محمود أبوخضره يكتب | يناير.. من الإسماعيلية للتحرير

0 137

في تاريخ الأمم مراحل فارقه، وفي تاريخ الرجال لحظات حاسمه، فاليوم الـ 25 من يناير الذي لم ولن ينساه أي مصري مخلص أصيل، يأتي علينا كل عام ليجدد فخرنا بسواعد وهمة شبابنا المصري وبعظمة وشجاعة رجال الشرطة المصرية؛ ففي الـ 25 من يناير عام 1952 كان أبطال الشرطة المصرية يسطرون بطولة لا مثيل لها في مواجهة المحتل البريطاني آن ذاك، ورفضوا تسليم سلاحهم ومبنى محافظة الإسماعيلية للمحتل إلا بعد أن صعدت أرواحهم الطاهرة لخالقها في مشهد بطولي لا ينكره إلا جاحد ولا ينساه إلا متغافل، فقد راح ضحيتها خمسون شهيدًا و ثمانون جريحًا من رجال الشرطة المصرية، حتى أصبح هذا اليوم عيداً للشرطة، ذكرى غالية في سجل الوطنية، نفتخر بها جميعا تقديرًا لتضحيات وبطولات رجال الشرطة وقيم التضحية والاستبسال في حفظ الأمن والدفاع عن مقتدرات هذا الوطن العظيم، فكانت بحق ملحمة كفاح ونضال ستظل على مر العصور شاهدة على نبل البطولة وشرف الصمود.
في 25 من يناير عام 2011 كرر المعركة شبابنا الأبطال عندما ثاروا في مواجهة الظلم والفساد والجهل والاستبداد، مطالبين بالعيش والحرية والعدالة الاجتماعية، مطالبين بتمكين حقيقي من المشاركة في الحياة السياسية والعامة، مطالبين بتعزيز أسس الديمقراطية وحقوق الإنسان في مصر والوطن العربي. ولكن سرعان ما أنخرتها الأيدولوجيا المتطرفة التي أطاحت بنا للانهيار والخراب والفوضي وأحداث العنف التي كانت ضحاياها الكثيرين من المصريين ونتج عنها ارتقاء أرواح الشباب الطاهرة لسماء العدل.
يوم ٢٨ يناير ٢٠١١ حاول بعض أعداء الوطن الصعود على أكتاف هؤلاء الشباب بعد نجاح الثورة والاستيلاء على ثمرتها لتحقيق أطماعهم الشخصية، واستغلت جماعة الإخوان الإرهابية ظروف البلاد لتنفيذ مخطط تفتيت البلاد في إطار توجهاتهم الدولية ولخدمة مصالحهم الشخصية، مخطط تم رسمه منذ سنيين عديدة، اكتملت صورته يوم ٢٩ يناير بتهالك منشآت الدولة، مخطط نتج عنه حاله من النزيف في الحياة الإقتصادية ما زلنا ندفع روشتتها.
لكن السرقة لم تفلح وتكتمل فسرعان ما قامت ثورة الـ 30 من يونيو ٢٠١٣ التي حملت على عاتقها مطلب جماهيري وهو تخليص مصر من جماعة الإخوان الإرهابية، وتفويض البطل المشير عبد الفتاح السيسي لتولي زمام البلاد، ليُعلن عملية اجهاض لمخططات الجماعة الإرهابية الخبيثة وتحرير الوطن من الخونة والعزم على خوض معركتي الاستقرار والبناء، وقد كان؛ وعم الأمن والأمان ربوع البلاد وصولا لإلغاء قانون الطوارئ مؤخرًا، ووصولًا إلى التنمية الشاملة على كل الأبعاد بالدولة في ظل الجمهورية الجديدة.
جمهورية جديدة تجني ثمار صمود الشعب المصري ووقوفه جنبًا إلى جنب للقيادة السياسية حتى العبور بمصر من مرحلة التهديدات والتحديات إلى مرحلة التطلعات لتوفير حياة كريمة تلبي احتياجات كافة فئات الشعب، جمهورية جديدة فتحت أبواب الثقة للشاب بتمكينهم في مختلف أركان الدولة، جمهورية جديدة آمنة اتخذت على عاتقها توفير حياة ديمقراطية سليمة وخلق حالة آمنة من الحوار الوطني، جمهورية جديدة تعاظم الاعتقاد لديها بأننا لا يمكن أن نعيش على وتيره واحده في الحياة السياسية، وإننا بحاجه إلى سياسة بمفهوم جديد، سياسة لا تستبعد عناصر معينة من الوسط السياسي بقدر ما تسعي لتكوين نسق من مختلف الأيدولوجيات، ترسيخاً لمبدأ أن الاختلاف في الرأي لا يفسد للوطن قضية.
أخيرًا.. تمنياتي أن يأتي علينا يناير القادم لتعلن مصرنا الحبيبة تخطي أزماتها الاقتصادية، وقيام المزيد من مشروعاتنا القومية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.