د. خيرت ضرغام يكتب | الرياضة والتغير المناخي

0 269

تزايدت في الآونة الأخيرة الحديث عن التغير المناخي وأثاره السلبية على كافة القطاعات والتغيرات المناخية تؤثر بالسلب على ممارسة الرياضة بكافة أنشطتها والرياضة تمثل النسب الأغلب شغفًا في المجتمع لممارسه المهارات البدنية سواء ممارسة أو كمهنة أكاديمية وفي كافة تخصصاتها كما تؤثر أيضًا على صحة الأفراد وعلى نمط حياتهم.
في نمط الحياة الاعتيادي قد يضطر البعض في بعض المناطق وفي بعض الأحيان إلى الامتناع عن ممارسة الرياضة نظرًا لمواجهه ظروف خارجية طارئة وبزوال السبب تعود الأمور إلى طبيعتها.
التغير المناخي وتداعياته اضطر إلي تغير منظومة الرياضة إن تداعيات التغير المناخي من ارتفاع درجة الحرارة تسبب حاليًا وبشكل فعلي في التأثير سلبًا على البنية التحتية لمناطق عدة مما يشكل مباشرة تهديدًا على المساحات المتاحة لممارسة بعض الرياضات.
وفقًا للدراسات العالمة تسبب بعض العواصف والأمطار غير الاعتيادية في اختفاء المساحات المخصصة للممارسة الرياضة كرياضة الجولف ورياضة الكريكيت. ويتسبب أيضًا في ارتفاع درجة حرارة الأرض المتزايدة على فترات إلي تقليل فتره التدريب لرياضة كره والأماكن المفتوحة كالتنس الأرضي. أما عن المدن الساحلية التي تتميز بالألعاب الشاطئية فإن ارتفاع منسوب مياه البحر ينتج عنه تغيرات مناخية وبالتالي تهدد بإخفاء تلك الفاعليات الرياضية التي تقام بها.
تستضيف جمهورية مصر العربية في نوفمبر 2022 قمة المناخ في دورتها السابعة والعشرين COP 27 بعد أن كانت قمة المناخ السابقة في غلاسكو COP 26.. وهناك البرنامج الرياضي لخفض انبعاثات الكربون: حيث تم الإعلان عن عدد من أهداف خفض الانبعاثات من قبل إطار العمل الرياضي من أجل المناخ ( SUCA ) التابع لاتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ وتشمل الوصول إلي صافي الصفر الكربون بحلول 2040 وتقليل انبعاثات غازات للاحتباس الحراري بنسبه 50% بحلول عام 2030 علي أبعد تقدير تعرف علي تفاصيل البرنامج.
أنشا البرنامج المعني بتغير المناخ “الرياضية من أجل العمل المناخي “في عام 2018 لدعم وتوجيه الجهات الفاعلة للرياضية وتحقيق أهداف تغير المناخ العالمي.
إن الرياضية تعمل على نحو هدفين “الأول: مسار واضح للمجتمع الرياضي العالمي لمكافحة تغير المناخ خلال التزامات والشركات وفقًا للمعايير التي تم التحقق منها بما في ذلك قياس انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وخفضها والابلاغ عنها. “والثاني: هو استخدام الرياضية بأداء موحده لتوحيد وخلق التضامن بين المواطنين العالمين للعمل المناخي حيث يشار أنه أُعلن في قمة المناخ أن الموقعين على الرياضية من أجل العمل المناخي الذين يتبنون هذه الأهداف سيدخلون رسميًا Race to zero وهو تحالف من مبادرات صافي الصفر الرائدة وتمثل 733 مدينه و31 منطقه و3067 شركه و173 من أكبر المستثمرين و622 مؤسسه للتعليم العالي.
أناشد منسوبي ومسئولي قمة المناخ COP 27 أن يكون ملف الرياضة أحد أهم القضايا التي تناقش ضمن ملفات التغير المناخي وكيفية مواجهه التغيرات المناخية لاستمرار فاعليات الأنشطة الرياضة المختلفة ووضع هذه الحلول ضمن توصيات القمة ومخاطبة الجهات المعنية بهذه الحلول وآلية تفعيلها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.