بثمانين عام تقريبا منذ تاسيس هذه الجماعة كان هناك تعاطف كبير من الشعب لقيادتها وكان التمدد السلفي بافكاره وتنظيمة امر مؤسف فمن منا لم يشاهد جماعة التبليغ والدعوة والسلفيين وهم يسيطرون على الزوايا وبعض المساجد ويصيحون بالقبح ويحرمون الفن والتمثيل والموضة، ويفتون بتحريم الفوائد البنكية ويحرضون ضد اخواننا الاقباط.

لكن هناك حالة مواجهة من الدولة في ظل الجمهورية الجديدة للرجعيين واتضح امام الناس كذبهم وتضليلهم ووحشيتهم ففي منتصف 2013 بعد ثورة 30يونيو شاهدناهم بام اعيننا وهم يفتون بقتل ضباط الجيش والشرطة ويقتلون المصلين العزل في أحد مساجد.

أعتقد أننا الآن بفضل السياسات التي تتبناها الدولة ومنها دعم المشروعات المتوسطة والصغيرة وتطوير اليد العاملة الماهرة التي بنت لنا العلمين والجلالة والعاصمة الادارية الجديدة وقناة السويس الجديدة والقضاء على العشوائيات ومواجهة الاستيراد بشكل كبير وتعميق الصناعة وزيادة الصادرات واطلاق مشروع لتطوير التعليم المصري وعودة الاهتمام بالصناعات المحلية ومنها الصناعات العسكرية والقطارات وبعض السيارات الكهربائية اصبحنا على مشارف انطلاقة كبيرة في محاصرة الفقر والنهوض بمستوي الفقراء وتقوية الطبقة المتوسطة واستعادة هيبتها وابداعها وترشيد سلوكيات الاغنياء.

ولكن هل هذا يكفي للقضاء على ازدواجية الطبقة الواحدة او التقليل بنسبة كبيرة من هذه الازدواجية وهل يكفي لصعود نسبة كبيرة من الفقراء للطبقة المتوسطة وصعود نسبة لا باس بها من الطبقة المتوسطة للطبقة الغنية بسلوكيات راقية وافكار ابداعية انتاجية وعودة بهاء وتحضر ورقي وابداع الطبقة المتوسطة المستنيرة؟

في ظني ان هذا ليس كافي ولكن كلي امل ان يتحقق هذا الحلم في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي واعتقد اننا في حاجة للعمل على بناء مجتمع انتاجي وليس استهلاكي في المقام الاول وهذا المجتمع عمادة صناعات الثورة الصناعية الرابعة التي تعتمد علي التكنولوجيا الحديثة، فحقيقة نحن لن نصدر منتجاتنا للعالم اذا اعتمدنا على الألات وشبكة انتاج تمثل الثورات الصناعية الثلاثة السابقة ولهذا نحن يجب ان نعمل كدولة وقطاع خاص على دعم البحث العلمي والاكتشافات والاختراعات التكنولوجية حتي نمتلك القدرة على مواكبة عصرنا الحالي وعندما اطالع كنائب في مجلس النواب ميزانية 2021 اجد اهتمام جيد بالبحث العلمي حيث ظهر ارتفاع في المخصصات المالية الموجهة للبحث العلمي بنحو 8 مليار جنيه منذ العام المالي 2018/2019 وحتى العام الجديد 2020/2021، كما ان اجمالي المبلغ المرصود للبحث العلمي في الميزانية الجديدة 28 مليار جنية مقابل 25 مليار العام المالي الجاري وذلك بواقع 1.1 % من الدخل القومي مقابل 1% العام الجاري 2020/2019 و0,75% العام المالي 2019/2018 وهذه الارقام رغم انها تؤكد زيادة مخصصات البحث العلمي واهتمام الدولة إلا انها غير مرضية بالنسبة لي واعتقد ان الجمهورية الجديدة يجب ان تشهد معدلات انفاق على البحث العلمي تتعدي 3 % ولو بشكل تدريجي خلال 10 سنوات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.