قياتي عاشور يكتب | الجامعات وتمكين الشباب

1 189

يتمتع الشباب بالكثير من الطاقات والإمكانات التي تسمح لهم أن يكونوا قوى دافعة نحو التطوير وصناعة المستقبل، كما أنهم في الوقت ذاته يحملون التحدي الأكبر في عملية إدماجهم في مسارات الحياة الاجتماعية، وهذا الدور منوط بالعديد من الأطراف الفاعلة التي تسهم في تمكينهم ودعمهم والتي من أبرزها الجامعات.
تقوم الجامعات بدور أساسي في تنمية المجتمعات البشرية، فهي التي تصنع الحاضر وتخطط معالم المستقبل، كما أن لها دوراً بارزاً في تنمية الانتماء الوطني والقومي، وإعداد الكوادر البشرية المختلفة على اختلاف مستوياتها، فمجال خدمة المجتمع وتنمية البيئة يحتل مكان الصدارة بين الأهداف العامة التي تتبناها الجامعات، ويوجد بكل جامعة نائب لرئيس الجامعة لخدمة المجتمع وتنمية البيئة، وكذا وكيلا لكل كلية ومعهد لهذا الشأن أيضا، ولكي تحقق الجامعات أهدافها فلابد من إقامة الجسور وقنوات الاتصال والتفاعل البناء مع أبناء المجتمع المحلي أفراداً ومؤسسات.
انطلاقًا من أن الجامعة مركز إشعاع حضاري وعلمي يستفاد منه في التعريف بقضايا الشباب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، يمكنها بما تمتلكه من قدرات وخبرات متخصصة إفادة المؤسسات الاجتماعية والإنتاجية والخدمية الشبابية بالارتقاء بدورها التقليدي والانتقال من هذا الدور الي دور أكثر تاثيرا في حركة التقدم.
بناء عليه يمكننا تحديد مجموعة من التوصيات التي يمكن أن تزيد من فرص التمكين للشباب، وتنمية إمكاناتهم من خلال قيام الجامعات بالنشاطات التالية: الاهتمام بالمهارات الشخصية والقيادية للشباب، ومتابعتهم بعد التخرج من الجامعة وكذلك الاهتمام بالجانب السياسي، وإعداد البرامج المتعلقة بصقل شخصية الطلاب وتنميتها وزيادة ثقتهم بأنفسهم مثل البرامج المتعلقة بالتطوع وخدمة المجتمع، وأن تطرح الجامعات تخصصات إضافية تلبي حاجة المجتمع وطموحات الشباب. وكذا الاستمرار في إجراء البحوث المرتبطة بتمكين الشباب، بالإضافة الي العمل على تقديم الاستشارات الفنية لمؤسسات القطاع العام والخاص ومعالجة مشكلات العمل العام المتعلقة بفئة الشباب.

*قياتي عاشور، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

تعليق 1
  1. Kareem يقول

    الجامعات هي محور اساسي في تشكيل وتأهيل الاجيال وبناء شخصياتهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.