فوزي حامد الهيتي يكتب | التعليم وما أدراك (2-3)

0 112

المشكلة يا سادة أكبر مما ذكرت .. هل تعلمون نحن في العراق مثلاً نخصص أكثر من 30% من الوحدات الدراسية وربما تصل إلى 35% منها لتعليم اللغات ( اللغة العربية واللغة الإنكليزية وفي بعض المدارس لغات أخرى مثل الالمانية والفرنسية ) خلال مراحل دراسة تلاميذنا في الابتدائية والثانوية ويتخرج الطالب بعدها من الإعدادية وهو لا يحسن استخدام أي من هذه اللغات .. لا يجيد العربية ولا يجيد الإنكليزية ويدخل الجامعة وهو على هذا المستوى، لنطلب منه بعد ذلك الفهم ومن ثم التعبير والابداع والانجاز . هل يمكن لإنسان أن يبدع علمياً وهو لا يجيد لغة واحدة على الأقل يفهم ويفكر بها ؟؟. تخيلوا نحن نهدر خمسي الطاقة التربوية في التعليم، ومن ثم ننتظر إبداعاً وانتاجاً من طلابنا!!. .. خمسي الطاقة التربوية ولمدة إثني عشرة سنة نهدرها على حساب علوم أخرى يمكن أن نضيفها ونخصصلها لتعليم أطفالنا بسبب نظام تعليمي غير سليم !!! . .. تخيلوا ياسادة نحن إلى اليوم نرسل رسائل الماجستير وأطاريح الدكتوراه إلى مصحح لغوي!! وياليت تصبح سليمة لغويا بعد ذلك بل يصرف بعض من جهد المناقشين على الأخطاء اللغوية والإسلوبية، بل والأنكى والأمر أن طلبتنا في هذه المراحل المتقدمة في الدراسة لا يحسنون فهم ما يكتبون. وياليتهم يكتبون .. بل هم ينقلون نصوصاً من كتب أخرى وغير قادرين على صياغتها بإسلوب جديد يبعدها عن الإستلال النصي. ولك أن تتخيل محاور المناقشة التي تجري على هذا المستوى من الأطاريح والرسائل والتي يفترض وفق المعايير الأكاديمية أن تكون بحوثاً أصيلة لا تكرار وجمع وتنضيد من كتب سابقة لا فضل للطالب فيها سوى الجمع وحسن التنضيد وربما حسن التعريف بموضوع بحثه في أفضل الحالات.
ما الحل .. هل هناك سبيل ممكن لمعالجة هذه المشكلة ؟؟.
لا شك أن مشكلة إعتماد اللغة العربية الفصحى لغة تداول وتواصل يومي بين أبنائها هي مشكلة قديمة جديدة تحدث فيها عشرات المختصين وعقدت حولها المؤتمرات العلمية وكتبت فيها الرسائل والأطاريح الجامعية والكن المشكلة بقيت هي .. هي .. كلما طال الزمن ابتعد عنها أهلها وصار التحدث فيها بين أهلها من النوادر .. ما زلت أتذكر أستاذ اللغة العربية في كلية الآداب جامعة بغداد الدكتور عبد الأمير الورد الذي لا يتحدث إلا بها خارج الدرس أو داخله فكان حالة شاذة نتندر بها آنذاك. واليوم حين نضطر للحديث بها في مؤتمر علمي أو في قاعة الدرس ونلحن بالكلام نبرر ذلك برد علي الوردي في مقدمة كتابه ( لمحات اجتماعية في تاريخ العراق الحديث ) على من نقده بوجود أخطاء لغوية في كتبه السابقة أو بقول سيبويه المشهور ( أموت وفي نفسي شيء من حتى ) معللين ذلك باستحالة اتقانها حتى على المختصين. والدعوات القديمة حول ترك العربية واعتماد اللهجات المحلية في التعليم والمحادثة أشهر من أن تُذكر.
إذا ما الحل ؟؟. هل نستمر بهذا السجال العقيم؟ .. أم نستجيب لدعوات اعتماد اللهجات المحلية في التعليم ؟ أم نستعين بلغة أخرى أجنبية مثل الانكليزية أو الفرنسية لغة تعليم في مدارسنا؟. وهل اعتماد أيا من الحلول أعلاه يحل المشلكة ؟؟.
لا أريد أن أدخل في سجال تلك الحلول لدحضها ويكفي القول أننا لا نمتلك لهجة محلية واحدة في العراق مثلاً وهذه اللهجات غير قادرة أن تجاري لغة العلوم الحديثة ومحتواها المعرفي كما أن المنشور من مطبوعات في هذه اللهجات لن يحصل على سعة إنتشار الكتاب المكتوب بالعربية الفصحى فهي اللغة الرابعة في العالم من حيث عدد المتحدثين فيها حيث يصل عددهم قرابة نصف مليار نسمة وفق إحصاءات الأمم المتحدة وربما تكون الثانية أو الأولى إذا أضفنا لهم المسلمين من غير العرب بعدها لغة عقيدة عندهم. والأهم من كل هذا تعد العربية هوية قومية وثقافية للعرب اليوم والحديث بابدالها بلغة غيرها يعد من سخف الكلام. وحتى لا أطيل .. لندخل في جواب المشكلة مباشرة.
أعتقد أن الحل الأمثل لهذه المشكلة .. اعتماد العربية لغة تداول يومي وليس فقط لغة تعليم لدينا يمكن أن نجده في علوم اللغة التطبيقية وبخاصة علم اللغة التعليمي ( Linguistics Pedagogical ).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.