خالد النجار يكتب | مفهوم جديد للنقل

0 218

عادالهدوء لمنطقة الإسعاف وشارع ٢٦ يوليو بعد افتتاح ٤ محطات جديدة للمترو فى تشغيل تجريبى ، تغير وجه المنطقة وبدأت ملامح الارتياح بالسيولة المرورية والوجه الحضارى الذى ظهر على المنطقة .
صمتت الإشاعات التى أغرقنا فيها ذباب الإخوان والمغرضين وحالة الذعر التى صدروها لسكان الزمالك ، وهاهم سكان الزمالك يستقبلون الضيوف بالورود خلال افتتاح محطة صفاء حجازى.
تبذل وزارة النقل جهودا فائقة وتسابق الزمن لتكتمل منظومة النقل النظيف
صديق البيئة ، لتتكامل الوسائل فى شبكة تخدم المواطن ، بربط القطار الكهربائي السريع بالقطار الكهربائي الخفيف واستكمال الجزء الثاني والثالث من المرحلة الثالثة للخط الثالث للمترو وتنفيذ الخط الرابع للمترو والخط السادس ومشروعى المونوريل والأتوبيس الترددي السريع، ليختفى الزحام ويستفيد الناس بخدمات نقل مريحة ونطيفة.
جهود راقية للفريق كامل الوزير ، وزير النقل ، الذى غير مفهوم العمل وأرسى قواعد جادة وصارمة ، ذللت العقبات وقصرت المسافات وأنتجت مشروعات عملاقة تليق بمصر وشعبها، إصرار وإخلاص واضح للفريق كامل الوزير ورجاله على تغيير مفهوم الطرق والمواصلات ، بمحاور وكبارى وخطوط مترو وشبكة قطارات كهربائية ومونوريل .
غيرت خريطة النقل والطرق مفاهيم كثيرة وشجعت على الاستثمار وساهمت بقوة فى طفرة البناء ، يستحق وزير النقل كامل الوزير كل التقدير والتحية فالنجاح الواضح لشبكة الطرق وخريطة المواصلات المتنوعة لفت نظر العالم بحيادية ، واستحقت محطة عدلى منصور جوائز دولية ، وأثق فى كلام الوزير بانتظاره حصول محطة بشتيل على جوائز دولية ، تطبق وزارة النقل مواصفات عالمية وتستفيد بالخبرات والتجارب الدولية ، وتمضى فى خطط جبارة بمنهج التحدى الذى تبنته الجمهورية الجديدة.
ننتظر اكتمال محطة بشتيل وإعادة تخطيط ميدان رمسيس ليرتقى لصورة ميدان التحرير وتتشابك خطوط التطوير لميدان العباسية ونفك زحام غمرة ، لتعود لوسط البلد هيبتها.
أعادت الدولة تطوير المبانى التاريخية ورممت عمارات وسط القاهرة القديمة وبدأت فى إحياء القاهرة الناريخبة ، وأظن ، وليس كل الظن إثما ، أن تخطيط الطرق والانتهاء من محطات المترو سيجدد شباب وسط البلد وتعود للحياة، وجاءت زيارة وزير النقل لمحطة الترجمان ، لتعيد الأمل فى استغلال هذا المكان الهام وسط العاصمة ، بعد سيطرة العشوائية.
إعادة افتتاح مول الترجمان والمحلات المتواجدة بالمكان ستنعش الحركة، وتسيير خطوط أتوبيسات منه للمدن الجديدة والعاصمة الإدارية وربطه بالمحافظات شىء رائع .
عودة الحياة لمحطة الترجمان ستعيد تشكيل المنطقة خاصة بعد ظهور أبراج ماسبيرو وبدء ظهور علامات التطوير لنتخلص من العشوائية وبلطجة الباعة وعربات الكارو .
ساهمت وزارة النقل بطفرة الطرق والمواصلات فى تقليل استهلاك الوقود ، ودعمتنا بتنظيم قمة المناخ ، التى بدأت بوادر نجاحها باستعدادات راقية وردود فعل عالمية ايجابية.
مفهوم جديد للنقل والمواصلات وإصرار على النجاح فى تنفيذ الكبارى والطرق ، وشهادة حق فى وطنية الفريق كامل الوزير ورجاله ..كامل الوزير جندى مقاتل يملك من العزيمة والإخلاص ما يؤهله لقيادة منظومة النقل باقتدار ونجاح .
تحية لكل إنجاز فى هذة الظروف الصعبة ، وتحية لكل وطنى مخلص يدرك ماتحتاجه مصر ، وتحية للوزير المقاتل كامل الوزير الذى غير مفهوم النقل والطرق وأثبت بالدليل أن لدينا كفاءات وطنية مخلصة.

* خالدالنجار، رئيس تحرير مجلة أخبار السيارات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.